لماذا وإلى أين ؟

اتحاد عمال جزر الكناري: المغرب يعاقبنا كما يعاقب سبتة ومليلية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أصبح المغرب على لسان كل مسؤولي حكومة جزر الكناري هذه الأيام، حينما يتحدثون عن مشكل الهجرة الذي أصبحت تشتكي منه الجزر في الآونة الأخيرة، حيث يتهمونه بالوقوف وراء موجات النزوح التي شهدتها مياه الجزر، والتي أوصلت نحو 17 ألف مهاجر.

آخر التصريحات في هذا الشأن حملها رئيس اتحاد رجال الأعمال بسانتا كروز وتينيريفي بجزر الكناري، خوسي كارلوس فرانسيسكو، الذي قال في تصريح لوكالة الأنباء الإسبانية “أوروبا بريس”، إن مشكل الهجرة السرية التي تعاني منها جزر الكناري في الشهور الأخيرة، هي “ضربة” قادمة من المغرب.

تبريره لهذا الاتهام هو أن المغرب “ينتقم” من المشاكل التي تحصل بينه وبين اسبانيا، على حد قوله، مضيفا: “أي خلاف يحدث بين المغرب وإسبانيا، تدفع ثمنه جزر الكناري، ومرارا حدث هذا، بسبب مشاكل المغرب من الحكومة المركزية”.

كما حمّل الحكومة مسؤولية ما يجري، حيث قال إنها لم تعرف كيف تدبر مشكل تدفق المهاجرين، مشددا على أن الأزمة ستبقى قائمة مادامت الأجواء المناخية تساعد على الإبحار والمغامرة بسبب تأخر مزوال الأمطار العواصف البحرية.

ويأتي هذا التصريح بعد يوم من مطالبة رئيس حكومة جزر الكناري، أنخيل فيكتور توريس، بمرافقة وزير الداخلية الإسباني، فيرناندو غراندي مارلاسكا، إلى المملكة المغربية، اليوم الجمعة المقبل، لمناقشة قضايا الهجرة. رئيس حكومة جزر الكناري، أضاف في ندوة صحفية بالبرلمان المحلي، بأن أعداد المهاجرين السريين الذين وصلوا إلى سواحل جزر الكناري، هي أعداد كبيرة، ولم تعد حكومة الكناري قادرة على التعامل مع أعدادهم التي بلغت ألفين و 300 شخص.

واقترح أنخيل فيكتور توريس، حلا على وزارة الداخلية الإسبانية، بتوزيع المهاجرين السريين الموجودين في جزر الكناري على باقي المناطق الإسبانية الأخرى، من أجل تخفيف الضغط على جزر الكناري التي عرفت تدفقات كبيرة من المهاجرين السريين خلال شهور هذه السنة.

في سياق الغضب دائما، كانت نائبة برمانية قد خاطبت رئيس الحكومة ووزير الداخلية قائلة “ليست لدينا طاقة استقبال كافية، ولا يوجد لدينا عمل أو طعام، هل نحن جزء من إسبانيا؟ هل نحن جزء من أوروبا؟ أم أنه يجب أن يكون لجزر الكناري حزب مؤيد للانفصال حتى تهتم به الحكومة؟”، وأضافت “هل يتعين علينا اللجوء إلى الاتحاد الإفريقي أو إلى المغرب أو إلى الجزائر أو إلى موريتانيا لإيجاد حل لهذه لمأساة الإنسانية والاجتماعية؟”.

 

    اليزيدي
    20/11/2020
    16:55
    التعليق :

    من الأسباب الرئيسية لتدفق الهجرة السرية،
    استنزاف ثروات الدول الإفريقية من قبل البلدان الغربية،
    حمايتها للأنظمة الديكتاتورية القائمة على الفساد والبروقراطية،
    سوء التخطيط والتدبير الذي تكرسه هذه الأنظمة،

    4
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد