لماذا وإلى أين ؟

وزارة الصحة تغير من بروتوكول التطعيم بـ “أسترازينيكا” (وثيقة)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

بعد الجدل الكبير الذي لحق لقاح “أسترازينيكا” و “أوكسفورد، والذي يستعمله المغرب بشكل كبير في تطعيم مواطنيه، قررت وزارة الصحة تغيير من بروتوكول استخدام اللقاح، وذلك على خلفية ما قيل عنه يتسبب في الجلطات الدموية المؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة.

ووجهت مديرية الأدوية و الصيدلة مراسلة موقعة من طرف وزير الصحة خالد آيت الطالب، إلى مديرة المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية، تدعوها فيها إلى تعزيز التدابير الوقائية المتعلقة بلقاح أسترازينيكا وكذا إلحاق تغيير في بعض الإجراءات .المتعلقة بعملية التطعيم.

و دعت الوثيقة التي تتوفر على “آشكاين” نظير منها ، إلى قياس ضغط الدم في صفوف الأشخاص المرضى أو المعرضين للخطر قبل تلقيحهم بأسترازينيكا و خاصة المصابين بضغط الدم المرتفع، و مرضى القلب.

وأوصى الوزير بضرورة التأكيد على المرضى الذين يتناولون مضادات تخثر الدم بعدم توقيف علاجاتهم قبل عملية التطعيم، كما دعا إلى إعطاء اللقاح بحذر من خلال حقنة ثم الضغط بقوة على موقع الحقن دون فرك لمدة لا تقل عن دقيقتين.

وشددت المراسلة على إعطاء اللقاح عن طريق الحقن العضلي في العضلة الدالية، لمنع الإبرة من ملامسة الأوعية الدموية الصغيرة ، كما دعت إلى متابعة حالات اضطرابات التخثر و الانصمام الخثاري التي تم الإبلاغ عنها بعد التطعيم ضد فيروس كورونا .

وأكدت أيضا على ضرورة مواصلة المراقبة والتحقيق والتقييم لجميع حالات اضطرابات التخثر و الانصمام الخثاري بعد التطعيم، وإلى تعزيز الإخطارات والمراقبة عن بعد للحالات السلبية بعد التلقيح من قبل المهنيين الصحيين ، و الإبلاغ عن الآثار السلبية التي يلاحظها المواطنون من خلال الإبلاغ عنها عبر منصة يقظة لقاح.

 

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد