لماذا وإلى أين ؟

قرار من ترامب يستنفر مغاربة أمريكا ويهدد حساباتهم البنكية

حل العديد من المغاربة الحاملين للجنسية الأمريكية للمغرب على وجه السرعة، من أجل التصرف في الأموال التي كانوا يودعونها في البنوك المغربية، بعد اقتراب تطبيق قانون يفرض على الأمريكيين، أداء ضرائب الأموال التي يتوفرون عليها في حسابات خارج أمريكا .

وحسب يومية “المساء” في عددها الصادر ليوم الجمعة 27 أبريل، فإن أفرادا من الجالية المغربية المقيمة بأمريكا، ومن أجل مواجهة تأثيرات القرار بأمريكا عمدوا إلى اقتناء عقارات بالمغرب وإغلاق حساباتهم البنكية التي كانت جارية داخل البنوك المغربية.

وأكد المصدر ذاته، أن البنوك التي يوجد من بين زبنائها مغاربة يحملون الجنسية الأمريكية، قد راسلتهم من أجل إعلامهم  بقرب تطبيق قانون الإمتثال الضريبي للحسابات الأجنبية الذي صادقت عليه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد