لماذا وإلى أين ؟

وكالة دولية تُعدّد “أرباح” المغرب بعد الخروج من قائمة الملاذات الضريبية”


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

انتقل المغرب من القائمة الرمادية الخاصة بالدول غير المتعاونة في المجال الضريبي، إلى القائمة الخضراء.

وبحسب خبراء من الجانب المغربي، فإن وجود المغرب في المنطقة الرمادية خلال الفترة الماضية لم يكن مقلقا، وأن المملكة لم تكن جنة ضريبية، إضافة إلى الإجراءات التي تتخذها في مكافحة الإرهاب.

البيان الصادر عن وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بالمغرب قال إن: “هذا القرار يؤكد أن شركاء المملكة يتلقون، بشكل إيجابي، الإجراءات المتخذة وأن الجهود المبذولة والتدابير المتخذة تتماشى تماما مع مبادئ الحكامة الضريبية الجيدة والمعايير الدولية”.

ولفت الانتباه إلى أن “الإصلاحات التي قامت بها المملكة على المستوى الضريبي، تتماشى مع شروط الاتحاد الأوروبي”.

وأكد البيان أن هذا التطور “يشهد على التعاون الإيجابي بين السلطات المغربية ونظيرتها الأوروبية في هذا المجال”، مشيرا إلى انخراط المملكة في “ملاءمة أنظمتها الضريبية مع معايير الحكامة الجيدة، وذلك في إطار تعزيز الشفافية الضريبية على المستوى العالمي”، مثمنا مسلسل الإصلاحات “التي تم إطلاقها منذ قانون المالية لعام 2018″.

من ناحيته، قال الخبير الاقتصادي المغربي رشيد ساري، إن الانسجام مع ما جاء في توصيات المناظرة الثالثة للجبايات بخصوص تضريب مناطق التسريع الصناعي في المغرب، أصبح الأمر منطقيا في رفع المملكة من القائمة الرمادية.

وأضاف في حديثه لـ”سبوتنيك” أن التحاق المغرب بالقائمة الخضراء وهي قائمة بعنوان عريض، تعني أنه لا مجال للخوف من الاستثمار في بلد منظومته الضرائبية تتمتع بمصداقية كبيرة.

وتمثل الفوائد من وجهة نظر الخبير في المصداقية التي سوف يتمتع بها المغرب، خصوصا مع شركائه في الاتحاد الأوروبي، وهو ما يعني تحفيز استثمارات مهمة ستعرف النور بعد مرحلة كورونا.

فيما قال الخبير الاقتصادي عبد العزيز الرماني الاقتصادي المغربي، إن الأمر يرتبط بالمعاملات الاستراتيجية الاقتصادية التي انطلقت وفق المعايير التي حددتها المنظمة الاقتصادية والاتحاد الأوروبي بهدف ضخ المزيد من الشفافية في المعاملات الدولية.

وأضاف في حديثه لـ “ِسبوتنيك”، أن الهدف الثاني يتمثل في تتبع الشركات التي قد تنحرف نحو بعض المعاملات قد تصل إلى الإرهاب.

وأوضح أن وجود المغرب في القائمة الرمادية خلال الفترة الماضية لم يكن مخيفا، حيث أن القائمة توجد فيها العديد من الدول، وأن خروج المغرب من المنطقة الرمادية يعني أنه سيخرج من المنازعات الاستراتيجية التي تغطيها نزعة سياسية في بعض الأحيان.

التنافس على المستوى الدولي يدخل ضمن الإطار العام، حيث تسعى بعض الدول لوضع العراقيل في طريقه، كما يشير الاقتصادي، إلا أن المغرب غير في منظومته الضريبية بالمناطق الحرة، وأن دخوله في المنطقة الرمادية كان في إطار التحذير.

وشدد على أن منظومة المعاملات في المغرب ضمن المستويات المتقدمة، خاصة أن المغرب ليس جنة ضريبية، في ظل الإجراءات المشددة التي يتخذها في مكافحة الإرهاب والعمليات الاقتصادية المخالفة.

سبوتنيك

 

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد