لماذا وإلى أين ؟

اتهامات لـ”البام” باستغلال تقرير مفتشية المالية لمهاجم “الأحرار”

استغل حزب الاصالة والمعاصرة التقرير الأخير الذي أصدرته المفتشية العامة لوزارة المالية بخصوص ولاية الطالبي العلمي في وزارة الشباب والرياضة، ليتحدث عبر موقعه الرسمي عما اعتبره كوارث الحكومة التي قال إنها لا تكاد تنتهي واحدة حتى تظهر أخرى أشد وأفظع.

وحرر الموقع الرسمي مقالا أخذ فيه رأي الأمين العام عبد اللطيف وهبي، ليتحدث عن ما اعتبره الفضيحة الأبشع للعلمي، القيادي في التجمع الوطني للاحرار، والمتعلقة بمضمون التقرير الذي تحدث عن ”ربع مليار” سنتيم لإنشاء موقع إلكتروني للتخييم خصصت له الوزارة 250 مليون سنتيم، في حين أن تقديرات المختصين تؤكد أن تكلفة الموقع الالكتروني الذي تم إنشاؤه لن تتجاوز 30 مليون سنتيم في أقصى التقديرات. حسب التقرير.

وأضاف المقال إن هناك “صيغا وطرقا يلجأ لها بعض المسؤولين لتحويل مناصب المسؤولية إلى الدجاجة التي تبيض لهم ذهبا”، قبل أن يأخذ رأي وهبي الذي قال إن “حرمة المال العام خط أحمر لا يمكن التهاون في تتبع خيوط وتفاصيل كل الملفات التي تفوح منها روائح الفساد في التدبير والتسيير للشأن العام”.

وهبي شدد على أنه وبمجرد اطلاعه على مضمون النقاش الذي عرفته لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب الثلاثاء المنصرم بخصوص خلاصات تقرير مفتشية المالية، باشر الاتصال مع رئيس فريق الحزب بمجلس النواب وسيقوم بالتواصل مع قيادات عدد من أحزاب المعارضة من أجل التنسيق ودعم الطلب الذي سيتقدم به الحزب والمتعلق بتشكيل لجنة برلمانية لتقصي الحقائق، تناط بها مهمة التدقيق في كل ما له علاقة بوزارة الشباب والرياضة خلال فترة تسييرها من طرف القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار رشيد الطالبي العلمي، من مشاريع وطلبات عروض وصفقات وأوجه صرف الميزانيات المرصودة وأوجه وطرق صرفها، ومدى تطابق كل ذلك مع القوانين والمساطر الجاري بها العمل.

    محمد أيوب
    29/06/2020
    12:21
    التعليق :

    وماذا بعد؟
    سيستمر التراشق بين الدكاكين/الاحزاب من غير فائدة وبدون إحالة الفاسدين على القضاء وقد يكون هناك اكياس فداء لابرئة كبار الفاسدين وناهبي المال العام…لا المصباح ولا الجرار ولا الحمامة ولا السنبلة ولا الكتاب ولا الحصان ولا الميزان ولا غيرهم من الكيانات التي تؤثث مشهدنا السياسي البئيس والموبوء تحصل على ثقة المواطن العادي لان جل هذه الكيانات تتحد فيما بينها لاجل نيل نصيبها من كعكة السلطة والمناصب التي تدر عليها شتى الامتيازات…وحتى ما يسمى بالنفايات وكثير من جمعيات المجتمع المدني ضالعة في هذا الامر حتى النخاع…لذلك فأنا كمواطن جد عادي من مناصري المقاطعة لان التجربة علمتني أن أغلب الذين:”,ينجحون”في مختلف الانتخابات لا يقدمون ما كان منتظرا منهم… وما أتأسف له حقا ويزمي موقفي من المقاطعة هو اقتناعي بأن السلطة ضالعة
    في الموضوع بصمتها وتزكيتها الفاسدين رغم يقيني بتوفرها على المعلومات والمعطيات التي بامكانها الزج بالفاسدين في السجون ليكونوا عبرة لغيرهم،وتكفي مراجعة بسيطة التقارير مجلس جطو والنفايات المركزية الاستنتاج تواطئ الجميع تقريبا…ويبقى ما ينشر على منابر الدكاكين الإعلامية والتواصلية مجرد تراشق لاشغال المغفلين الذين لا زالوا يصفون في هذه الدكاكين… والامثلة كثيرة جدا على تواطئ الجميع فيما بينهم لممارسة نوع من الألعاب بينما هم يقتسمون المناصب والكراسي في مختلف القطاعات والمؤسسات…كان الله في عونك يواطني وياأيها المواطن المغفل…

    0
    0
    احمد
    29/06/2020
    13:15
    التعليق :

    كلهم مسكين بنفس المغرف . ما شافوش ميزانية المخطط الاستعجالي في قطاع التعليم التي تفوق 600 مليار اين تبخرت ؟ وما هو مصير 55 % منها الذي القسط الذي لم يصرف و لا يتحدث عنه جطو ولا وزارة المالية ؟

    0
    0
    ابراهيم
    29/06/2020
    20:14
    التعليق :

    راه شاد نيفو بتقول بأن ريحتو عطات سبحان الله العظيم هذا الشخص ممقوت ومكروه غير من النضرة تكرهو

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد