لماذا وإلى أين ؟

الريسوني يقنع القرضاوي بجواز تمثيل الخلفاء الرشدين


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

كشف أحمد الريسوني، الفقيه المقاصدي في الشؤون الدينية، أنه أقنع الشيخ يوسف القرضاوي، والشيخ المعتقل بالسعودية سلمان عودة، بجواز تمثيل شخصيات الخلفاء الراشدين، وصحابة الرسول محمد عليه السلام، في أفلام ومسلسلات سينمائية.

وقال الريسوني: “أنا دافعت عن تمثيل الصحابة وحتى الخلفاء الراشدين، وكان ذلك بحضور القرضاوي الذي كان يعارض تمثيل الخلفاء الراشدين، لكنه اقتنع وغير رأيه في نفس المجلس، وكذلك الشيخ المعتقل بالسعودية سلمان عودة”، مردفا “دافعت عن جواز هذا العمل بمراعاة شروط احترام هذه الشخصيات، وأن يكون تاريخها دقيقا وأمينا، وبما يليق بهم من الإجلال والاحترام”.

وفي سياق متصل، اعتبر الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، في حوار أجرته معه أسبوعية “الأيام”، أن “معيار القبول والاستحسان للموجة الفنية الشبابية بالمغرب، هو الجمال والجودة والفائدة والأصالة والإبداع الحقيقي”، مضيفا ان “معيار الرفض والاستهجان في هذه الأغاني، هو الرداءة والتفاهة والإثارة الرخيصة”.

وأكد الريسوني، أن “الطامة الكبرى هي أن نسمع عن الفن وفي النهاية لا نرى إلا استعراضات جسدية بذيئة ومبتذلة ثم تصلنا الروائح الفضائحية الفنية”، مشيرا إلى أنه يتابع هذه “الموجات أو التموجات وقد يصلني شيء من رذاذها وضجيجها كالذي ستعرفه شوارع الرباط عما قريب”، في إشارة إلى مهرجان موازين الذي ينظم سنويا.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد