لماذا وإلى أين ؟

محامي بوعشرين البريطاني في أول جلسة له يدعو إلى إيقاف المحاكمة بسبب الهواري


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

قال المحامي البريطاني روندي ديكسون، عضو هيئة دفاع الصحفي توفيق بوعشرين، في تصريح صحفي “إن محامي إحدى المصرحات قام بمرافعة قوية من أجل دفع المحكمة لتجريدها من المتابعة في هذا الملف، لأنها لا تتهم توفيق بوعشرين، وتقول إنه ليس متورطا في أية جريمة تخصها، وهي ما قبلته المحكمة بعدما قام محامي المصرحة بمرافعة قوية حول قضيتها، وقررت تجريدها من المتابعة وإبعادها عن الملف”، في إشارة إلى أمل الهواري التي كان اسمها ضمن المشتكيات ببوعشرين.

وعقب ذات المتحدث على هامش انتهاء جلسة محاكمة الصحفي توفيق بوعشرين أمس الخميس 19 أبريل 2018 حول ما تصرح به المشتكيات قائلا :”إن ما أكدته الصحفية أمل الهواري مثال على كون ما تقوله بعض الضحايا ملفت للإنتباه، لأنه ليست هناك أدلة واضحة يمكن أن تجمعها المحكمة ضده، وهو ما يبين أيضا ضعف القضية”.

وأضاف المحامي، في أول حضور له بجلسة محاكمة موكله، أن “المثير للاستغراب أيضا، هو أن بعض المحامين المدافعين عن الضحايا يحاولون محاججة المحكمة بالسياسة، ومواجهة ملف بوعشرين بحجج سياسية، وعدم التركيز على ما ينص عليه القانون في مثل هذه الحالات، فالحقائق والأدلة هي ما يحرك المرافعات وليس السياسة، لأن هذه الأخيرة يجب أن تكون بعيدة كليا عن القانون والمحكمة “.

وأنهى المحامي حديثه مع الصحافة قائلا :” نحن نقول إنه عندما لا توجد أدلة حقيقية في هذه القضية، يجب إيقاف المحاكمة احتراما للقانون وللمحكمة، لأنها بدأت منذ البداية بدون أدلة”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد