لماذا وإلى أين ؟

لعنصر: حزبنا لن يُحضر جيدا للانتخابات المقبلة بسبب ضعفه التنظيمي


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

اعترف امحند لعنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، بأن حزبه يتخبط في مشاكل تنظيمية لن تسمح له بالتحضير الجيد للانتخابات المقبلة، لأنه يعاني من تأخر في التحضير.

وقد أجبر هذا الإكراه الحزب على إجراء تعديلات في قوانينه الداخلية، لعله يتدارك هذه المشاكل التنطيمية، حيث انتقد لعنصر في تعقيبه على مداخلات أعضاء الحزب في دورته العادية، مساء أمس الأحد عن بعد، ما سماه القراءة الحرفية للنظام الأسياسي، حيث خلقت  بعض المشكال لأنه يقول بإنشاء مكتب جهوي قبل الإقليمي، في وقت ترتبط الانتخابات بالأقاليم أكثر من الجهات، كما قال، قبل أن يعلن أن المكتب السياسي قرر السماح للمكاتب الجاهزة بأخذ الترخيص، بإجراء تعديل في مادتين بخصوص المجلس الإقليمي الذي ستُعقد لقاءته الآن بترخيص من الأمانة العامة مباشرة لتسريع اللقاءات.

وأوضح لعنصر في كلمة له خلال الدورة التي سميت دورة الوفاء لروح الرئيس المؤسس المرحوم المحجوبي أحرضان،  أن “هياكل الحزب مازالت غير مكتملة وتعاني على المستوى التنظيمي، بالرغم من الترخيص للأقاليم بتنظيم مؤتمراتها دون انتظار تكوين الأمانات الجهوية”.

وأضاف: “إذا كانت المؤسسات المركزية الحزبية، وفي مقدمتها المكتب السياسي، لها دور كبير في هذا الخصوص، فمسؤولية أعضاء المجلس الوطني لا تقل أهمية في ما يتعلق بالعمل الميداني المحلي المخول للمؤسسات الحزبية المجالية، فهي التي سيعهد إليها في نهاية المطاف اقتراح المرشحين والتحالفات المستقبلية وغيرها”.

وتابع الأمين العام قوله إن هذا الأمر سيجعل عملية الاستقطاب للمشاركين في العملية الانتخابية، محتشمة وضعيفة، وأن الحزب لا زال متأخرا في وضع الهياكل المعهود إليها تهييء الانتخابات، منها لجنة البرامج ولجنة الانتخابات ولجنة التواصل الانتخابي وبرامج التحسيس ومحاربة العزوف.

 

    عبدالواحد (متقاعد)
    30/11/2020
    10:57
    التعليق :

    هذا الحزب و أحزاب تقليدية أخرى لم يقدموا شيئا يذكر للشعب شغلهم الشاغل هو التهافت نحو المناصب للاستغناء فقط فحضورهم مثل غيابهم

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد