لماذا وإلى أين ؟

حملة ضد إليسا بسبب تقرير التجسس على صحافيين مغاربة

تصدر هاشتاغ #اليسا_غير_مرحب_بها_في_المغرب قائمة الأكثر تداولا في “تويتر” بعد أن وضعت الفنانة اللبنانية إليسا إعجابا على منشور جاء فيه “يكشف تحقيق جديد أجرته منظمة العفو الدولية أن مجموعة “إن إس أو” (NSO)، وهي الشركة الإسرائيلية التي تقوم بتسويق تقنيتها في مكافحة وباء فيروس كوفيد-19، قد ساهمت في حملة متواصلة من قبل الحكومة المغربية للتجسس على الصحفي المغربي عمر راضي”.

وهاجمت تعليقات كثيرة الفنانة اللبنانية إليسا وانتقدها بسبب إبدائها إعجابها بالمنشور. وكان من بين التعليقات “بلادي خط أحمر و أنا كمغربية حرة ما يشرفنيش نشوف فبلادي واحدة منافقة و ما كتآمنش بوحدتنا الترابية و دائما كتسيء لبلادي من خلال لايكاتها لتويتات ضد المغرب”، وأضاف آخر “وطني ذلك الحب الذي لايتوقف وذلك العطاء الذي لا يتوقف، أيها الوطن المترامي الأطراف، أيها الوطن المستوطن في القلوب أنت فقط من يبقى حبهُ وأنت فقط من نحبُ.وطني لا يزعجك إساءة المسيئين فكلهم إلى مزابل التاريخ راحلين”.

يشار إلى أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، كشف أنه تم توجيه استدعاء لعمر الراضي في إطار البحث الجاري حول اشتباه تورطه في قضية “الحصول على تمويلات من الخارج لها علاقات بجهات استخبارية”.

وأوضح بلاغ للوكيل العام للملك بشأن ما تم تداوله عبر بعض الوسائط الاجتماعية حول استدعاء عمر الراضي من قبل مصالح الشرطة القضائية، أن المصالح المذكورة قد وجهت بالفعل استدعاء للمعني بالأمر في إطار هذا البحث.

وأكد الوكيل العام للملك أن البحث في القضية يجري تحت إشراف النيابة العامة وفي احترام تام للمساطر القانونية.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد