لماذا وإلى أين ؟

10 سنتمترات تنقذ مهاجرا مغربيا من الترحيل من فرنسا

تمكن مهاجر مغربي غير شرعي من الإفلات من قرار التهجير الذي كادت أن تستصدره محكمة فرنسية في حقه بفعل ذكاء محاميه.

وحسب ما أوردته يومية “أخر ساعة” في عددها الصادر ليوم الخميس 17 ماي فإن الشرطة الفرنسية أوقفت مهاجرا مغربيا على الحدود الإسبانية الفرنسية ، معتقلة إياه من داخل حافلة كان يستقلها، غير أن محاميه وجد فكرة ذكية لتبرئته ، معتمدا على تفصيل بسيط قلب موازين القضية ، إذ توصل إلى أن الحافلة زمن ايقاف موكله كانت متوقفة على التراب الإسباني، وليس الفرنسي محددا المسافة ب 10 سنتيمترات فقط .

واعتمادا على ذالك التفصيل قدم المحامي مذكرة للسلطات الفرنسية من أجل الإفراج عن موكله، معتبرا أن عملية الإعتقال تمت على بعد 10 سنتيمترات من التراب الفرنسي، وبالتالي فإن إيقافه غير شرعي من الناحية القانونية ، وفق القرار الذي إعتمدته محكمة “بيربينيان” سنة 2010 والقاضي بعدم تفتيش أي فرد تجاوز الحدود الفرنسية نحو إسبانيا، بذاته، رغم ثبوت أن وسيلة النقل التي يستقلها لا تزال في الجهة الفرنسية .

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد