لماذا وإلى أين ؟

تقرير المصير.. مواجهة الجزائر بقواعد لعبتها وتنبيه لإسبانيا


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

إدريس بنيعقوب

علمتنا السياسة أنه في كثير من الأحيان لا نحتاج إمكانيات مادية كثيرة، أو صرف الملايير من أجل خلخلة برك جامدة، أو زعزعة قلاع الوهم في جبهات العلاقات مع الدول. قد لا نحتاج سوى التفوه ببعض الكلمات دون عناء يذكر، حتى يحدث الأثر المرجو وتصل الرسالة إلى من يهمهم الأمر في الجزائر وربما حتى في اسبانيا.

كلمات قليلة وضعها السفير المغربي عمر هلال في ورقة موجهة إلى أعضاء حركة عدم الانحياز، كانت كافية لتخلق كابوسا رهيبا في دولة الجزائر، واستنفارا اعلاميا ضد المغرب بشكل غير مسبوق.

عناصر لغوية معتدلة ومنطقية ومعقولة استعملها هلال في محاججة دولة الجنرالات، من خلال استعمال نفس عناصر لغتها وقواعد لعبتها بل وقناعاتها التي تدعيها في التشبث بحق الشعوب في تقرير مصيرها، وفي كل الأحوال ما صرح به السفير هو تحصيل حاصل وواقع معروف داخل الجزائر وليس اختلاقا أو صناعة مغربية كما فعلت الجزائر مع البوليساريو.

أزيد من خمسة وأربعين سنة، و قادة الجزائر يرفعون مبدأ تقرير المصير في الصحراء، معتبرين ذلك مبدأ موضوعيا ومحايدا وعقيدة جزائرية راسخة، مع أن الواقع يكذبهم حين حادوا عن الموضوعية و اعترفوا بتنظيم انفصالي يعتبرونه جمهورية قائمة الذات قبل مباشرة تنزيل مبدأ تقرير المصير.

الجميع يعلم أن للمغرب عبر التاريخ دولة ذات سلطة مركزية ونفوذ وحدود ونظام سياسي، الشيء غير المتوفر في تاريخ الجزائر ما قبل الاستعمار الفرنسي. هذا الاستعمار الذي خلق دولة ينازعها جميع جيرانها الحدود. ويعلم الجميع حجم الاقتطاعات الترابية زمن الحجر الامبريالي من الدول المجاورة ذات التاريخ العريق والأعراف الكثيفة في تأسيس الدولة وفي العلاقات مع الدول الأجنبية. الشواهد من التاريخ كثيرة على وجود دولة المغرب من خلال فتح السفارات في دول عظمى وإقامة علاقات تجارية ودينية وروحية، دولة حافظت على تقاليدها، بل وكان لها موقع قدم حتى في الحروب مع قوى عظمى، الشيء غير المعروف عن الجزائر تاريخيا، وهي التي فقدت ذاكرتها بفعل توالي الاستعمارات، مما خلق لديها عقدة ثقافية سرمدية مع المغرب بشهادة الجزائريين أنفسهم.

ولعل تاريخ الجزائر المتقلب، أفرز أزمة كيان ووجود بعد استقلالها، إذ لم توفق قياداتها في إنشاء دولة أو تأسيس مؤسسات خارج إطار الثكنات العسكرية. وهذا راجع بالاساس إلى غياب تراث وثقافة الدولة، وإلى حضور مفهوم “القرصان البحري” و “المجاهد” المقاتل الذي لبس البذلة العسكرية للسيطرة على جهاز الدولة بعد الاستقلال، وأصبح يقتات يوميا بخطاب شعبوي ماضوي استبدادي.

بل إن كل رؤساء الجزائر لم يكمل أي منهم ولايته بسلام وبشكل سليم وعادي إما أن يتم اغتيالهم، أو أن ينقلب عليهم العسكر. فأول رئيس لهم أحمد بنبلة انقلب عليه بومدين والجيش. هواري بومدين تم اغتياله حسب كل التقارير عن نهاية حياته. الشاذلي بن جديد تم الانقلاب عليه من قبل الجيش بعد فوز الحزب جبهة الإنقاذ الإسلامي في أول وآخر انتخابات ديمقراطية مطلع تسعينيات القرن الماضي.

بعده جيء بمحمد بوضياف ثم تم اغتياله في واضحة النهار بشكل مريع، بعدما حاول محاربة المافيات داخل الجيش. بعده جاء لامين زروال الذي تم الانقلاب عليه واضطر إلى تقديم استقالته قبل نهاية ولايته الأولى. الرئيس بوتفليقة الكل يعرف كيف كان مآله، ولاشك أن الرئيس تبون سائر لنفس المصير!

بالنسبة لقضية الصحراء فإنه لا يمكن قراءة تاريخ المغرب بدون تاريخ الصحراء، وهذا أكدته الدراسات والابحاث العلمية في فرنسا واسبانيا وانجلترا وغيرها إضافة إلى الشواهد على الأرض.

ولعل مقترح الحكم الذاتي كتعبير عن تقرير المصير، من خلال التفاوض السياسي، ينبع من قراءة تاريخية واقعية تستقيم مع خصوصية الصحراء وقبائلها في تدبير شؤونها عبر التاريخ، وفي علاقاتها مع السلطة المركزية ومع سلاطين المغرب، ولم يكن هناك انفصال ابدا إن على المستوى الثقافي أو السياسي من خلال البيعة وتشارك الموارد والدفاع عن الحدود.

واقتناعا من المغرب بهذا الحل في إطار التفاوض على تقرير المصير الذي لا يفضي بالضرورة إلى الانفصال، جلس المغرب بكل شجاعة للتفاوض مع جبهة البوليساريو، وقبل جميع مقترحات الأمم المتحدة في هذا الصدد.

بل وقبل الشروط التي وضعتها الأمم المتحدة بوضع لجنة لتحديد هوية الاشخاص الذين يحق لهم التقييد في اللوائح الاستفتائية عندما طرحت مسألة الاستفتاء، وكان من ضمنها أيضا شرطا مهما وهو أن يكون الشخص الذي يحق له المشاركة في الاستفتاء يجب أن يكون منتميا لإحدى قبائل الصحراء التاريخية، بمعنى أن يكون من السكان الأصليين وليس من الوافدين على المنطقة في فترات معينة. أي أن الذي لا يملك جذورا صحراوية لايمكنه أن يشارك في الاستفتاء.

وينسجم هذا التوجه مع الإعلان اللاحق للأمم المتحدة سنة 2007 حول حقوق الشعوب الأصلية.

ومعروف أن منطقة لقبايل هي منطقة لها خصوصية لغوية وثقافية وأعراف وتقاليد خاصة، تجعلها تتنتمي إلى الشعوب الأصلية وبالتالي من حقها المطالبة بتقرير مصيرها طبقا لإعلان الأمم المتحدة.

تصريح السفير هلال جعل قيادة الجزائر تذوق مرارة رغبة الانفصال، ووضعها أمام تناقض كبير بل وفصام خطير. ما تحله لنفسها من دفاع عن مبدأ تقرير مصير الشعوب خصوصا في صحراء المغرب تحرمه على منطقة لقبايل وتهدد كل من يلوح به.

الجزائر صرفت الملايير للتغني بمبدا تقرير الشعوب لمصيرها، ومارست الضغوطات في جميع المحافل الدولية، ودعمت بقوة جبهة البوليساريو بشراء الذمم في المنتظمات الدولية والإعلامية، وفوتت بذلك على المنطقة كلها فرص تنمية كبيرة لفائدة شعوب المنطقة التواقة إلى الاندماج والتكامل الاقتصادي والسياسي والأمني، وها هي اليوم تتجرع علقم قواعد اللعبة التي وضعتها هي نفسها.

هناك مثل مغربي متعلق بتدبير الأزمات الاجتماعية يقول: كبرها تصغار، وهو مثل ثقافي ترسخ كنتاح تجربة جماعة بشرية لتدبير الصراعات ولعله يحمل خطة مجربة لتطويع الخصم.

المغرب الذي سئم من التماطل ومن عض اليد الممدودة، من قبل قيادة جزائرية تنكر التاريخ ولا تسعى لأي حل منذ عقود من الزمن، أصبح يرى، ربما، أنه لاوجود لأي مخرج أو حل مع دولة عنيدة تختطف تنمية الشعوب والمنطقة ككل، سوى التلويح بالتصعيد المماثل، لعل توزاي الرعب والخوف من الانفصال يفعل تأثيره الذي لم تقدر عليه سياسة اليد الممدوة، ولعله يساهم في فتح صفحة سياسية عقلانية جديدة لاغالب ولا مغلوب فيها.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين وإنما عن رأي صاحبها.

 

    السعيد الدمناتي
    19/07/2021
    18:59
    التعليق :

    تحليل في الصميم وبالفعل لا يصح مع كابرنات فرنسا او عصابة ولاد الحرام كما يحلوللسيد هشام عبود ان يسميهم وهوصائب في دلك

    5
    0
    Milou
    20/07/2021
    00:13
    التعليق :

    لازال المقال ناقصا سيدي المحلل . حول تنبيه اسبانيا .من انفصال كتالونيا .

    2
    2
    عابر الطريق
    21/07/2021
    10:41
    التعليق :

    ولم لا أن يحرك السفير هلال العقول المتحجرة لحكام الجزائر وأن يستمر في رفع الضغط لأن أولائك العديمي المسؤولية من المسؤولون الجزائريون الدين دفعوا ومولوا نشأت البوليساريو عندما كانوا يجوبون البلدان الأوربية في السبعينات ويقومون بجلب المغترين من أصول الجنوب المغربي كانت أنفسهم لا تطيق بجدل الحق لا لقبائل في تقرير مصيرهم عندما كانت أقلة منهم تتفوه به، وأنصح سفيرنا أن يزيد ‘ فاخرات بالمجمر’ على نفس الموضوع بالتحدث عن تقرير المصير للتوارقة ومزاب و…آخرون

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد