لماذا وإلى أين ؟

بالفيديو.. صواريخ مغربية أمريكية تهز منطقة بالحدود الجزائرية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

كلومترات فقط عن الحدود الجزائرية، قام الجيش الأمريكي أمس الأربعاء رفقة نظيره المغربي بمناورات جديدة في منطقة “المحبس” بالصحراء المغربية.

فضمن محطات مناورات “الأسد الإفريقي” في نسختها السابعة عشرة والتي تعد الأكبر من نوعها في القارة السمراء، احتضن ميدان المناورات بالمنطقة المذكورة، تمرين للانزال الجوي للقوات المظلية و تمرينا للرماية الحية براجمات الصواريخ الأمريكية HIMARS التي تم نقلها جوا لمنطقة من أوروبا في إطار مناورة لنشر قوات استراتيجية بشكل مستعجل عبر الجو”.

و بدأت القوات المغربية والأمريكية وباقي القوات الأجنبية المشاركة في المناورات، عمليا تدريباتها في المحبس بحضور قائد القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا “أفريكوم” وقادة عسكريين في القوات الأمريكية والقوات المسلحة الملكية وحلف شمال الأطلسي “النيتو”.

ووصلت القوات المشاركة في التدريبات فعليا إلى هذه المنطقة التي ظلت جبهة “البوليساريو” تدعي قصفها منذ نونبر من العام الماضي، والتي شملت محاكاة لعمليات التصدي لتسلل قوات أجنبية إلى التراب المغربي.

 

    Fafa
    10/06/2021
    13:45
    التعليق :

    العز والنصر للشعب المغربي العظيم شعارنا الله الوطن الملك

    1
    0
    kamal
    10/06/2021
    16:33
    التعليق :

    شتان ما بين من يستخدم عقله في تدبير أموره ومن ليس له عقل يفكر به فيلجأ إلى اختلاق الأكاذيب وتزوير الوثائق وتبذير أموال الشعب في شراء الذمم بدون أية نتيجة.. عاش المغرب وتحية لجميع المغاربة أينما كانوا.إن كانت مناورات الأسد الإفريقي بالمحبس و لماذا العثماني حذف التغريدة من حسابه؟ بكل بساطة لا يمكن الكاذب على أمريكا

    0
    2

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد