لماذا وإلى أين ؟

جمالي تسرد تجربتها مع كورونا وتكشف معطى خطير عن المتعافين (حوار)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أوردت الفنانة المغربية فاتي جمالي أن المتعافي من كوفيد19 يمكنه أن يصاب بالمرض مرات عدة وذلك بعد 3 إلى 6 أشهر من تعافيه، حيث  يكتسب في هذه  الفترة مناعة مؤقتة ضد العدوى.

وأوضحت المتحدثة في حوار مع “آشكاين” في فقرة “ضيف الأحد”، أن النفسية تلعب دورا مهما في التعافي من الفيروس، إذ يتوجب على المصاب أن لا يخاف من المرض وإلا فسوف تفقد مناعته القوة لمواجهة الوباء.

وسجلت جمالي في ذات الحوار أنها عاشت لحظات صعبة خلال إصابتها بفيروس كوفيد19، مبرزة في ذات الوقت أنها لم تسلم من بعض الآثار الجانبية التي لا تزال تلاحقها رغم تعافيها منه.

ماهي أصعب لحظة عشتها خلال إصابتك بكورونا؟

في الحقيقة، الفترة التي أصبت فيها بالفيروس كانت صعبة للغاية من بدايتها إلى نهايتها، وخاصة في الأسبوعين الأوليين، وحتى بعد ذلك كنت أشعر دوما بالعياء والإرهاق الشديدين.

وبالرغم من أنني تعافيت من الفيروس خلال أسبوعين، إلا أنني التزمت المكوت في البيت، لأنني لم أستطع أن أعود لحياتي الطبيعية بسبب عدم قدرتي على المشي بصفة طبيعية جراء “السخفة” التي كنت أعانيها بين الفينة والأخرى، وكذا ارتفاع درجة الحرارة ونزلة البرد التي لازمتني أيضا.

كيف كانت النفسية في تلك الفترة؟

أكيد النفسية كانت متدهورة في البداية على اعتبار أنني كنت أعلم جيدا أن المرض جديد ولا توجد معلومات كافية عنه، خصوصا أنني عندما أصبت بالفيروس، لم يكن هناك العديد من المصابين أو الذين أعلنوا تعافيهم من الناس الذين أعرفهم كي أستمد الطاقة الإيجابية منهم.

وبالتالي، فأمر عادي أن نفسيتي كانت شيئا مشوشة، لأنني كنت مدركة مدى خطورة المرض وحقيقة عدم وجود أي لقاح له، وأؤكد أنه وجب على المرضى أن يحافظوا على نفسيتهم من التأثر لضمان استجابة مناعتهم بشكل إيجابي مع الأدوية التي تعطى للعلاج منه.

ما هي النصائح التي يمكنك تقديمها للقراء ذات علاقة بتجربتك المرضية؟

اليوم الوضعية الوبائية تتفاقم يوما على آخر، في الوقت الذي نسمع فيه عن أخبار الموت هنا وهناك في كل مكان، وقريبا من العائلة توفي في أسبوع واحد 3 أصدقاء لوالدي.

ما يمكنه القول هو إنه يتوجب على الناس أن تستمر في احترامها للتدابير والإجراءات الاحترازية (حنا نديرو لي علينا ونردو بالنا وفي الآخير الله لي كيحفظ).

خلال علاجك في البيت، هل كنت تأخذين “هيدروكسي كلوروكين”؟

أجل كنت أتعالج في المنزل وطبيبي هو الذي تابع حالتي، حيث كنت أتابع البروتوكول العلاجي الذي تتبعه الوزارة الوصية في علاجها لمرضى كوفيد19.

والحمد لله شفيت من المرض بعد أسبوعين، حيث تأكد ذلك بإجرائي لاختبار “بي سي إر” جاءت نتيجته سلبية، كما أنني أجريت عددا من الفحوصات والأشعة للتأكد من سلامة أعضائي وعدم تعرضها لأي مضاعفات.

من خلال تواصلك مع طبيبك، هل يمكن للمتعافي من كوفيد19 أن يصاب من جديد بالمرض؟

حسنا، المتعافون من المرض يمكنهم أن يكتسبوا مناعة قد تصل مدتها بين 3 إلى 6 أشهر، وبعدها قد يصاب المتعافي من جديد بكورونا، وهناك بعض الحالات التي قد تصاب مرة ومرتين و3 مرات.

وبصفة عامة، فإن المرض لا يزال محط اهتمام العديد من الخبراء والباحثين نظرا لغموضه، سيما أنه تم تسجيل أن المرء قد يجلس مع شخص مريض ولا تصله العدوى، في المقابل قد يمر المرء فقط بجانب شخص مريض ويلتقط العدوى، وبالتالي وجب أخذ الحذر والحيطة.

 

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد