لماذا وإلى أين ؟

صفحة إسرائيلية تكشف صادرات المغرب نحو بلدها

في سياق النقاش الذي أثارته مبادرة كل من الإمارات والبحرين بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، كشفت صفحة إسرائيلية أن هناك عمل مشترك وتعاون غير رسمي بين المغرب وإسرائيل، خاصة في الميدان التجاري.

ونشرت صفحة “إسرائيل تتكلّم بالعربية”، منشورا على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، تحت عنوان “مصنوع في المغرب”، إعتبرت من خلاله أن “العمل المشترك بين إسرائيل والمغرب متنوع، ويشمل التعاون في الفن والزراعة والتجارة”.

وأوضح المنشور؛ الذي جرى ترويجه بشكل كبير بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، أن الشركات الإسرائيلية تستورد من المغرب منتجات عدة؛ مثل “الكسكس وأسماك السردين”، وفق المصدر ذاته.

وتباينت مواقف المعلقين على المنشور المذكور، بين من نوه بـ”التعاون والتنسيق المغربي الاسرائيلي”، وبين من اعتبر ذلك “خيانة”، حيث قال أحد المعلقين “انا مغربي وأكذب ما تزعمون به، الشعب المغربي يرفض التطبيع مع كيانكم، ونحن لا نعترف بدولتكم، هناك دولة هي فلسطين وعاصمتها القدس، ومصيركم إلى الزوال قريبا إن شاء الله”، وفق المتحدث.

تبعا لذلك، قال معلق آخر “المغرب وإسرائيل شعب واحد، لأن الأمازيغ واليهود وعرب المغرب تعايشو لقرون خلت”، مردفا “نحن كشعب مغربي لا نحتاج إلى اتفاقية سلام، لأنه لا تكون بين الإخوة عداوة، بل توجد محبة ومودة”، وفق تعبير المتحدث.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

2 تعليقات
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
الحداد مصطفى
المعلق(ة)
25 سبتمبر 2020 14:14

الدول مصالح وادا كان المغرب له مصالح مع دولت اسرايًل فما العيب في دلك كل الدول العربية تتعامل مع اسرايًل منهم من اعلن ومنهم من تحت الطاولة العالم تطور وتغير الصداقات والاخوة العربية لاتنفع حاليًا اليوم المصالح فوق كل شىء وبعض المغاربة يشتمون اسرايًل فلنفكر بعقلنا هل اسرايًل هاجمت المغرب او عارضته يوما ما لامشاكل معهم بل المشكل مع ابناء جلدتنا الدول العربية لهم الف وجه اليوم معاك وغدا ضدك والذليل في نموذج الجامعة العربية لاقيمة لها ولاجتماعاتها المغرب علاقته مع اسرايًل ومجمعات سداو الافريقية احسن بكتير من عريبان

طارق اگپژچ
المعلق(ة)
24 سبتمبر 2020 21:41

لاضير ففرنسا تحب صهيون أشد الحب ويجب على مقاطعاتها الإفريقية أن تحبهم
فالهوى المغربي فركوفوني والدعم لصهيون أزلي

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

2
0
أضف تعليقكx
()
x