لماذا وإلى أين ؟

إطلاق سراح عدد من الأساتذة المعتقلين


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

علمت “آشكاين” أنه تم إطلاق سراح عدد من الأساتذة الذين تم اعتقالهم هذا اليوم خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدينة الرباط لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية.

وبحسب المعطيات المتوفرة، فقد تم إخلاء سبيل 3 أستاذات و أستاذين تم اعتقالهم على خلفية مشاركتهم في الاحتجات التي دعت إليها “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

وبلغ عدد المعتقلين حسب بلاغ سابق وصل “آشكاين” نظيرا منه، ” 19 أستاذا وأستاذة مازالوا رهن الاعتقال، ومازال مصير البعض مجهولا “، وذلك بعدما كانت ذات التنسيقية قد اعلنت مساء أمس الثلاثاء عن اعتقال 11 من أعضائها.

ولفتت التنسيقية إلى أن “عددا من الأساتذة والأستاذات أصيبوا في 6 أبريل بإصابات متفاوتة الخطورة، جراء التدخل الأمني لفض المسيرة التي دعوا لها.

وأعرب “الأساتذة المتعاقدون” من خلال تنسيقيتهم الوطنية عن “تشبثهم بإسقاط مخطط التعاقد في أسلاك الوظيفة العمومية”، مستنكرين تدخل القوات العمومية في حق الأستاذات “وكل أشكال الترهيب والمنع التي تعرضوا لها داخل المحطات الطرقية ومحطات القطارات”، حسب تعبيرهم، كما أدانوا ” اعتقال زملائهم ووضعهم رهن الحراسة النظرية”.

وحسب ما عاينته “آشكاين”، التي نقلت الأحداث في بث مباشر، فقد أقامت القوات العمومية المشكلة من عناصر التدخل السريع والقوات المساعدة حواجزا بشرية بالشوارع المحيطة بساحة باب الحد، حيت تجمع المتعاقدون، من أجل منعهم من التوجه في مسيرتهم صوب البرلمان، قبل أن تبدأ عمليات المطاردة والاعتقال في صفوف الأساتذة والأستاذات.

 

    عبد الرحمان
    08/04/2021
    12:47
    التعليق :

    وماذا عن ضحايا هذا الاضراب من ابناء الشعب،يستغلون اولاد الفقراء لماربهم الشخصية،حسبي الله ونعم الوكيل،ما ذنب هؤلاء المستضعفين،والله لن يبارك الله لكم في ارزاقكم واولادكم وصحتكم.

    0
    6

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد