لماذا وإلى أين ؟

اعمارة يعجز أمام مافيا مقالع الرمال في شيشاوة


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

رغم أن المشكل ظل قائما لسنوات، إلا أن وزارة التجهيز والنقل لم تتحرك لوضع حد لمعاناة سكان دواوير تابعة لجماعة مزوضية، رغم احتجاجاتهم المتكررة ضد زحف شركة لجرف الرمال.

وتحاول لجنة مختلطة منذ أمس الثلاثاء الإجابة على شكايات جمعيات تمثل المجتمع المدني بخصوص زحف شركة مستغلة لمقالع بوادي تانسيفت على مزارع مواطنين بدوار الكوارة التابع لجماعة لمزوضية بإقليم شيشاوة، مقابل توقعات من السكان بأن يظل قائما دون تسوية بسبب تعنت الشركة وصمت الوزارة كما يقولون.

وحسب مصادر متطابقة، رأت اللجنة خلال زيارتها كيف تقوم الشركة المستغلة للمقالع بحفر آبار عميقة أكثر من اللازم، وهو ما فسر تضرر الفرشة الباطنية وجفاف عدد من الآبار التي يحتاجها المزارعون في منطقة تعاني العطش.

ويصل عمق استخراج المواد الخام ما بين 4 و5 أمتار، على مساحة تقدر بكيلومتر ونصف طولا و100 متر عرضا، خارج العلامات المحددة لها طبقا لدفتر التحملات.

وقد تعرضت النباتات والكلأ والزراعات الاستهلاكية وأشجار الزيتون للتلف جراء أشغال استخرج واستغلال الرمال.

ويتهم السكان الشركة بعدم الوفاء بالتزاماتها التي قطعتها أمام السكان، أمام صمت الوزارة المعنية التي لم ترد على شكاياتهم منذ سنوات، وهو ما اشتغلته الشركة للاستمرار في عملها حسب تأكيداتهم. إذ كانت الشركة المستغلة اتفقت مع ممثلي السكان للجلوس إلى طاولة الحوار، واستطاعت بتنسيق وتعاون مع السلطات المحلية إقناع سكان المنطقة التي تضم سبعة دواوير السماح للشركة بالاستغلال وعدم عرقلته مادامت الشركة ملتزمة بالحوار وفتح أبوابها في إطار القانون وحسن الجوار، إلا أن ذلك لم يحصل حسب تعبيرهم.

    حنظلة
    16/09/2020
    12:38
    التعليق :

    في كل القطاعات هناك فساد ينخره…وكل المسؤولين يدعوه أنهم لا يستطيعون محاربته وأنهم يحاولون منذ عشرات السنين للحد منه، بينما في دولة رواندا التي خرجت من حروب أهلية طاحنة ووضعية اقتصادية خانقة وفساد مستشري في جميع دواليب الدولة قد استطاعت القضاء على الفساد في ظرف 5 سنوات بفضل إرادة رئيسها…
    أما في المغرب فالفساد أصبحت له مؤسسة تشجعه وتدافع عنه وتعاقب من يريد محاربته!
    انشر ولك الشكر والإمتنان

    3
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد