لماذا وإلى أين ؟

لماذا فشل العقل العربي في حلّ القضية الفلسطينية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

على مدى 72 سنة، فشل العقل العربي في حل القضية الفلسطينية، لكنه قبل ذلك وخلاله فشل في جميع القضايا التي تخصه والمهام التي طرحت عليه:

ـ فشل في بناء الديمقراطية والتداول على السلطة في ظل تعاقد اجتماعي عادل.

ـ فشل في توزيع الثروة وتقليص الفوارق الطبقية الفاحشة وإنهاء اقتصاد الريع.

ـ فشل في تحقيق المساواة بين النساء والرجال والاعتراف للمرأة بكفاءتها.

ـ فشل في فهم معنى الخصوصية ومعنى التنوع والاختلاف واحترام الآخر.

ـ فشل في ضمان السلم وحُسن الجوار وحلّ النزاعات بين العرب والمسلمين أنفسهم. وعندما تبنى خطاب “الوحدة العربية” صنع به الشتات وبؤر التوتر.

ـ فشل في جعل “الربيع العربي” يُزهر ويثمر وحوله إلى عوسج وأشواك .

ـ فشل في محاربة الجهل والخرافة وأسباب التخلف في الأذهان والسلوكات.

ـ فشل في محاربة الرشوة والفساد والزبونية وثقافة الأنساب والشجرات.

ـ فشل في إقامة دول ناهضة وناجحة تنمويا مبنية على احترام العمل والمردودية. ـ فشل في تقديم نموذج ناجح من داخل ثقافته وأصالته الحضارية.

ـ فشل في الاستفادة من النماذج الناجحة المحيطة به في آسيا أو أوروبا أو إفريقيا.

ـ فشل في وضع أسس وطنية للبحث العلمي ودعم العلوم وبناء مجتمع المعرفة.

ـ فشل في إعطاء صورة مشرفة عن الإسلام وعن العروبة سلوكيا وقيميا.

ـ فشل في تربية الأجيال على احترام البيئة ونظافة الفضاء العمومي ومحاربة الأزبال والأوساخ.

ـ فشل في بناء وعي مواطن يخدم الصالح العام وينبذ الأنانية والجشع الفردي والرغبة في الإثراء السريع.

ـ فشل في خلق أجواء الطمأنينة الاجتماعية المنتجة فأشاع الخوف والنفاق.

ـ فشل في فهم أسس قيام الدولة الحديثة فاخترع الإخوانية والوهابية لهدمها.

عقل فشل فشلا ذريعا في حلّ كل هذه القضايا المصيرية، ويعتمد في تبرير ذلك على نظرية المؤامرة، لماذا نريد منه أن يحلّ القضية الفلسطينية ؟

لقد دشن العقل العربي بداية المشكل الفلسطيني ببيع فلسطين لليهود بعد وعد “بلفور”، محتكما إلى ثقافته البدوية، ثقافة “الغنيمة”، ثم عندما بدأت المقاومة الفلسطينية جعلها العقل العربي وفق ثقافة “داحس والغبراء” تتحول إلى شيع وطوائف وجزر منعزلة متناحرة فيما بينها،، وفشلت الثورة الفلسطينية.

وعندما فشل وهو يرتدي قبعة القومية العربية استعاض عنها بالعمامة الدينية فلم يزد الطين إلا بلة.

لم يستطع العقل العربي أن يربح حربا ضدّ إسرائيل لا بالعروبة ولا بالإسلام، ولم يستطع إيجاد حلّ سياسي للقضية، يرفض التطبيع ويرفض التفاوض، يريد فلسطين كلها بعاصمتها القدس، ولا يستطيع فعل أي شيء من أجل ذلك سوى صياغة البيانات والخطب.

بل ما زال العقل العربي عاجزا حتى اليوم عن فهم وقائع ساهم في صنعها وينسبها إلى الأجانب.

لا حلّ يبدو في الأفق لمشاكل العقل العربي، سوى أن تتم إحالته على المعاش وترك الناس يتدبرون شؤونهم بعقل جديد وبأسلوب مغاير في الحياة، اعتمادا على العلم وعلى الحسّ الإنساني السليم .

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين وإنما عن رأي صاحبها.

 

    مغربي- متتبع
    05/01/2021
    19:56
    التعليق :

    قراءة عصيد للواقع تشفي الغليل لانها لا تعتمد المرجعيات الجاهزة التي غًُرست في عقولنا ايُّما غرس ونكحت عقولنا بلا هوادة.

    8
    1
    سعيد
    05/01/2021
    20:06
    التعليق :

    وفقك الله استاذنا الفاضل عصيد تحليل موضوعي في الصميم الله اكثر من مالك والله كلام في الصميم

    8
    2
    شهم
    05/01/2021
    20:25
    التعليق :

    السبب هو مصطلح”العربي” الذي عمم على هذه المجتمعات بوهم القومية أحيانا و أسطورة الحضارة الإسلامية أحيانا أخرى ، هناك مجتمعات كانت تنعم بالكثير من الامتيازات الحضارة الخاصة حتى فرض عليها شعار العروبة والإسلام و صارت متعلقة بثقافة بدو صحراء العرب.

    6
    3
    amazigh
    05/01/2021
    22:07
    التعليق :

    القضية تتحكم فيها المصالح والتجادبات السياسية والغلبة الأقوى فلا عقل ولا هم يحزنون…لكن سي عصيد لديه مشكل ما مع كل ما هو عربي او اسلامي!!!

    5
    9
    المواطن
    06/01/2021
    00:04
    التعليق :

    بل فشل حتى في تدبير نفاياته.

    6
    1
      أنا
      25/01/2021
      23:33
      التعليق :

      هل غير العرب عبر العالم بما في ذلك ” شمال إفريقيا” يدبرون نفاياتهم؟؟؟ هل انت نفسك ربيت أبناءك وعائلتك على تدبير نفايات المنزل؟؟؟؟؟ ؟ هذا هو الأصل.

      1
      0
    مغربي عربي مسلم
    25/01/2021
    23:30
    التعليق :

    قضية العرب والعربية والإسلام والمسلمين عند عصيد وبودهان أصبحت عويصة جدا……حتى أصبحت “مقالاتهم” أقرب إلى الهذيان….. حتى أن بودهان هاجم الجابري وغيره في جريدة أخرى وقدم “نصا” هو أقرب إلى شتم المغاربة منه إلى شيئ آخر. فإذا كان السيدان لا يشعران بالانتماء إلى العالم العربي والإسلامي….. فهذا الشعور متجدر عند فئة من المغاربة ولا يحق لأحد أن يؤاخذها عليه….. أليست لهم الحق؟؟؟؟؟

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد