لماذا وإلى أين ؟

الصين تقطر الشمع على أمريكا: فكرة الصاروخ الشارد “كذبة غربية”


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

تراشقت الصين والولايات المتحدة الأمريكية بالاتهامات، ساعات قبل دخول الصاروخ الصيني “لونغ مارش 5 بي” الغلاف الجوي، وارتطام أجزائه بسطح البحر غير بعيد عن جزر المالديف، حيث نشرت وكالة “ناسا” الفضائية بلاغا رسميا لها، تنتقد فيه فشل الصين في التحكم في صاروخها “الشارد”، في حين ردت الصين على ما أسمته بـ”أكاذيب الغرب”، بالقول أن الصاروخ كان متحكم به منذ البداية، ولم يكن من داعٍ، لا من طرف أمريكا، ولا من طرف الدول الأوروبية، لأن تُروّجن لتلك الأخبار الزائفة.

وقد بدأ الحديث عن فقدان الصين للسيطرة على صاروخها “لونغ مارش 5 بي”، البالغ وزنه 18 طناً، منذ عدة أيام، حيث راجت أخبار عن إمكانية سقوطه في أماكن مأهولة بالسكان، لتنشر وكالة “ناسا” ليلة السبت/ الأحد بلاغاً شديد اللهجة على لسان رئيسها بيل نيلسون، تتهم فيه الصين ” بالفشل في الالتزام بالمعايير اللازمة المتعلقة بحطام الأجسام المرسلة إلى الفضاء”، مستطردة:” على الدول التي ترسل مهاما إلى الفضاء تقليل خطر دخول الأجسام التي أرسلت إلى الفضاء مجددا إلى الأرض، على السكان والممتلكات الموجودة على سطح الكوكب، وأن تضاعف الشفافية المتعلقة بهذه العمليات… ومن المهم جدا أن تتصرف بكين وجميع الدول النشطة في الفضاء والكيانات التجارية، بمسؤولية لضمان استقرار وأمن واستمرارية طويلة الأمد لأنشطة الفضاء”.

من جهتها، أبدت الصين رد فعل قاس على هذه الاتهامات، موردة عبر بيان صحفي عُمّم بـ 19 لغة حول العالم، عرضته قناة “CGTN” الدولية، “أنه فيما يتعلق بما يُسمى خروج صاروخ صيني عن السيطرة، واحتمال سقوطه في منطقة مأهولة، نعتقد أن وسائل الإعلام الغربية، التي تُروج لهذا الخبر السخيف، تنقصها الثقافة في المعارف العامة”، لتستطرد موضحة:” في دعاية الإعلام الغربي، يدور حطام الصاروخ الصيني بسرعة 27 ألف كلم في الساعة، وهو من أكبر قطع الحطام الفضائي غير المتحكم فيها، ولا يُعرف مكان سقوطه. في الحقيقة تمّ حساب مسار رحلة حطام الصاروخ الصيني بعناية فائقة، وعادة ما تكون نقطة هبوطه في المنطقة غير المأهولة من في جنوب المحيط الهادي”، قبل أن تُذكر بأنه “منذ إطلاق البشرية أول صاروخ إلى الفضاء منذ 60 عاماً، لم تحدث أي حالة من إصابة الناس بحطام الصواريخ”، و”أن التضخيم الإعلامي الغربي لهذه القضية قد حول أنظار الناس بعيدا عن القيمة الحقيقية لإطلاق الصاروخ الصيني يوم 29 أبريل الماضي”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد