لماذا وإلى أين ؟

أوباما يكشف عن “الهدية الغريبة” التي منحها لقائد البحرية الذي أشرف على غارة قتل بن لادن


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

منح الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، هدية غريبة إلى قائد البحرية الذي أشرف على الغارة التي شنت على زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في عام 2011، وأسفرت عن مقتله.

وبحسب ما جاء في مذكراته الجديدة “أرض الميعاد”، فقد منح أوباما الأميرال، وليام مكرافين، “شريط قياس” بسبب واقعة حدثت أثناء التأكد من هوية جثة أسامة بن لادن، بحسب مجلة “بيزنس إنسايدر” الأمريكي.

عندما عاد جنود البحرية إلى جلال أباد في أفغانستان، ومعهم جثة ابن لادن بعد الغارة التي شنت في الصباح الباكر على مجمعه في أبوت آباد في باكستان، أجرى ماكرافين، الذي كان حينها رئيس قيادة العمليات الخاصة المشتركة اتصالا بأوباما عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”.

وكتب أوباما في كتابه الجديد “أرض الميعاد”: “أوضح ماكرافين في حديثه معي عن بُعد أنه كان ينظر إلى جثة أسامة بن لادن، وكان متأكدا من أنه زعيم تنظيم القاعدة، ولكي يؤكد وجهة نظره جعل مكرافين أحد أعضاء فريقه من البحرية البالغ طوله 6 أمتار يرقد بجوار الجثة لمقارنة ارتفاعه بهيكل بن لادن المزعوم الذي يبلغ 6 أقدام وأربعة”.

وتابع أوباما متذكرا: “مازحت مكرافين قائلا له “هل أنت جاد يا بيل؟”، كل هذا التخطيط ولا يمكنك إحضار شريط قياس؟” لافتا الرئيس الأمريكي السابق إلى أن تعليقه لمكرافين كان أول شيء طريف يقوله في ذلك اليوم.

وكتب باراك أوباما في مذكراته الجديدة أنه بعد عودة الأميرال وليام مكرافين إلى الولايات المتحدة بعد غارة أسامة بن لادن، زاره في المكتب البيضاوي، حيث لم يقدم له أوباما فقط “شكرا صادقا لقيادته غير العادية”، بل منحه أيضا شريط قياس وضعه أوباما على لوحة.

وحققت مذكرات الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، الجديدة “أرض الميعاد” ما يقرب من 890 ألف نسخة في اليوم الأول من طرحها الثلاثاء الماضي، متفوقا بذلك على مذكرات زوجته، ميشيل أوباما، التي بيع من مذكراتها الشخصية في عام 2018، 275 ألف نسخة في اليوم الأول من طرحها للجمهور.

سبوتنيك

    ريفي مغريبي
    21/11/2020
    16:10
    التعليق :

    مقال سخيف جدا

    5
    0
    Ali
    21/11/2020
    20:54
    التعليق :

    بشهادته على نفسه هذه، أوباما الرئيس السابق لأول قوة اقتصادية وعسكرية في العالم لا يعدو أن يكون مجرد جزار وإرهابي بتصفيته لشخص آخر من غير تمكين هذا الأخير من محاكمة عادلة.. غريب أن يتشدق الغرب باحترام حقوق الانسان ويمتهن الإجرام والقتل وسفك الدماء ويجعل من نفسه في ذات الوقت القاضي والجلاد.. الأغرب طزطزة الغرب بالعلمانية أو الأحرى العلمانجية وعنوان مؤلَّف أول سياسي أمريكي في فترة ما ” أرض الميعاد ”.. على الإعلام الهادف شجب سياسة الاغتصاب وإرهاب الأنظمة العصاباتية الحاكمة بدل نقل نقيق ضفادض المستنقعات و نعيق الغربان..

    3
    3

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد