لماذا وإلى أين ؟

عاجل.. تدخل أمني بأحد مساجد فاس ضد “منددين بالتطبيع”


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أفاد شاهد عيان، أن عناصر أمن تدخلت  اليوم الجمعة 11 دجنبر الجاري،  بمدينة فاس، لفض مصلين كانوا يحاولون الاحتجاج تنديدا بقرار المغرب “استئناف علاقاته مع إسرائيل”.

وحسب الشاهد الذي تحدث لـ”آشكاين”، فإنه بمجرد ما إن صاح أحد المصلين “حسبنا الله ونعم الوكيل التطبيع خيانة”، داخل مسجد تاجموعتي، الذي يوجد وسط مدينة فاس، حتى تدخلت عناصر أمن بالزي المدني، وشرعت في توقيف بعض من حاولوا الاحتجاج بهذا المسجد عما وصفوه بـ”الخيانة”، في إشارة لإعلان المغرب استئناف علاقاته مع إسرائيل.

المصدر أكد أن “عناصر أمن بالزي الرسمي طوقت المسجد، فيما تمت مصادرة بعض هواتف المصلين الذين حاولوا توثيق ما يحدث”.

    مواطن
    11/12/2020
    14:40
    التعليق :

    ادانة شديدة لاستغلال دور العبادة لغايات سياسية.

    43
    27
      غيور على صحراءه
      12/12/2020
      07:40
      التعليق :

      ابدي موافقتي الكاملة لهدا التطبيع و كنت ساصفق له اكثر لو ترافق مع بعض الحقوق للفلسطنيين -كتخفيف الحصار عن غزة مثلا- وكيف ما كان الحال فاني اباركه سيما وا ان بعض الفلسطنيين تنكروا لجميل المغرب رغم كل ما فعل لاجل فلسطين اقصد تصريحات سفير فلسطين الخيرة بالجزاءر

      1
      14
    mohand
    11/12/2020
    15:03
    التعليق :

    هؤلاء ما زالوا يؤمنون بالقومية العربية وخزعبلات جمال عبد الناصر وبروباغندا الجزائر,اسرائيل موجودة على ارض الواقع لا يمكن لاحد زعزعتها دولة اسرائيل فرضت نفسها من يضن انه بامكانه قلع جذورها من هذه الارض فهو يحلم وفي نوم عميق
    ما قام به الملك شجاعة وحنكة وحكمة في الوقت المناسب ,كل من له شيئ من الفطنة يعلم الحكمة وما وراء هذه الحادثة

    34
    51
    رافض للتطبيع
    11/12/2020
    15:31
    التعليق :

    فلسطين أمانة و التطبيع خيانة

    32
    17
    مهاجر
    11/12/2020
    15:57
    التعليق :

    هادو خاصهوم شويا ديال البرد لان الدم منين كايسخن خاصو البرودة. نصيحة طبية

    14
    27
    حسن
    11/12/2020
    19:07
    التعليق :

    يجب معاقبة هده المجموعة ان المغرب له مزيا كتيرة منها اعتراف امريكا بالصحراء وكدلك الدفاع عن القضية الفلسطينبة وبهدا مادا تىريدون انهم يربدون الفتنة

    13
    37
    الصحراء مغربية
    11/12/2020
    19:31
    التعليق :

    كفى من استغلال المساجد للاحتجاج

    17
    27
    قرقلا
    11/12/2020
    19:39
    التعليق :

    لا لاستعمال المساجد في ما هو سياسي
    أولوا أمرنا تصرفوا ونحن نبارك ما فعلوه

    12
    26
    أستاذ تقني متقاعد من أكادير
    11/12/2020
    21:01
    التعليق :

    لا شك في ان هؤلاء الخفافيش مسخرين من طرف المخابرات الجزائرية الجزائر ويندس بينهم عناصر من البوليزاريو ، ولهؤلاء الخفافيش أقول : إن دولة إسرائيل فإنها دولة عظمى قوية أبى من ابى وكره من كره ن ، والحق يقال إذا كان النصر لا يكون من الله فإن الله هو الذي نصر إسرئيل وجعلها الله تسيطر على كل الدول القوية في العالم من امريكا وروسيا واستراليا ودول أربا وكل دوال العالم القوية هي فداء لدولة إسرائيل تفديها بالدم وبالمال ، وان إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العلم التي تمتلك الحصانة القوية والدائمة ضد قرارات مجلس الأمن وضد محكمة الجنايات الدولية , والويل ثم الويل لمن خولت له نفسه أن يحاول أطلق النار على إسرائيل فإنه سيمحى من على الكرة ألأرضية كما أعلنت عن ذالك أمريكا وبريطانيا وألمانيا وكل دول أربا ولهذا فإن دولة إسرائيل العظمى القوية المتحكمة في العالم لا تلتفت ولا تعتبر أزيز الذباب ولا نباح الكلاب ولا نهيق الحمير ، وأما من جهتي أنا فالتحيا دولة إسرائيل عظيمة قوية والتحيا دولة فلسطين حرة أمنة مستقلة وعاصمتهما القدس ، وأيها الدجالون الجاهلون إنه يظهر على أنكم تجهلون تاريخ الأمم والشعوب القديمة وتجهلون ما يستفاد من القرآن من فليسطين المقدسة هي مسقط رأس سيدنا إبراهيم وابنه سيدنا إسحاق الذي ولد يعقوب الذي هو إسرائيل الذي ولد سيدنا يوسف عليه السلام الذي أورثه الله الملك على مصر ، ومسقط رأس الأسباط ، أيها الدجالون لا ولن يقبل منكم أن تزايد علينا في هذه القضية ولا أن تضللوننا من أجل أن تجعلوننا فليسطينيين أكثر من الفلسكطينيين الذين منهم مئات الآ لف يعملون في إسرائيل ولا يعملون عند أية دولة عربية ، ومن الفلسطنين عشرات البرلمانيين العرب الإسرائيليين من مسلمين ومسيحيين ودرز أعضاء في البرلمان الاسرلي ولأ يرضون أن تتكلموا باسمهم ولا يرضون لا بهراءكم ولا بأزيز كم المقزز وبدون أطيل معكم في هذا التعليق الوجيه سأكتفي بما جاء في كتاب الله العزيز من الآية التالية :
    قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ

    7
    18
    شهم
    11/12/2020
    21:18
    التعليق :

    لحظة: هذه دعوة المغاربة لدقيقة تأمل “ماذا قدم الفلسطينيون للمغرب والمغاربة الذين قدموا أرواحهم من أجل القدس منذ عهد الموحدين؟ الجواب : لاشيء سوى تأييد البوليساريو التي تدعو لقتل و تمزيق المغاربة.

    9
    15
    Ja
    12/12/2020
    11:10
    التعليق :

    À lire certains de ces commentaires j’ai l’impression que je suis en Israël et pas au maroc. Qu’est ce qui vous arrive à accepter d’une manière déconcertante la normalisation. Si c’est le cas vous devez aussi accepter le polisario comme entité. Reconnaître une entité imaginaire comme Colonisatrice de la Palestine revient logiquement à reconnaître le polisario. C’est fou ce pays

    3
    2

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد