لماذا وإلى أين ؟

تفاصيل الاستماع لصديق الراضي الذي كان شاهدا فأصبح مشتبها فيه


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

مثل الصحافي عماد ستيتو، اليوم الثلاثاء 23 فبراير الجاري، أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، على خلفية قضية الصحافي عمر الراضي المتهم باغتصاب الصحافية حفصة بوطاهر.

وأورد ستيتو في تدوينة دبجها على صفحته بموقع “فايسبوك” قائلا “مثلت اليوم وللمرة الثالثة أمام قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، هذه المرة في إطار مسطرة المواجهة بيني وبين المشتكية التي قررها الأخير، في نفس القضية التي يتابع فيها زميلي عمر الراضي المعتقل احتياطيا منذ 7 أشهر”.

واستمرت جلسة الاستماع، بحسب ستيتو، قرابة 3 ساعات، مبرزا “ودافعت مجددا عن براءتي وعن روايتي للوقائع موضوع الشكاية وملتمس النيابة العامة للتحقيق معي كمشتبه، متمسكا بأقوالي السابقة التي أدليت بها في مختلف مراحل هذا البحث القضائي الذي لا يزال مفتوحا”.

ولم يشأ الصحافي الإفصاح عن المزيد من التفاصيل نظرا لسرية البحث، إلا أنه أشار إلى أن التفاصيل أصبحت معروفة للرأي العام عبر وسائل الإعلام، مؤكدا في ذات الوقت “ضميرس مرتاح، ومعنوياتي جد مرتفعة، وسأظل ملتزما بالدفاع عن الحقيقة والعدالة كيفما كان مآل الأمور، وإيماني كبير بقدرة الناس على التمييز بين الحق والباطل”.

ويعتبر عماد ستيتو الشاهد الوحيد في الملف الذي يتابع فيه الراضي بتهمة هتك العرض والاغتصاب والذي أقر أن العلاقة التي تمت بين عمر ومشتكيته كانت رضائية.

ويذكر أن الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالبيضاء تقدم بملتمس بتاريخ 28 شتنبر 2020، لقاضي التحقيق بالغرفة الأولى بنفس المحكمة بإجراء تحقيق في مواجهة ستيتو “بتهم المشاركة في هتك عرض أنثى بالعنف والمشاركة في الاغتصاب”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد