لماذا وإلى أين ؟

الكشف عن السجون التي رُحل إليها الزفزافي ورفاقه


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

قررت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ترحيل السجناء المعتقلين بالسجن المحلي طنجة 2 على خلفية أحداث الحسيمة سنة 2016 أو ما يعرف بـ”حراك الريف”، صوب مؤسسات سجنية أخرى بالنظر إلى “سلوكات مخالفة للقانون صادرة عنهم”.

وبحسب المعطيات التي توصلت بها “آشكاين”، فإن قائد “الحراك” ناصر الزفزافي جرى ترحيله إلى السجن المحلي تيفلت 2، فيما تم نقل رفيقه الشهير بـ”دينامو الحراك” نبيل أحمجيق صوب السجن المحلي بمدينة وجدة. أما الناشط محمد الحاكي فقد جرى ترحيله إلى السجن المحلي بالعرائش.

المعطيات ذاتها كشفت أن مندوبية إدارة السجون وإعادة الإدماج قررت ترحيل كل من سمير إغيذ وزكرياء أظهشورصوب السجن المحلي بمدينة بركان، فيما لم يتم الكشف بعد عن السجن الذي نقل إليه الناشط محمد جلول.

ويأتي إجراء توزيع الزفزافي ورفاقه على عدد من سجون المملكة، على خلفية “التمادي في استغلال خدمة الهاتف الثابت للقيام باتصالات لا تدخل في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية، بقدر ما أضحت وسيلة يستعملونها لنشر تسجيلات وتدوينات وتبادل رسائل مشفرة مع ذويهم، بل وبإيعاز من أب أحدهم بلغ الأمر بهم حد المطالبة بحقوق لا صلة لها بظروف اعتقالهم”.

كما أن هؤلاء السجناء رفضوا بحسب بلاغ صادر عن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، “الامتثال لأوامر إدارة هذه المؤسسة وتجاهلوا تنبيهاتها وتحذيراتها المتكررة، ولم يوقروا مؤسسات الدولة وهددوا فضلا عن ذلك بالدخول في إضرابات جماعية عن الطعام “.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد