لماذا وإلى أين ؟

خبير عسكري يُبَيِّن أسباب نزول بلاغ القوات المسلحة بعد جدل تدوينة العثماني (حوار)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

يرتقب أن يحتضن المغرب مناورات “الأسد الإفريقي 2021” في نسختها 17، بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية رفقة دول أخرى فوق التراب المغربي، والتي ستمتد من 7 إلى 18 يونيو 2021 بمناطق أكادير، تيفنيت، طانطان، المحبس، تافراوت، بن جرير والقنيطرة، بمشاركة الآلاف من الجيوش متعددة الجنسيات وعدد كبير جدا من المعدات البرية والجوية والبحرية، وفق بلاغ أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

وجاء بلاغ أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، بعد الجدل القائم وتضارب الآراء بين رواية رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، والقيادة الأمريكية لأفريقيا (أفريكوم)، ما دفع “آشكاين” لتستضيف في الفقرة الأسبوعية “ضيف السبت” المحلل السياسي المغربي، الباحث في العلوم السياسية والخبير في الشؤون العسكري محمد شقير، لاستجلاء الرسائل الخفية الممكن استنباطها من هذا البلاغ، وكيف سيؤثر على ملف الصحراء المغربية؟.

 وفي ما يلي نص الحوار :

بداية..كيف تقرؤون صدور بلاغ أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية حول أماكن تنظيم مناورات “الأسد الإفريقي 2021″، في هذا التوقيت بالضبط؟

توقيت صدور البلاغ يأتي قبيل إجراء المناورات التي ستقام في بداية الأسبوع المقبل، ويحدد بشكل أساسي ودقيق المناطق التي ستجرى فيها هذه المناورات، علما أن المغرب هو الذي سيستضيف هذه المناورات، وبالتالي هو الجهة التي قررت وحددت المناطق التي يفترض أن تجرى فيها هذه المناورات.

المشكل الذي أظن أنه وقع، هو التضارب بين المناطق المعلنة، فحسب التسريبات التي كانت من قبل، فإن المناطق التي ستجرى فيها المناورات هي طانطان والمحبس والداخلة، بعدها أتت أخبار أخرى من القيادة العسكرية الأمريكية حددت المناطق في القنيطرة، وطانطان وبن جرير.

ويأتي هذا البلاغ من أركان الحرب المغربية، وهو بلاغ صادر عن جهة رسمية في البلد الذي سيستضيف هذه المناورات، والذي يحدد هذه المناطق، حيث يظهر من خلال البلاغ أنها أكثر من ثلاث مناطق، ستشمل أكادير، تيفنيت، طانطان، المحبس، تافراوت، بن جرير والقنيطرة.

والجديد ضمن هذا البلاغ هو أن هذه المناورات ستشمل المحبس، كما جاء في التسريبات التي انتشرت من قبل، بأن المحبس ستكون ضمن المناطق التي ستجرى فيها هذه المناورات، وبالتالي لا يمكننا إلا أن نصدق هذا البلاغ مادام أنه صادر عن جهة عسكرية رسمية مغربية.

في نظرك..ما هي علاقة هذا البلاغ  بنظيره لـ”أفريكوم” وبتغريدة العثماني التي ذكر فيها، تقريبا، نفس المناطق التي ستنظم فيها المناورات؟

هذا البلاغ يؤكد ما صدر من تصريحات لرئيس الحكومة، والأخير يبقى جهة رسمية ولكنها مدنية، ولكن هذا البلاغ الذي تحدث عن الموعد المحدد، وكشف بشكل مدقق المناطق التي ستشملها المناورات، وحدد حتى نوعية الأسلحة المستخدمة وعدد وأسماء الدول المشاركة في هذه المناورات.

فأظن أن هذا البلاغ يحسم في كل ما تم الترويج له وتسريبه من أخبار، بمعنى أنه يؤكد بشكل لا جدال فيه بأن المحبس ستكون من ضمن المناطق التي ستجرى فيها هذه المناورات، وهو ما يؤكد القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء، وهذا سيشكل إحراجا وتخوفا وإزعاجا لكل من الجزائر وإسبانيا.

وربما إسبانيا كانت على علم مسبق بهذه المسألة، وهو ما جعلها تقرر عدم المشاركة في هذه المناورات.

ما هي الرسائل الممكن استنباطها من بلاغ أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية في ملف الصحراء المغربية؟

هذا يؤكد ما تم الترويج له من قبل، أن المحبس سيشكل أحد المناطق التي ستجرى فيها هذه المناورات، وهي المرة الأولى، وهذا بطبيعة الحال يأتي في سياق الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وهو بمثابة تأكيد سياسي ثاني على مغربية الصحراء.

وهذا كله لا يمكن إلا أن يدعم الموقف المغربي، خاصة وأن دبلوماسيته تشن هجوما حادا على كل الأطراف المناوئة للمواقف الرسمية، بما فيها الجزائر، إسبانيا وحتى ألمانيا.

الرسالة الثانية، هي أن الولايات المتحدة الأمريكية عندما تتخذ موقفا محددا فهي لا تراعي مواقف الشركاء والحلفاء الآخرين، فرغم ما أثارته كل من ألمانيا وإسبانيا، كون القرار الأمريكي اتخذ بقرار انفرادي، وكل المحاولات لثني أمريكا عن هذا القرار.

وأظن أن صدور هذا البلاغ المغربي يؤكد على أن الولايات المتحدة اتخذت قرارا حاسما لا رجعة فيه، وهي تؤكده سواء على الصعيد السياسي أو العسكري.

أحمد الهيبة صمداني – آشكاين

    زكرياء
    06/06/2021
    10:13
    التعليق :

    من غير المستبعد أن تنظم الجزائر في القريب العاجل مناورات عسكرية بمشاركة صنيعتها معتمدة علۍ أعتۍ أسلحة الپراپكاندا الإعلامية وسيكون ميدان المناورات داخل استديوهات قنوات صناعة الزيف والتضليل باستعمال مختلف أنواع المفرقعات الإعلامية الموثق بأشرطة علۍ شاكلة أسلحة غرين دايزر الشهير في الرسوم المتحركة.

    6
    2

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد