لماذا وإلى أين ؟

تحريض الشيخ سار ضد المرأة المتعلمة يشعل مواقع التواصل (تدوينات)

أجج الناشط والداعية إلياس الخريسي المعروف بـ”الشيخ سار”، غضب فئة واسعة من المغاربة من بينهم فنانون وصحفيون ونشطاء حقوقيون وسياسيون، بعد هجومه العنيف على المرأة، خاصة التي فضلت إتمام دراستها والعمل، معتبرا أن 99% من هذا الصنف من النساء لا يصلح للزواج وأن مكان المرأة هو المنزل من أجل تربية الأبناء وفقط.

ونشر “السيخ سار” تدوينات عديدة تحمل طابعا استفزازيا في حق النساء والمرأة المغربية على وجه الخصوص، بحيث اعتبر أنه لا حاجة في أن تكمل الفتاة دراستها من أجل العمل وخلق استقرارها المادي، مشددا على أن هذا النوع من النساء لا يصلح للزواج، كما هاجم الآباء والأزواج الذين يسمحون للمرأة بالعمل أو الدراسة عوض أن يكون الزواج هو الأولوية الأولى والأخيرة في الحياة بالنسبة للجنس اللطيف.

كما أوضح في تدويناته أن المرأة التي حصلت على شواهد تعليمية عالية وفي المقابل لم تتزوج فهي لا تصلح لشيء وحتى شواهدها فلن تنفعها في حياتها العامة، معرجا على مهاجمة الزوجات اللواتي يعملن ويعتمدن على دور الحضانة لرعاية أبنائهن الصغار، حتى يتسنى لهن التركيز مع العمل ومساعدة الزوج في تكاليف الحياة.

كلام “الشيخ سار” هذا، خلق ما يمكن وصفه بالرجة في مواقع التواصل الاجتماعي وخلّف نوعا من الاستياء العارم لدى الرجال قبل النساء، فانبرى عدد منهم إلى الرد بقوة، رغم اختلاف انتماءاتهم ومجالات اشتغالاتهم، فمنهم فنانون وصحفيون ونشطاء حقوقيون وسياسيون وشخصيات معروفة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جاء هذا الرد في الغالب على شكل سرد تجارب شخصية حية، أو عبر تحليل سياسي واجتماعي وتاريخي وايديولوجي لما تفوه به إلياس الخريسي.

وفي هذا الصدد، قال الخبير في مجال المعلوميات رغيب أمين، إنه شخصيا يساعد زوجته في تحصيلها الدراسي كما أنه يشجعها على البحث عن عمل وتحقيق ذاتها حتى تتمكن من الاعتماد على نفسها وخلق استقلالية مادية ومعنوية، مؤكدا على أنه “لا يمن إسقاط التجارب الفاشلة بشكل عمودي على الجميع”.

من جانبه، نشر الفكاهي المغربي أسامة رمزي تدوينة، يتساءل فيها مع الخريسي قائلا:” (…) علاش غادي تخلعك المرأة اللي ناجحة وباغا تقرا وتحقق ذاتها؟ باغي تكسرها بفكرة أنك كاتصرف عليها وغادي تمرض إذا قدرات تصرف على راسها؟ شنو اللي خالعك حتى لهاد الدرجة خايفها تقول ليك لا؟ خالعاك فكرة انها بلا بيك قادرة تكون انسانة ناجحة؟….”، مؤكدا أن لديه شقيقة يساعدها ويدعمها في دراستها حتى تستطيع العمل، وأنه إذا تزوج سيفعل الشيء نفسه مع زوجته، مطالبا النساء بالكفاح في الحياة وعدم الاكتراث لمثل هذه الأقاويل حتى يتمكن من النجاح.

من جهته، شن الصحفي يونس دافقير هجوما حادا على المعني بالأمر دون ذكر اسمه، وأورد في تدوينة له، أن زوجته تسير الشؤون المالية في احد اكبر الاسواق الممتازة وانها بارعة في العمليات الحسابية وانه فخور بذلك لان “أمثالك” لن يستطيعوا خداها، مشيرا إلى انه يقتسم مع زوجته الرقم السري لبطاقته الائتمانية مشيرا أنه ينتظر بفارغ الصبر عودتها للعمل بعد أن توقفت لفترة بعد إنجابها لطفل، فقررت العناية به شخصيا حين اكتشفت أن الحاضنة كانت تقدم للطفل الدواء المنوم..

وفي سياق متصل، فضل الناشط الحقوقي والسياسي عبد الله عيد، تسليط الضوء على الموضوع من الجانب السياسي والاديولوجي، إذ أشار إلى أن الشيخ سار ماهو إلا نتاج لمنظومة ومشروع مجتمعي للحركات السياسية الدعوية في المنطقة عموما وفي المغرب على الخصوص، عبر “السلفيين مرورا بالعدلاويين وانتهاء بالبرغماتيين الذين يمارسون التقية السياسية في مؤسسات الدولة”، وفي ذات الإطار أشار إلى أن هؤلاء هم من وقفوا حرج عثرة في وجه العديد من القوانين التقدمية المغربية كتعديل مدونة الاسرة، والخطة الوطنية لادماج المرأة، حيث خرجوا بالالاف للاحتجاج خلال فترة حكومة الراحل عبد الرحمان اليوسفي…

نشطاء كثيرون أجمعوا على أن الدولة يجب أن تضرب بيد من حديد على كل من يحاول الوقوف في وجه الخيار الديمقراطي الذي تبنته الدولة المغربية، والذي ينبني اساسا على الديمقراطية بكل معانيها، والمساواة والعدالة الاجتماعية، مشددين على ضرورة معاقبة المحرضين ضد المرأة والواقفين في طريق عجلة التقدم والتنمية مهما كانت توجهاتهم، لافتين إلى أنه بات لزاما على الدولة إعادة النظر في المناهج التعليمية والبرامج التلفزية وتشديد الخناق على كل المتعصبين والذين يغالون في الدين ويروجون لمثل هذه الأفكار الرثة والبدائية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

9 تعليقات
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
Alya Yousef
المعلق(ة)
28 يونيو 2021 13:29

لممرضة اللي كتبت تعليق فورا اتهمها بأنها رمت أولادها !!! هو شاف حياتها ؟ سأل أولادها؟ لا ، إذا شلون حكم إنها رمت أولادها ؟! بدكم تقنعوني أن إتهامه لهذه الممرضة من الدين؟ لا و الله ليس من الدين و الدين منه براء !!! أنا عن نفسي لمن أقرأ هيك كلام اتضايق لان أمي عاملة و حاصلة على بورد عربي و لكن أقسم بالله لم تقصر يوما في حقي و تهتم بنا و تطبخ و تنظف المنزل و تدرسنا و أسستني تأسيسا تعليميا جيدا و أهم شيء أن أبي الذي هو زوجها لا يراها مقصرة فعندما أقرأ هكذا كلام أشعر و كأنه يتنقص من أمي و كثير من الأمهات
أمهات عاملات و لكن يفعلن كل ما بوسعهن من أجل أولادهن و عقلهن مليء بالثقافة و العلم و في الآخر يأتي شخص مثل هذا و للعلم الدين منه براء و يقول المرأة المثقفة لا تصلح للزواج! يشكك في نفسك ياخي !
و كأن المرأة الجاهلة ذات العقل الفارغ تصلح !!!!
و للعلم من قال أن الدين يمنع تعليم المرأة ؟
لا و الله
بالعكس
في الإسلام برزت العديد من العالمات العظيمات
السيدة عائشة رضي الله عنها كانت عالمة بالشعر و الطب و الفقه و الحديث و الأنساب و كانت تتمتع بعلم وفير و ذاكرة قوية
و أيضا أود التنبيه على شيء أن أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم لم يستنكر على زوجته حفصة تعلمها الكتابة بالعكس ، بل قال للشفاء العدوية معلمة السيدة حفصة رضي الله عنها : علميها رقية النملة كما علمتها الكتابة ! تعلمت بأمر منه !
و الشفاء كانت طبيبة ترقي و تداوي و أيضا أول معلمة في الإسلام تجيد القراءة و الكتابة
هل قال لها الرسول صلى الله عليه وسلم توقفي عن العلم يا امرأة، انتي حثالة على المجتمع ؟ لا و ألف لا بالعكس بل هو كان أول مشجع لها ،
و ممن برزن أيضا من التابعيات
ستيتة المحاملي
ولدت و ترعرت في منارة العلم بغداد الحبيبة
أبوها قاضي و قد كانت عالمة رائعة بالفقه و النحو و الرياضيات
و الرياضيات نعم ، و قد كانت تفتي مع مفتي فقيه نسيت اسمه ، و كانت عالمة و مفتية و مستشارة عند القاضي في بعض المسائل الحسابية و كانت على علم بالفقه الشافعي ، اي إنها عالمة مفتية حاسبة متعلمة و ربت ابنها حتى أصبح ماذا في المستقبل؟ لديها ابن قاضي أيضا!
كما أن الذهبي و ابن كثير قد ذكروها و ترحموا عليها!
أي أن علماء الإسلام الحقيقيين الذين فعلا نستطيع أن ننسبهم إلى ديننا العظيم كانوا يمتدحون العالمة المتعلمة ذات الثقافة الواسعة و العلم الوفير !
و عندك أيضا فخر النساء كما سماها الناس شهدة الإبري كانت خطاطة رائعة و فقيهة و محدثة و على علم بالأدب و الشعر و أيضا ذكرها الذهبي و ترحم عليها
و هناك الكثير الكثير صدقوني ابحثوا و ستجدون و سترون الكثير مثل فاطمة السمرقندي و فاطمة الفهري التي كان لها دور في تأسيس دور العلم في القيروان و أصبح المسجد الذي بنته أول جامعة في العالم كله، تخيلوا أول جامعة في العالم كله أسستها امرأة! و من المعاصرات الرائعات زينب الغزالي و عائشة عبد الرحمن ، كل هؤلاء متعلمات رائعات و في نفس الوقت ملتزمات دينيا ، آه نسيت و للعلم متزوجات و ربين أبناءهن 😁
و للعلم التي لم تتزوج اسمها عزباء بكر لم تتزوج و ليس عانس ترا عانس اسم للناقة ارتقي بألفاظك قليلا💜👌🏼😁
آه نسيت أن أقول لك كثير من علماء العصر الذهبي للإسلام قد تتلمذوا على يد نساء ك ابن حزم و الخطيب البغدادي رحمهم الله 😁💜👌🏼
تعلمي فالعلم نور ، تعلمي فأنتي بعلمك كنز هذا الزمان ، تعلمي ليكون سلاحك عقلك و ليس لسانك و ثرثرتك، و الله إن الدين ما يمنع تعليمك، و الله إن كل من يمنع تعليم المرأة باسم الدين فالدين منه براء ، و ما يقوله لا يمت للدين بصلة
إن أول كلمة نزلت في القرآن (اقرأ) ! و نحن نسمة أمة اقرأ و أمة اقرأ تشمل الذكور و الإناث و ليس فقط الذكور
اقرأ خطاب لجميع الأمة لذكورها و إناثها
آن لأمة اقرأ أن تقرأ 💜

salem
المعلق(ة)
30 يونيو 2020 09:51

المرئة والرجل كلما تقدم الزمان الى الامام كبرت الفجوة بينهما
المرئة المتعلمة اذا لم تدرك بنية الرجل وطبيعته لن تنجح ابدا في جعل اسرة مستقرة
اذا كانت المرئة امية فهذه كارثة يكون ضحيتها الابناء وحتى الرجل
بما ان الرجل والمرئة لم يعد يجمعهما الزواج لكلاسيكي يجب تغيير منضومة الزواج الى عقد وداخل العقد اتفاقيات مصرح بها وملزمة اذا توافقا عليها
في حالة خرق اي منهما المتفق عليه يلجؤون الى العدالة
يجب عصرنة الزواج حتما

الشيخ مزنطط
المعلق(ة)
29 يونيو 2020 21:53

من تكون يا شيخ النم حثي تفتي هذا الافتاء اخرص واتقي الله في العباد من ظلاميتك

krimo
المعلق(ة)
29 يونيو 2020 21:47

إذا كان هذا هو الإسلام وهذه هي معاييره :احتقار وا ستعباد المرأة …..،…اللهم لا تحشرني يوم القامة مع هؤلاء القوم الكلاخ حتى ولو كانوا في الجنة ،جهنم مع الفلاسفة والعباقرة والمتنورين أرحم من الجنة مع هذا القوم الكلاخ.

Abdelilah
المعلق(ة)
29 يونيو 2020 20:09

كبرتو الشان لهاد المتخلف … ماخلا مادار باش يدير البوز … الصراحة انتمنى أن تقف الجهات المسؤولة على إيقاف بحال هاد النمادج.. لأنه لا يمثلنا لا في المجتمع و لا في الدين و لا في القيم.

tbaten
المعلق(ة)
29 يونيو 2020 17:44

a mon avis vous participez comme journal a l appuit de ce fanullone qui ne merite pas meme d etre ecoute.
.

mohand
المعلق(ة)
29 يونيو 2020 16:54

هذا هو رمز التخلف والجهل لي ضارب هذه الأمة ، قوم جهلة بكل شئ ويظنون نفسهم عالمون بكل شئ ،يعطون أنفسهم الحق بإعطاء الدروس للآخرين وهم من أكلخ ماخلق ، قوم لا يجبوا أن يختلطوا بنا لأنهم عاجلا أم آجلا سيضربون،قنابل موقوتة تخيرك بالجهل والظلام أو القتل.متى يا ترى نستطيع أن نتحرر من قيود هؤلاء كما تحرر الغرب من صكوك الغفران والكهنوت الديني. تأتي من أوربا مع زوجتك وأبنائك وتدهب للشاطئ هربا من حرارة الصيف ولا تستيع أن تسبح لأن هؤلاء المجرمون لك بالمرصاد يجب على أفراد أسرتك أن يسبحوا بالجلاليب وإلا فلا سباحة .

Ali
المعلق(ة)
29 يونيو 2020 16:34

وبن آدم مسالي قوبّو عاطينها للثرثرة..” ويحسبون أنهم يحسنون صنعاً”.. مصيبة منين صار أو رغيب أمين يصبحان دليل سلطة به يُستدل.. والمصيبة الأكبر نقل ترهات الوسائط الاجتماعية من هذا القبل للرأي العام… وأكبر المصائب أن لا يجد القارئ إلا أمثال هذه الترهات فيتناولها هو الآخر بالدرس والتمحيص.. وأم المصائب قولبة وتهجين وعي المواطن في الجاهز من ماكينات تنميط الفكر الآدمي

بوحتى
المعلق(ة)
29 يونيو 2020 16:31

أرى أن المرأة هي التي تقرر مصيرها و إن كان الشيخ لا يرى في المرأة إلا الجسد فإنه يخالف شرع الله لآنه يجهل المرأة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

9
0
أضف تعليقكx
()
x