لماذا وإلى أين ؟

تدوينة عن الرسول تهدر دم أستاذة الفلسفة بوشكيوة وتحجب حسابها (صور)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

في الوقت الذي تسعى فيه مبادئ حرية التعبير للخلاص من القيود التي تُفرض عليها بدون وجه حق، خرج عدد من النشطاء للمطالبة بهدر دماء أستاذة الفلسفة، أمينة بوشكيوة، بسبب تدوينة عن الحياة الزوجية للرسول محمد (ص).

بوشكيوة المعروفة بأفكارها المتشبعة بالحرية وحقوق الإنسان تتعرض من جديد إلى حملة ترهيبية تحرض على قتلها بسبب تدوينة تحدثت فيها عن ظاهرة رغبة الشباب بالزواج بنساء أكبر منهم سنا شريطة أن تكن غنيات، اقتداء بالرسول محمد (ص) ، الذي كانت أول زوجاته تكبره ب20 سنة.

وجاء في تدوينة  بوشكيوة على حسابها بالفايسبوك، قبل أن يتعرض للحظر “هاد لبراهش اللي ولاو يموتو على لميمات، راه السيرة النبوية هي سبابهم، قاليك كلهم بغاو يضبرو على خديجة بحال الرسول، أكبر منهم ب25 عام، بفلوسها هو غير يغسل رجليه ويدخل على بركة الله، المشكل أن عدد من النساء تقولبو حنت مالقاوش هاد لبراهش فيهم حتى الربع من فحولة نبي الإسلام”.

وقسمت التدوينة رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى قسمين بين معارض ومتطرف ومناصر للأستاذة، حيث قالت إحدى التعليقات “الداعشية” ضدها “أمّا المسلمُ و المسلمة فلا يحتاجان لمزعوم ردّ علميّ منّا على هذه الكافرة المرتدّة ، فإنّ العلمَ الحقّ أن يُهدر دمها و يُسفح في وطن كفرت بدينه و ملكٍ تهتك شرفه الّذي به مُلِّك و قوانينَ وضعيّة تُجرِّمُ ازدراء الأديان و لا يُطبَّق منها لحفظ الدّين شيء إلاّ نكالا على من ذبّ عن الله و رسوله و دين الشّعب !لعنها الله و لعن كلّ من أعانها بسكوته عنها”، وهي دعوة مباشرة للتحريض على قتلها.

ومن جهة أخرى قال تعليق لأحد أصدقاء ومناصري بوشكيوة “الخوانجية سعروا ثاني، و بداو المتدعششين كيخرجوا من الجحور ديالهم، الهجوم على أمينة بوشكيوة هو جهل بتاريخ الإسلام، لأنها لم تذكر في تدوينتها إلا ما تناقله صحيح البخاري مثلاً و غيره من المراجع التراثية، حول تاريخ الإسلام و ضمنه عدد زيجات الرسول(ص)، و تفاصيل أخرى حول علاقته بزوجاته، بل أكثر من ذلك يردد الكثيرون في نقاش موضوع الزواج، وصية النبي: زواج المرأة لمالها و جمالها و نسبها و دينها..”

وأضاف ذات التعليق بالقول “الدفاع عن الدين لا يكون بالجهل أيها الظلاميون، أذكركم أنه عندما تتم الدعوة إلى تجديد الخطاب الديني، و بناء أحكام فقهية/عقلانية تتلاءم مع منطق العصر و متطلباته، يتم التهجم على دعاة التنوير، و عندما ينطلق أحد من بعض مساوئ الثرات و أحداثه المخجلة، لبناء نقده أو سخريته تصابون بالسعار و تكفرونه و تدعون لقتله و إيقافه عن العمل ووو..لذلك تصالحوا مع تراثكم و تفحصوه و نقحوه قبل الهجوم على من يدعوا لتجاوز الجانب المخجل من تاريخه”.

واعتبرت إحدى التعليقات المناصرة أيضا أن  “كان على صفحة رصد المتأسلمة أن تنظم حملة تبليغ ضد البخاري و ضد أنس بن مالك و ضد الحافظ و ضد احمد و النسائي قبل أن تستنفر قطيعها و بلطجييها ضد مينة بوشكيوة، مينة ما قالتش شي حاجة من راسها ها اللي قالت : في رواية للبخاري عن قتادة أنه قال : حدثنا أنس بن مالك قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة  قال : قلت لأنس : أو كان يطيقه ؟ قال : كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين… وفي رواية «قوة أربعين»” .

وأضاف “قال الحافظ في الفتح : وفي صفة الجنة لأبي نعيم من طريق مجاهد مثله وزاد «من رجال أهل الجنة» وعند أحمد والنسائي وصححه الحاكم من حديث زيد بن أرقم رفعه «إن الرجل من أهل الجنة ليُعطى قوة مائة في الأكل والشرب والجماع والشهوة» فعلى هذا يكون حساب قوة نبينا أربعة آلاف (فتح الباري) “.

    مسلم معتدل
    26/05/2020
    15:08
    التعليق :

    ذكر صاحب المقال أن المعلقين انقسموا إلى مكفر ومدافع ومعارض ، لكن للأسف ولحاجة في نفس صاحب المقال أورد رأي مكفر و مناصرين ، ونسي أو تناسى إيراد الطرف الثالث ، أي المعارض ، حتى يجعلها معركة بين طرفين لا ثالث لهما ، فإما أنك مكفر أو مناصر ، رفقا بنا أيها “المتحررون المتنورون ” فلازال في المغاربة مسلمون معتدلون يحبون دينهم ورسولهم ، ويشمئزون من كل تافه يريد النيل منهما .

    73
    24
    Moha
    26/05/2020
    15:26
    التعليق :

    لمدا لم تدكروا لعنها للنبي صلى الله عليه وسلم في ردها على احدى المعلقات عندما دعت ال الصلاة على النبي عند دكره

    35
    17
      احمد
      26/05/2020
      17:16
      التعليق :

      ما اريد أن اعرفه هو هل الدين قوي ام ضعيف. وهل الله يحتاج لمن يدافع عنه.

      25
      11
      Hassan
      26/05/2020
      18:59
      التعليق :

      سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أشرف و أسمى من أن يساء إليه من أمثال هذه التافهة الجاهلة المريضة نفسيا

      26
      19
        هبل
        26/05/2020
        23:50
        التعليق :

        سيدك شخصية تاريخيةغير مقدسة و هي قابلة للنقد و السخرية،

        19
        25
    terry bek
    26/05/2020
    15:36
    التعليق :

    وحين قال البخاري أن (الرسول كان يطوف على نسائه بغسل واحد..) أليست إسائة؟ ماهو نفس الكلام

    23
    9
      Salami
      26/05/2020
      23:32
      التعليق :

      هذه ليست إساءة وانما فيها حكم فقهي ؟

      7
      12
        terry bek
        27/05/2020
        08:52
        التعليق :

        وهل كان النبي يحكي ما كان يقوم به ليلا مع حريمه؟ ولماذا لم يحكي أحد من الصحابة ممن عاصروه وصاحبوه هذا حتى جاء البخاري بعد حوالي قرنين من وفاة الرسول.؟!!

        11
        0
    Midos
    26/05/2020
    15:38
    التعليق :

    لا حول ولا قوة الا بالله…..

    13
    7
    بوحتى
    26/05/2020
    15:52
    التعليق :

    ماذا ينتظر من الدواعش إلا التكفير والشتم والقدف والقتل والتاريخ يشهد على أفعالهم التي يندى لها الجبين.

    24
    20
    مسلم علماني
    26/05/2020
    17:07
    التعليق :

    السلام عليكم،
    أرى أن حماية الدين من الآراء غير المرغوبة فيها تستوجب وضعه جانبا عن الشأن العام. ما دام الدين موضوعا عاما يُفرَض في الفضاء العام و على شؤون الناس، فمن المنطقي أن يكون محل انتقاد شأنه شأن المواضيع الأخرى. قدسية الأشياء توجد في المجال الخاص، وإذا أردنا أن نجعلها شأنا عاما يجب أن نزيل عنها قدسيتها و نتقبل انتقادها.

    21
    12
      Salami
      26/05/2020
      23:34
      التعليق :

      مسلم علماني :
      لا يوجد مسلم علماني ولا يوجد علماني مسلم

      11
      7
        H'NIDA
        27/05/2020
        03:54
        التعليق :

        قال الشيخ ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب : الإستهزاء بدين الله أو سب دين الله أو سب الله ورسوله ، أو الاستهزاء بهما كفر مخرج عن الملة ، ومع ذلك فإن هناك مجالاً للتوبة منه ، لقول الله تعالى : قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ .
        فإذا تاب الإنسان من أي ردة توبة نصوحاًإستوفت شروط التوبة فإن الله تعالى يقبل توبته .
        فأرجوا من الله تعالى أن يردنا إليه ردا جميلا .

        5
        9
    حاتم
    26/05/2020
    17:11
    التعليق :

    كل الصحابة كان عندهم عشرات العبيد. عثمان اين عفان كان عنده اكثر من الف عبيد. وهذه المعلومات كلها في مراجع اسلامية سنية. لا داعي لهجوم السيدة الموقرة. قليل الادب هو داك الشاب الطفيلي. في هذه التعليقات ترى سكيزوفرينيا المجتمع المتحجر. بدل ان يؤدبوا الشاب راحو كما العادة للهجوم على المرأة.

    21
    15
    ولد فاس
    26/05/2020
    17:17
    التعليق :

    من حقها تقول للي بغات
    الشخصيات التاريخية من حق أي واحد يهضر عليها و يقول رأيو و يسخر منها كاع
    غا تقولي وا لا هادا راه دين و شخصية مقدسة و مصيفطو الله، هاد الأفكار عندك نتا ف راسك تا واحد اخور ما ملزم يفكر بحالك.
    فوقاش نساليو مع هاد صحاب الفكر الأصولي المتحجر… خرجو علينا بثقافتهم الضلامية وفكرهم المنغلق

    23
    21
      Salami
      26/05/2020
      23:36
      التعليق :

      سياتي يوم وتندموم على هذا الكلام وتذكروا هذا جيدا .

      6
      12
      abdelhak
      27/05/2020
      04:42
      التعليق :

      الرسول صلى عليه وسلم في قلوبنا وهو مقدس هل تحب ان تسب امك او ابوك لا بالطبع لا ، اذا كيف لك ان تحب ان يسب رسول الله؟

      3
      8
    عبد الله
    26/05/2020
    17:24
    التعليق :

    هل المتنورون لا يفلحون إلا في سب الرسول صلى الله عليه و سلم و التقليل من شأنه بشكل أرعن؟ دعاة المشاعة البدائية و متنورو الأطراف السفلى و آخر رشفة من قنينة الماء القذر لا يعرفون عن التنوير للأسف سوى سب الدين و احتقار مشاعر الآخرين في معتقداتهم بدعوى حرية الفكر! لقد أفلستم فكريا بنفس قدر إفلاس أخلاقكم . أفكاركم التي تدافعون عنها متجاوزة و خير دليل على انحسار أفكاركم تحت أطرافكم السفلى لا أقل و لا أكثر في أحسن الحالات

    21
    14
      كمال
      27/05/2020
      22:56
      التعليق :

      أبن السب…في
      ماذكرت؟

      3
      0
    الوزاني
    26/05/2020
    17:34
    التعليق :

    السيدة ما قالت الاحقا وما خفي أعظم

    18
    16
    مغربي
    26/05/2020
    17:36
    التعليق :

    كاين شي فرص الشغل ؟ كاين شي مدارس جديدة؟ كاين شي تطور اقتصادي؟ ما تبقى نقاشات عقيمة ان دلت على شيء انما تدل عن مجتمع يسوده طاعون التخلف. بلا بلا بلا!

    16
    2
    zarouk abdellahah ellah
    26/05/2020
    17:43
    التعليق :

    هل الإساءة الرسول تعتبر حرية ؟ اذا كان نعم فهذا عجب عجاب

    13
    10
      moha
      26/05/2020
      21:09
      التعليق :

      أين الإساءة في قوتها ؟؟

      9
      0
      هبل
      26/05/2020
      23:53
      التعليق :

      نعم السخرية من صلعم حرية

      10
      7
    مسلمة
    26/05/2020
    18:06
    التعليق :

    صاحب المقال واضح من كلامه جدا أنه يدافع عنها فكيف لسب رسول الله أن يكون حرية تعبير هذا كفر واضح و أجمع العلماء كلهم أن ساب رسول الله يقتل فو الله لو سب صاحب المقال او والده او امه لما سكت و اليوم يسب خير من مشى على هذه الارض و نتهاون و نجد الاعذار

    اخزاكم الله لا تعرفون من الاسلام إلا الشهادة

    حسبنا الله و نعم الوكيل

    21
    10
      هبل
      26/05/2020
      23:55
      التعليق :

      هاد هو دليل اخر على إرهاب الإسلام. و يقولون كيف ظهرت داعش؟!

      10
      10
      ملحد مغربي عدو الخرافة
      30/05/2020
      00:28
      التعليق :

      انه المغرب و ليس افغانستان او داعش هت موقع على المواثيق الدولية التي تكفل حرية التعبير و من اي احد ان يسخر من الشخصية التاريخية المسماة محمد

      0
      1
    أحمد
    26/05/2020
    18:23
    التعليق :

    مقال متحامل على الإسلام و المسلمين.
    كيف تقولون إن هذه المسخوطة تمثل الحرية و حقوق الإنسان !!!!
    هل الإسلام ضد الحرية و حقوق الإنسان ؟
    كفى من الافتراء و البهتان

    16
    9
      هبل
      26/05/2020
      23:56
      التعليق :

      نعم الإسلام ضد الحرية و حقوق الانسان

      11
      11
    المغربي الوطني
    26/05/2020
    18:24
    التعليق :

    للتصحيح الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج بخديجة رضي الله عنها هو ابن 25 وهي 40 ورزق بابناء واول من اسلمت .
    اما اللواتي يدكرونها بسوء لا يصلون الى راس ظفرها لانها لها اخلاق عالية قبل الاسلام.
    اما متل اللواتي يدكرون خديجة بسوء تجدهم فاشلين في حياتهن غير متزوجات وان تزوجن المشاكل التي تؤدي الى الانتحار يقلن الحرية الفردية والاسلام كرم المراة باللباس الشرعي ليس التبرج وبالاخلاق وليس من هب ودب يلمس يدها.
    والله اقول لكم واقعة وقعت لصديق لا يسلم على النساء واخدت منه امراة متزوجة موقف الى ان اتته يوما قدمت له التحية الان عرفت لمادا لم تسلم فلان سلمت عليه وشدها يريد التلمس من منع هدا اليس الاسلام يمن تعطي يدها ووجها للسلام

    8
    8
    Hassan
    26/05/2020
    18:39
    التعليق :

    سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أشرف و أسمى من أن يساء إليه من مثل هذه التافهة الجاهلة المريضة نفسيا.

    13
    9
    هبل
    26/05/2020
    20:06
    التعليق :

    هذا يؤكد لمن لا يزال عنده شك ان الإسلام دين عنف و ارهاب

    11
    19
    moha
    26/05/2020
    21:06
    التعليق :

    أزول .
    هذه الأستاذة أولى بالحماية و التضامن من آل “الرسوني” خليفة “بوعشرين” .

    8
    16
    Salami
    26/05/2020
    23:41
    التعليق :

    نعال رسولنا اشرف من وجوه هؤلاء
    ولكن عذرا رسول الله يا من بكيت وناجيت ربك من اجل التخفيف عن امتك هذه امتك بعضها تطاول عليك ولكن سياتي يوم يندمون اشد الندم

    11
    4
    Kadour rachid
    27/05/2020
    00:25
    التعليق :

    ربنا لا تؤاخدنا بما فعل السفهاء منا . اللهم صل على سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    7
    5
      kada
      27/05/2020
      03:33
      التعليق :

      السلام عليكم
      من كان مأمن لايمكن ان يدكر حبيبنا صلى الله عليه بسوء من اراد حرية التعبير فليترك الدين جانبا
      قال تعالى: (وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 71]
      يقول الله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) [آل عمران: 164]

      يقول الله: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب: 56]،
      اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه من يدكره بسوء سينتقم منه الله سبحانه ولن ينفعه حرية التعبير

      3
      1
    Ayoub
    27/05/2020
    04:23
    التعليق :

    الفرق بين العلمانيين الغرب و العلمانيين العرب فرق شاسع جدا فالأول يشغل نفسه بالبحث العلمي لاكتشاف الحقائق و معرفة كيف بني الكون فطبعا كل العلوم اجمعت ان له خالق و هؤلاء العرب العلمانيين الدي ثم تسميهم من طرف الغرب كما فعلو لاسلام في داعش ظللو الشباب بالكذب و جعلوهم يقتلون الأبرياء بتفجير و استخدموه لاحتلال دول مسلمة بنجح لهم الأمر فعلا و ابتكرو مرتزقة أخرى من نفس العرب سمموهم بالالحاد و عقولهم فارغة كداعشيين هدفهم واحد تدمير المسلمين و الإسلام تفكيك دول و نشر الفساد بها فعلماني العربي تجده لا يعرف حتى عدد دورات الأرض حول نفسها و يدعي العلم تجده جاهل مسمم همه الوحيد تهديد الأمن القومي لاكن الحمد الله كما تصدينا في المغرب لداعش و لم يفلح معنا سنتصدى لهذه المرتزقة الجديدة من إلجهلاء لا علاقة لهم لا بالعلم و لا بالدين و لا بشيء همهم الوحيد الفساد و الزنى و الخمور حياتهم عبارة عن حياة حيوانية هجمية لا يحكمها شيء مثل داعش يبن الفرق ان داعش تختبئ تحت الإسلام و هؤلاء تحت العلم و هدفهم وصول للسلطة باي طريقة…. سب نبينا و حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم كسبنا نحن جريمة تستحق العقاب لكم حرية تكفريكم و عدم الإيمان لاكن ليس لكم حرية ان تفضرو علينا معتقداتكم الجاهلية التي لن تطبق و لن تحلمو بها في اي دولة رأيتها الإسلام دين الاعتدال فلا انت و لا أحفاد احفادك سيعشون في خذه البلاد تحت الشريعة و تحت احترام مقدستنا

    2
    1
      داوي خاوي
      29/05/2020
      17:07
      التعليق :

      إعلام منحاز و مضلل لأنه لم ينقل الحدث من مختلف الزوايا و اكتفى بالزاوية التي تخدم توجهاته …..أين هو الحياد و الموضوعية و و و…..!

      1
      0
    مسلم
    29/05/2020
    09:48
    التعليق :

    إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا. سورة الأحزاب (57)

    1
    0
    Mustapha
    29/05/2020
    17:32
    التعليق :

    إذا كانت ثقافة مجتمع ما ثقافة راكدة عاجزة عن النمو والتطور، تكون هذه الثقافة مخدرة ومعاقة، تنتج خطابات ثقافية مخدرة ومعيقة تخدر العقل وتعيقه عن المعرفة الطبيعية الحقيقية. وتعيقه عن الفهم والتفكير الصحيحين. فالإنسان لا يستطيع أن يتكيف إلا مع الأشياء والأفكار التي يستطيع خياله وعقله أن يجاريها ويستوعبها ويقبل بها. أما تلك التي يعجز عن تفسيرها وفهمها فانه يرفضها ولا يقبل بها. وغالبا ما يكون جاهلا وعقله مكبلا بإيمانه بالمفاهيم التراثية المتداولة، التي عوده المجتمع عليها وأقنعه بأن الحق ثابت فيها وما عليه إلا التكيف معها والتفكير من خلالها، وحجب عقله عن التفكير الطبيعي الحر بالأمور الدنيوية.

    0
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد