لماذا وإلى أين ؟

القضاء يوقف الجمع الانتخابي للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة (وثيقة)

أصدر القضاء الاستعجالي بالمحكمة الابتدائية بالرباط، يوم الجمعة المنصرم، حكما بـ”إيقاف الجمع العام العادي الانتخابي للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، ليوم أمس الأحد 20 دجنبر”، تم التوصل به بعد انتخاب مصطفى أوراش رئيسا جديدا للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، خلال الجمع العام العادي الانتخابي، من طرف اللجنة المؤقتة المحدثة بموجب قرار وزيري، يوم الأمس الأحد.

وجاء أصل الأمر المحفوظ بكتابة الضبط، الذي حصلت “آشكاين” على نسخة منه، بين جمعية الاتحاد الرياضي التازي لكرة السلة، وبين الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة في شخص ممثلها القانوني رئيس اللجنة المؤقتة المكلفة بتسيير الجامعة.

لا يتوفر وصف.

وذكر الحكم الاستعجالي إنه “بناء على المقال الاستعجالي المقدم إلى رئيس المحكمة بالرباط، الذي تعرض فيه أنها توصلت بدعوة من اللجنة المؤقتة المكلفة بتدبير شؤون الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة لحضور الجمع العام العادي الانتخابي للجامعة الملكية لكرة السلة المزمع عقده يوم الأحد 20 دجنبر 2020 على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال وذلك بقصر الرياضات التابع للمركب الرياضي مولاي عبد الله الرباط، وإن عضويتها بالجامعة الملكية ثابتة بموجب الشواهد المسلمة لها مما يمنحها الصفة في تقديم الدعوى”.

لا يتوفر وصف.

وزاد المصدر نفسه “عضويتها بالجامعة الملكية تمنحها الصفة في تقديم الدعوى الرامية إلى إيقاف انعقاد الجمع بناء على مجموعة من الأسس أولها خرق المادة 31 من القانون رقم 09.30 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة باعتبار أن الدعوة لحضور الجمع العام موجبة من طرف اللجنة المكلفة بتسيير الجامعة الملكية والتي انتهت صلاحيتها من 24/04/2019 مما تكون معه موجهة من غير ذي صفة”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x