لماذا وإلى أين ؟

الفرنسي داهس أغنام راعي المنصورية يُغادر السجن ويجر مصوره للقضاء

غادر المواطن الفرنسي الذي دهس قطيعا للأغنام بالمنصورية بابن سليمان في شهر ماي الماضي، أسوار السجن بعد أن قضى عقوبته الحبسية به.

وقرر الفرنسي، وفق مصادر متطابقة، مقاضاة الشخص الذي صور شريط فيديو الواقعة، والذي انتشر على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الإجتماعي آنذاك والذي كان سببا في اعتقاله.

وتقدم الفرنسي بشكاية ضد صاحب الفيديو متهما إياه بالتشهير، حيث تم استدعاء الأخير للتحقيق معه، وفق ذات المصادر.

وكانت المحكمة الابتدائية بمدينة بنسليمان، قد أدانت المواطن الفرنسي المقيم بالمغرب، الذي دهس قطيع غنم كان يرعاها طفل، بتاريخ 18 ماي 2020، بشهر حبسا وتعويض للضحية بمبلغ 20 ألف درهم.

ويشار أن النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بمدينة بنسليمان، كانت قد قررت متابعة المواطن الفرنسي المقيم بالمغرب، الذي دهس قطيع غنم كان يرعاها طفل، في حالة إعتقال.

ووجهت النيابة العامة تهم تتعلق بالتهديد بالقتل، وقتل حيوان أليف للمقيم الفرنسي، بعد انتشار شريط فيديو على منصات التواصل الإجتماعي، يظهر فيه فرنسي، وهو يدهس متعمدا غنما يرعاها طفل قرب شاطئ الصنوبر، المعروف باسم “دافيد”.

    ما شاء الله
    17/07/2020
    12:32

    المصور لم يشهر لكنه فضح الطغيان والجبروت والعقلية الاستعمارية التي ما زالت تعشش في رؤوس الفرنسيين المقيمين بالمغرب.

    10
    0
    محمد
    17/07/2020
    13:36

    اتساءل ان كان هذا التصرف نوع او وجه اخر للاستعمار الفرنسي للبلاد
    وااسال اهل الشان ؛ ان حدث هذا الامر في السيدة فرنسا، هل كان سيجر المصور الى القضاء
    لا حول ولا قوة الا بالله

    4
    0

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد