لماذا وإلى أين ؟

الصحراء المغربية.. “فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ .. وَلَكُم البُشْرَى كَرُؤْيَاهَا!”


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

عبد المجيد مومر الزيراوي 

وَ جَبْهَة الإرْهَابِ

وَ مَا دَهَاهَا ؟! ..

رِجْسُ الأَنْصَابِ

بُلْيَتُهَا و هَوَاهَا ..

هَاوِيَّةُ  اليَبَابِ

غايَتُهَا و مُنْتَهَاهَا ..

سَاعَة الحِسَابِ :

بَطْشَةٌ وَاحِدَةٌ !

رَ المَاحِقَةَ عُقْبَاهَا ..

 

فاللهُ أكْبَرُ !

وَ القُرآنِ الكِتَابِ !

وَ اللَّيَالي عَشْرُ

إِلَى يَومِ الحِسَابِ،

أَشْهَدُ أَنَّ الصَّحْرَاءَ مَغْرِبيَّةٌ ،

قَدْ خَابَ الذِي

أَخْفَاهَا وَ دَسَّاهَا ..

 

وَ مِنْ أَعمَاقِ

الكُثْبَانِ الحَارِقَة،

رَ لِوَاءَ الحَمْدِ

وَ الوَطَنِيَّةِ الخَارِقَة،

رَ دَوْلَةَ المَغْرِب

أَمْجَادُ العَلَوِيَّة الصَادِقَة،

حِكْمَةٌ بَيْضاءُ !

فِي سِرِّهَا وَ نَجْوَاهَا ..

 

هَا هُوَ إبنُ الحَسَنِ ؛

وَ إِنَّهُ السَّادِس !

شَرَفٌ وَ نَخْوَةٌ ،

حَفِظَ اللهُ القَائِدَ !

هَا هُوَ أبو الحَسَنِ ؛

وَ أَنَّهُ الفَارِس ،

بِيَمِينِهِ قُوَّةٌ ،

تَلَقَّف المَكَائِدَ !

وَ قَدْ هَاجَ العدَى

بِالإِرهَابِ المُقَنَّعِ ،

فِي البَارِدِ

يَضْرِبُونَ الحَدَائِدَ !

عَقَرُوا نَاقَة السَّلامِ،

وَ قَطَعُوا رَحِمَ تَقْوَاهَا …

 

أَلاَ .. هَلُمُّوا !

سُحْقًا .. سُحْقًا

لِلخَائِنينَ،

أَلاَ .. هَلُّمُّوا !

تَعْسًا .. تَعْسًا

لِلحَاقِدينَ،

مَلاحِمُ الفَتْحِ المُبِينِ،

طُوبَى لأَمِير المُؤْمِنِينَ،

فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ

وَ لَكُمُ البُشْرَى كَرُؤْيَاهَا ..

 

ذَا يَوْمُ

فَتْحِ الكَرْكَاراتِ ؛

ذِي جُمُعَةُ

كَشْفِ الحَزَنِ ؛

طُوبَى لِمُحَمَّدٍ الحَامِي

حِمَى المِلَّةِ وَ الوَطَنِ،

طُوبَى لأَجْنَادِ المَلِكِ :

القَاصِمِينَ ظَهْرَ

دَابَّةَ الفِتَنِ،

رَوْحٌ وَ رَيْحَانٌ

جَنَّةُ النَّعِيمِ للحَسَنِ،

سَجْدَةُ  عَلَى الرّمَالِ !

ذِي سُنَّةُ النَّاسِكِ

وَ الأُمْدُوحَةُ لِمَنْ أَحْيَاهَا ..

 

وَ الخَتْمُ بِشُكْرِ

الوَاحِدِ الأَحَدِ

الفَردِ الصَّمَدِ،

عَالِمُ الغَيْبِ وَ الجَنَنِ،

وَ الصَّلاةُ على المَبْعُوثِ

رَحمَةً للرُّوحِ وَ البَدَنِ،

أَلاَ إِنَّ سِلْعَة الله

لاَ تُمَاثَلُ بِالثَّمَنِ،

أَلاَ إِنَّهَا الجَنَّةُ

فَمَا أَغْلاَهَا !..

 

شاعر و كاتب مغربي

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين وإنما عن رأي صاحبها

 

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد