لماذا وإلى أين ؟

تصعيد خطير من جنرالات الجزائر ضد المغرب


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

يبدو أن المشاكل الداخلية التي تشهدها الجزائر خلال هذه الفترة، بعد إجهاض آمال الجزائريين الذين خرجوا في مظاهرات سلمية هزت كل قرى ومدن بلد “المليون شهيد”، لم تنسي جنرالات هذا الاخير “العداء المطلق” للمغرب ومعاكسة مصالحه الاستراتيجية، حيث أعلنوا التصعيد مرة أخرى ضد المملكة المغربية، على خلفية العملية الناجحة التي نفدتها على مستوى الكركرات.

جاء ذلك، في جريدة “الشروق” المحسوبة على النظام الجزائري حيث هدد مصدر وصفته بـ”السامي”، المغرب بـ”حرب وهجوم عسكري كاسح”، واصفا المملكة المغربية بـ”العدو الواقعي” لدولة الجزائر، مضيفا أن “القوة العسكرية للجزائر غير قابلة للمنافسة في المنطقة، بحكم الفارق الشاسع في موازين القوى، وسيكون من المجازفة الحمقاء الاقتراب من حدودها الترابية”.

المصدر “الرفيع”، حسب ذات الصحيفة، كشف أن “الجزائر تضبط مقاربتها الجديدة اتجاه قضية الصحراء، باعتبارها تمثل قضية سياديّة تتعلق أساسا بالعمق الأمني الاستراتيجي لإقليمها الوطني”، مشيرا أنه “لم تعد هذه القضية مقتصرة على كونها مسألة مبدئية ترتبط بتقرير المصير، بل تتعلق بصيانة مصالحها العليا وحماية أمنها الإقليمي”.

واعترف المسؤول الجزائري، أن بلده طرف أساسا في النزاع، قائلا “يستحيل الوصول إلى أي حل للنزاع، وتحت أي صورة، دون مشاركة مباشرة للجزائر كطرف رئيس معني في المنطقة بالصراع وآثاره”، مشيرا إلى أن الجزائر “لن تقبل أي مبادرة مستقبلا تتعامل معها بصفة المراقب، ما يستوجب حضورها الفعلي على طاولة التفاوض بين البوليساريو والمغرب”.

المتحدث ذهب بعيدا في تصريحه للجريدة الموالية للمخابرات الجزائرية، حين شدد على أنه “يستحيل فرض أي حلّ خارج الإرادة الجزائرية وتصوّرها وشروطها”، لافتا إلى أن الجزائر ستعمل على أن “يبقي الوضع على ما هو عليه، ولن تغيره المناورات والتحالفات والتواطؤات مهما كان مصدرها وأطرافها”.

ومن الواضح أن الدينامية التي شهدتها وزارة الخارجية المغربية؛ تحت إشراف عاهل البلاد، أزعجت جنرالات الجزائر، حيث كشف المسؤال المذكور أن “الدولة الجزائرية مستاءة جدا من الإمارات العربية المتحدة”، التي فتحت قنصلية لها في الصحراء المغربية، معبرا ذلك “انخراطا في استفزاز الجزائر”، وفق المصدر ذاته.

    مواطن
    20/11/2020
    21:16
    التعليق :

    هذا الموقف يبين بكل بساطة ان النظام الجزائري طرف رئيسي في قضية الصحراء.
    فكلما حاولوا الانكار نذكرهم بمواقفهم.

    13
    1
      نواس المصطفى
      21/11/2020
      11:06
      التعليق :

      رسالة لحكام الجزائر العسكريين اقول لهم انكم واهمون استفزازاتكم لن تغير في الوضع شيئا نحن نعلم ان مشكل الصحراء المغربية مفتعل وانتم من فعلتم ذلك الصحراء مغربية وستبقى مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها فليحيى الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري والعداء كل العداء لكل خائن مرتزق

      12
      0
    ع.عبدالرحيم
    20/11/2020
    21:45
    التعليق :

    جريدة الشروق،كان من الأجدى لها ان تكون اسما على مسمى، فتكون حاملة لمشعل إشراقة تاريخ جديد في العلاقات مع المغرب ،باعتبار أن ذلك من انتظارات الشعبين،الذين يتطلعان لعلاقات جديدة تفتح من خلالها الحدود لتجديد صلة الرحم بين افراد الاسر الواحدة الموزعين بين البلدين بفعل سياسة الإخوة الأعداء، وأكثر لبناء مغرب عربي واحد لطالما نادى به الراحل الملك الحسن الثاني رحمه الله .
    نتمنى من جريدة الشروق،أن تشرق علينا ذات يوم بما يخدم مصالح الشعبين

    7
    1
      Benabdellah
      21/11/2020
      17:21
      التعليق :

      واخيرا وليس باخير لان الآتي أسوء بكثير من أجل تحقيق أهداف استراتيجية والمحافظة على الأمن الإقليمي…..هدا يدرك بفكرة و نظرية ادولف هتلتر والدي أراد غزو جيرانه بحجة أن الالمان ينتمون إلى الجنس الأخرى….دولة الخرايرية مناولة جنس تنتمى؟ أبواق الصرف الصحي لا تتوقف على تصوير المغرب على أنه عدو كلاسيكي…مع العلم ان العدو الحقيقي للشعب الجزاير هي العصابة العسكرية برئاسة الجنرال شنحزيقة…يايها الشعب الابي استيقظوا وثوروا وانتفظوا للإطاحة بنظام العسكر قبل فوات الاوان

      0
      0
    mohand
    20/11/2020
    21:52
    التعليق :

    الحكام الجزائريين على ما اضن جيناتهم جينات الثور الاسباني,عند رؤيتهم العلم الاحمر يفقدون صوابهم يندفعون في كل الاتجاهات وتعمى ابصارهم وهم ينضرون بدون شك ان جيناتهم جينات الثيران لا حول ولا قوة الا بالله

    26
    0
    إسماعيل
    20/11/2020
    22:28
    التعليق :

    هذا المسؤول السامي الذي يُحاول إقناعنا بالقوة العسكرية للجزائر ، ويعبر عن أطماع الجزائر في المنطقة بقوله باستحالة فرض أي حل خارج إرادتها وبشروطها ، ما هي القوة التي تمنعه من الكشف عن إسمه وصفته ؟! هذا أبسط دليل على أنه ضعيف ! وكلامه يبقى كفقاقيع الصابون التي تتبخر في الهواء

    17
    0
    abedou
    20/11/2020
    23:22
    التعليق :

    وراه غير تيبرد على قلبهم،لانهم لا يعرفون ما معنى الحرب وويلاتها،حاربوا شعبهم في العشرية السوداء وقتلوا فيها الآلاف من مواطنيهم،جيش ضذ مواطنيه،هذه هي الحرب بالنسبة لهم قتل الأبرياء

    10
    0
      مغربي
      20/11/2020
      23:47
      التعليق :

      إنها لغة الجبناء يتكلم وكان الجيش الجزائري خرج منتصرا من حرب ضارية بينه وبينة ايران، وهم لهم جيش غير متمرس ولا خبرة له يعتقدون أن شراء كثرة الخردة الروسية هي القوة ، نحن نتحداهم بأنه اذا بدات الحرب ستحرك كل شيء وسيهرب الجنرالات إلى الامارات وفرنساووووو لأنهم جبناء وليس لديهم قضية مصيرية ،ضرب منشآت البترول وتنهار البلاد……..إنها فعلا لغة الجبناء، ينبحون كالكلاب على تفوق الأمة المغربية

      9
      0
      حسن
      21/11/2020
      08:21
      التعليق :

      يجب التسليح باحدث الاسلحة حتى نتحدى الجزاءر عدوتنا التولى التسليح التسليح تم التسليح نحن مهددون من الجارة لتغير

      0
      0
      كريم
      21/11/2020
      09:47
      التعليق :

      هكذا كان صدام يفتخر بقوته حارب ايران والكويت وكان ينوي مهاجمة السعودية وكذالك القذافي كان يمول البوليساريو ويحتضنهم و يمول المخربين ومزعزعي الاستقرار في كل مكان بنفط شعبه.انظروا كيف كان مصيرهم. بالدرجة المغربية “لتيدعي بالجهد كيموت بالضعف.” الشعب المغرب كله مجند للدفاع عن وطنه.وانتم موتوا بحقدكم وغلكم وسترمون في مزبلة التاريخ.

      4
      0
    أستاذ تقني متقاعد من أكادير
    20/11/2020
    23:48
    التعليق :

    إن ما أورده إعلام الجيش الجزائري المسعور يكذب ويدحض ما كانت تروج له الجزائر بالأمس في المحافل الدولية وفي الأمم المتحدة من أنها ليست طرفا في نزاع الصحراء ، واليوم وبعد انتصار المغرب عسكريا ودبلوماسيا فقدت الطغمة العسكرية في الجزائر صوابها ورفعت عنها قناع البوليزاريو واعترفت علانية وصراحة مرغمة ومكرهة على أنها هي الطرف الرئيسى كان يؤكده المغرب بأن الجزائر هي التي تنازعه في صحرائه تحت قناع صناعتها البوليزاريو ، وهذا ما كانت الأمم المتحد تعتبره وتؤكد عليه في قراراتها ، إذن فاعتراف الجيش الجزائري اليوم بأنه هو الطرف الرئيسي والحقيقي في نزاع الصحراء فإن هذا يعد نصرا دبلوماسيا إضافيا للمغرب ويبقى على الدبلوماسية المغربية أن تستدل به ضد البوليزاريو والجزائر في المحافل الدولية بخصوص النزاع حول الصحراء المغربية .
    وأما إلي اقترب الجيش الجزائري من الحرمة الترابية للمغربي فإن ذالك سكون نهاية غطرسة جنيررلات الجزائر ونهاية أحلامهم بالهيمنة التوسعية ,

    11
    0
    مفتاح
    21/11/2020
    13:24
    التعليق :

    دائما و منذ بداية النزاع كان المغرب ينادي بالتفاوض مع الجزائر التي خلقت هذا التوتر و التي بيدها حله ، لكنها كانت تتمترس خلف مبدأ دفاعها عن حق الشعوب في تقرير مصيرها . لكن حبل الكذب قصير و هاهي اليوم تعترف بأنها طرف رئيسي في النزاع.

    0
    0
    med
    21/11/2020
    18:26
    التعليق :

    القدافي المجرم هو من صنع البوليزاريو, و خشاه في الترمة ديال الجينيرالات, وآلأن حصلو, ما عرفوش إخرجو البوليزاريو من ترا ميهوم ـ

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد