لماذا وإلى أين ؟

هل كانت الرجاء سببا في إعفاء الخيام من منصبه؟


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

غادر عبد الحق الخيام منصبه على رأس المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

وقد أكد مصدر موثوق أن الخيام (62 سنة) سيلتحق بفريق مستشاري المدير العام للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

وأشارت مصادر متطابقة إلى أن الحبيب الشرقاوي سيعوضه في المنصب، على اعتبار أنه يعد أحد أبرز الأمنيين الذين كانوا إلى جانب الخيام في عدة مهام ومناصب أمنية، وقد عمل إلى جانبه أيضا بالمكتب المركزي للابحاث القضائية.

وقد عادت ذاكرة كثيرين إلى آخر خروج إعلامي للخيام، متسائلين إذا كان هذا الخروج سببا في إعفائه من منصبه، حيث أثار ضجة حينها عندما احتفل بفريق الرجاء البيضاوي، حيث اعتبر كثيرون أنه خرق مبدأ الحياد والتحفظ.

وظهر الخيام في فيديو مدته 30 ثانية سعيدا بفوز الرجاء بالبطولة، إذ أحاط نفسه بأصدقائه، الذين يلتقطون صورا لكعكة خضراء، وحثهم على تعميم الفيديو، ثم سخر من ألقاب الوداد البيضاوي، دون أن ينتبه إلى أن المحتفلين لا يرتدون الكمامات كما تنص على ذلك كل القرارات الحكومية التي تفرض غرامة مالية على المخالفين.

وتدرج عبد الحق خيام في سلك الجهاز الأمني بعد تخرجه من المعهد الملكي للشرطة، وعمل بمصالح الشرطة القضائية لعدة مناطق أمنية بالدار البيضاء، إلى أن استقر به المقام بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية حيث قضى فترة مهمة من حياته المهنية، حيث تمت ترقيته إلى مرتبة والى أمن في يناير 2015، وهي الترقية التي سبقت تعيينه على رأس المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا

الخيام هو الرئيس السابق للفرقة الوطنية للشرطة القضائية. الفرقة الخاصة، التي كانت تتكفل بالقضايا المعقدة والحساسة للدولة، قبل أن يتم تعيينه على رأس إدارة المكتب المركزي للأبحاث القضائية.
 بعد تسلقه للمراتب في الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أضحى الساعد الأيمن لرئيس الفرقة الوطنية الذي عين مديرا للشؤون القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني خلال سنة 2004.

 

 

 

 

 

    بنزيدان
    30/11/2020
    12:16
    التعليق :

    السيد وصل سن التقاعد. وانتم تضربون اخماسا في اسداس.

    3
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد