لماذا وإلى أين ؟

حمضي يكشف كل المعطيات لفهم ما يجري حول المتحور الهندي


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

الطيب حمضي

لماذا يوصف الوضع في الهند بأنه كارثي؟
تسجل الهند ما بين 300 و400 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا كل يوم، وأكثر من 3000 حالة وفاة خلال 24 ساعة. وهي أرقام أقل من الأرقام الفعلية وفقًا للعديد من الخبراء والمراقبين من عين المكان. خلال شهر فبراير الماضي، كانت الهند، التي يبلغ عدد سكانها مليار وثلاثمائة مليون نسمة، تسجل 11 ألف حالة فقط يوميًا وأقل من مائة حالة وفاة، وكان ذلك نجاحًا للهند.

ما أسباب هذا التطور المأساوي في ظرف وجيز؟
هناك على الأقل سببان واضحان: ظهور المتحور الهندي من سارسكوف 2، المشار إليه بـ B 1.617، والتجمعات السياسية والدينية والاجتماعية والثقافية الكبيرة التي شهدتها الهند في الأسابيع الأخيرة، دون احترام التدابير الحاجزية الفردية والجماعية.

ما هو نصيب المسؤولية لكل من هذين العاملين: المتغير والتجمعات؟
شيء واحد مؤكد: التجمعات نفسها هي مناسبات مواتية لانتشار الفيروس، إذا أضيف لها عدم الامتثال للتدابير الوقائية، تصبح هذه التجمعات أكبر فرصة لتفشي الوباء.
بالنسبة للمتحور، يتفق الخبراء على أنه من المحتمل جدا أن يكون أكثر عدوى من سلالة ووهان الكلاسيكية، لكن لا نعرف بالضبط قوة الانتشار، أو ما إذا كان ينتشر بشكل أسرع من المتحور البريطاني الذي كان منتشرًا في الهند بشكل كبير.

ماذا نعرف عن هذا المتحور الهندي؟
تم اكتشاف هذا المتحور لأول مرة في الهند (بولاية ماهاراشترا) عند رجل في 5 أكتوبر 2020. ويتطلق عليه وسائل الإعلام على اسم المتحور المزدوج، نظرًا لكونه يحمل طفرة مشابهة لتلك التي يحملها المتحور الجنوب إفريقي والبرازيلي، طفرة أخرى يحملها متحور كاليفورنيا. هذا لا يعني أن هذا المتحور يحمل هاتين الطفرتين فقط، فهو يحمل 15 طفرة، وهو ليس نتيجة اندماج المتحورين الدي يحمل طفرات مشابهة لهما.

هل هذا المتحور أكثر قابلية للتفشي وأكثر خطورة؟
يوحي تطور الوضع السريع التطور في الهند بزيادة قابلية انتقال هذا المتغير، ولكن لا يزال يتعين إثبات دلك. منظمة الصحة العالمية، بانتظار بيانات علمية أكثر صلابة، صنفت المتحور الهندي لحد الساعة على أنه VOI (متحور جدير بالاهتمام Variant of interest) وليس بعد VOC (متحورمثير للقلق، Variant of concern) كما هو الحال بالنسبة للبريطاني والبرازيلي والجنوب أفريقي الدين تم تصنيفهم VOC.

 

على الرغم من الافتراضات القوية، لم يُعرف بعد ما إذا كان هذا البديل أكثر خطورة أم لا، ولم تثبت أي دراسة حتى الآن هذا الافتراض.

هل اللقاحات فعالة ضد المتحور الهندي؟
في هذه المرحلة، ليس هناك إجابة مؤكدة. نظرًا لطبيعة الطفرات التي يحملها هدا المتحور، يتوقع الخبراء أن يتحايل هذا المتحور على المناعة التي يكتسبها الانسان بعد المرض والتلقيح. من الواضح أن خطر الإصابة بالمرض أكبر بكثير مع هذا المتحور مقارنة بالسلالة الكلاسيكية، بالنسبة للأشخاص الذين أصيبوا سابقا بـ COVID 19 ولأولئك الذين تمت استفادتهم من التلقيح. هذا لم يثبت بعد. لكن دراسة خلصت إلى أن اللقاح الهندي، Covaxin، الذي تنتجه Bharat Biotech، أقل فعالية ضد هذا المتحور الهندي. بالنسبة للقاحات أخرى، فإن الابحاث جارية.

هل قامت الهند بالفعل بتحصين سكانها على نطاق واسع؟
لا. على الرغم من أن الهند هي بطلة العالم في تصنيع اللقاحات، وعلى الرغم من أن الهند طورت لقاحات COVID الخاصة بها، إلا أنها قامت بتلقيح أقل من 9٪ من سكانها.

تم اكتشاف المتحور الجديد في الهند في بداية شهر أكتوبر، وبدأت حملة التطعيم في منتصف شهر يناير، لكن لم يتم اتخاذ التدابير المناسبة للحد من انتشار المتحور، والسيطرة على الوباء من خلال التدابير الفردية والجماعية والتطعيم الواسع والسريع.

لماذا تسجل الهند الكثير من الوفيات؟
هناك سببان رئيسيان، بصرف النظر عن الشراسة التي لم يتم تأكيدها بعد، والهشاشة المزمنة للنظام الصحي الهندي، والتي يمكن أن تفسر هذا الوضع الكارثي. أولاً، العدد الكبير من الاصابات يؤدي حتماً إلى حالات حرجة أكثر ووفيات لا حصر لها. السبب الثاني هو انهيار نظام الرعاية الصحية. لم تعد هناك أدوية، ولا أكسجين في العديد من المستشفيات، وبسبب عدم قدرتها على استقبال المزيد من المرضى، تغلق أبوابها. عندما يعمل النظام الصحي، من بين 100 حالة جديدة من COVID 19، يكون لدينا حوالي 80 شخصًا مصابًا بدون أعراض أو لديهم أشكال خفيفة ويتعافون تلقائيًا. 15 سيكون لديهم شكل معتدل من المرض، وسيتم إنقاذهم من خلال علاج طبي بسيط، وسيدخل 5 إلى العناية المركزة، ويموت شخص واحد.

عندما ينهار النظام الصحي، من بين 100 شخص مصاب، سينجو 80 شخصًا، لكن لن يتمكن الـ 20 الباقون من الاستفادة من أي رعاية طبية أو مستشفى أو عناية مركزة، وبالتالي فإن الأشخاص الخمسة الذين يجب أن يكونوا في العناية المركزة سيموتون، ومعهم البعض من بين الـ 15 الذين كان ينبغي إنقاذهم عن طريق الرعاية الطبية البسيطة. بدلاً من معدل إماتة 1٪، سيرتفع الرقم الى إلى خمسة أو ستة أضعاف هذا المعدل أو أكثر، بسبب عدم وجود أي تدخل طبي لانقاد الحالات الحرجة والمتوسطة.

ما هو تأثير هذا الوضع على باقي الأمراض؟
الوضع الطبي يسوء بالنسبة للأمراض أخرى الغير كوفيد 19: عندما ينهار نظام الرعاية الصحية، لن يجد ضحايا الحوادث وطوارئ القلب والسكتة الدماغية وحالات الاستعجال الجراحية وغيرها من الحالات العاجلة العلاج الملائم وسيؤدي دلك إلى تفاقم عدد الوفيات بالإضافة لتلك المحسوبة مباشرة على كوفيد.

ما التوقعات للخروج من هذا الوضع؟
من الواضح أنه مع هذا الانفلات الوبائي الدي لا يمكن السيطرة عليه بسهولة في مثل هذا البلد المكتظ بالسكان، والاختلاط والظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تحد من القدرة على الاستجابة، سيستمر الوضع لأسابيع، على الرغم من تدخل الحكومة، ويمكن أن يتضاعف عدد الوفيات بمقدار أربعة أو أكثر في الأشهر الأربعة المقبلة وتصل إلى مليون حالة وفاة وفقًا لبعض الخبراء. الاحتمال الوحيد للحد من الأزمة وتوقيف هده المأساة هو حجر عام في الهند لعدة أسابيع، وفقًا للخبير الأمريكي البارز أنتوني فوشي.

ما هو تأثير هذا الوضع في الهند على بقية العالم؟
سيؤثر هذا الموقف على بقية العالم على الأقل على ثلاثة مستويات:
– كل متحور يظهر وله قدرة تفشي أكبر، سينتقل إلى جميع الدول، فالفيروسات لا تعترف بالحدود. هذا مختمل أكثر بالنسبة للهند التي لديها أكبر جالية في العالم.
– كلما زاد انتشار الفيروس وتكاثره، كلما زاد احتمال ظهور طفرات أخرى أكثر خطورة. في الهند، مع عدد سكانها وكثافتها واختلاطها، فإن تفشي الوباء هو الوضع الأكثر ملاءمة للطفرات.
– تعتبر الهند “مختبر العالم” لتصنيع الأدوية واللقاحات. تصنع الهند 60٪ من اللقاحات في العالم. مع هذا الوضع، تحتاج الهند إلى المزيد من اللقاحات للحد من الوباء عندها، مما سيؤدي إلى زيادة التباطؤ العالمي في التلقيح.

ما تأثير دلك على المغرب وما هي الدروس؟
كان مبرمجا ان يتلقى المغرب مزيدا من لقاحات أسترازينيكا المصنوعة في الهند، ومن المحتمل أن تتأخر عمليات التسليم هذه. لحسن الحظ، لم تكن كل طلبيات المغرب من تفس النوع ولا من نفس المورد، وبالإضافة إلى ذلك، فقد تلقى المغرب بالفعل ما يقرب من نصف الجرعات التي كان يجب أن يتلقاها من معهد الامصال الهندي. لكن بشكل عام، سيتباطأ التطعيم العالمي.

الدروس. طالما لم تتحقق المناعة الجماعية، فمن المستحيل التخلي عن التدابير الوقائية. الاجراءات الوقائية الفردية والجماعية وجد ت لحمايتنا من مثل هذه الاوضاع المأساوية. يمكن أن يتحول وضع مستقر وتحت السيطرة بسرعة إلى حالة كارثية.

إن احترام التدابير الوقائية الفردية والجماعية هو سلاحنا للحماية من الأمراض، بالطبع، ولكنه أيضًا ضد انتشار المتغيرات الجديدة. إن السيطرة على الوباء من خلال احترام التدابير الوقائية الفردية والجماعية تسمح لنا بالحفاظ على مستوى مقبول من الحياة الاجتماعية والاقتصادية والمدرسية. التراخي يؤدي مباشرة إلى الكوارث وإلى المزيد من الخسائر والقيود الشديدة. دعونا نظل يقظين.

طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد