لماذا وإلى أين ؟

إدانة واسعة لملصقات “فوكس” المهينة للقصّر المغاربة


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

لقي نشر حزب “فوكس” اليميني المتطرف الإسباني لمُلصقات مهينة للأطفال القصّر المغاربة بالشوارع الكبرى للعاصمة مدريد، إدانة واسعة من طرف أفراد الجالية المغربية، وكذا الجمعيات التي تُعنى بحقوق الإنسان والطفل، متهمين الحزب بتجاوز حدوده في التعاطي مع مشاكل المهاجرين بالبلاد، واللعب على ورقة المهاجرين ونشر الكراهية ضدهم لتعزيز مكانته بين الكتل الناخبة، خاصة وأن ملف المهاجرين يستأثر ببالغ الأهمية لدى الناخبين الإسبانويعرض الملصق المذكور، الذي يحمل شعار حزب “فوكس”، صورة لطفل قاصر مقنع وامرأة عجوز، كُتبت عليه عبارة:” يستهلك المهاجر القاصر 4700 يورو شهريا، بينما تمنح الحكومة لجدتك معاشاً بقيمة 426 يورو شهريا فقط”، بجانب شعار الحزب المتطرف vox”.

هذا ودافع حزب “فوكس” المتطرف على لسان نائبه بمقاطعة “كانتابريا” كريستوبال بالاسيو، على مواقف حزبه في مواجهة اتهامات أخرى للجالية المغربية بكون الملصق يستهدف الأطفال المغاربة المشردين بمدينة سبتة المحتلة، معللا موقفه بكون الملصق لا يستثني جنسية مهاجر دون أخرى، رغم أن القاصرين المغاربة يشكلون غالبية القاصرين الحاملين للجنسيات الأخرى بإسبانيا، بتعداد يناهز 14 ألفاً، وبنسبة تراوح 61.89%.

من جهته، أعلن مكتب المدعي العام في مدريد، أنه سيحقق في الملصق باعتباره جريمة كراهية تنبني على التمييز العنصري أو العرقي، وأنه “دعاية انتخابية عنصرية رخيصة ضد الأطفال المهاجرين”، واعداً برفع قضية رسميا أمام المحاكم ، والأمر بإتلاف هذه الملصقات من الشوارع الكبرى للمدينة.

يُشار إلى أن هذا الحدث الذي أثاره حزب “فوكس” المتطرف، يأتي في سياق الخلاف المُثار بين الرباط ومدريد بخصوص الأطفال المغاربة المشردين بإسبانيا شهر فبراير الماضي، والذي تسبب فيه حادث اعتداء حراس أحد مراكز الاحتجاز بجزيرة لاس بالماس الإسبانية على أطفال مغاربة، ما استدعى تدخل الخارجية المغربية واستدعاء السفير الاسباني بالمغرب للتداول بهذا الشأن.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد