لماذا وإلى أين ؟

مسؤول مغربي يتورط في اعتداءات جنسية داخل مسجد ببلجيكا

فتحت النيابة العامة في محكمة انتويرب تحقيقا لتحديد ما اذا كان المسير السابق لمسجد الفتح الموجود رهن الاعتقال، متورط في اعتداء جنسي على ضحية ثانية.

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية، أن الشرطة القضائية الاتحادية البلجيكية، كانت قد اقتحمت المسجد الكائن بحي بورجرهوت، في اطار تحقيقاتها حول اساءة معاملة اطفال والاعتداء عليهم جنسيا من طرف المشتبه فيه “بشير . ب” وهو عضو بالمجلس المسير للمسجد المغربي.

وكشفت التحقيقات التي اجرتها الشرطة ان عملية الاعتداء الجنسي على الضحية الاولى قد تم تصوريها من طرف شخص آخر، والذي قد تتم محاكمته ايضا بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر، لعدم تدخله لإنقاذ الضحية من المتحرش واكتفاءه بتصوير المشهد.

ويعتبر المتهم في جريمة الاعتداء الجنسي على الاطفال بالمسجد المذكور، مديرا لأحدى المنظمات الاحسانية المعروفة منذ 20 سنة، وكان يحظى باحترام المجمع المسلم في المنطقة.

وكان المعني بالامر قد هرب الى المغرب بعد تفجر الفضيحة قبل ان يقرر العودة الى انتوريب، ليتم اعتقاله على ذمة التحقيق.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد