لماذا وإلى أين ؟

مديرية للتعليم تجدول مواعيد تلقيح التلاميذ بـ”مسار”


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أخبرت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين الدارالبيضاء أنفاء إلى علم التلاميذ وأولياء أمورهم أنه تم فتع التسجيل في عملية التلقيح بمنظومة مسار في المؤسسة الأصلية لكل متمدرس.

ودعت المديرية نفسها، في بلاغ وصل “آشكاين” نظير منه، جميع التلاميذ مرفقين بأولياء أمورهم التوجه إلى مؤسسهم الأصلية للانخراط في هذه العملية، والحصول على وصل يمكنهم من التوجه إلى مركز التلقيح.

وفي هذا السياق، أوضحت بشرى أعريف، مديرة المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالدار البيضاء-أنفا، أن “هذا البلاغ جاء بعد اجتماع مع مدراء المدارس على أساس تقريب خدمة التلقيح وتسهيلها على للتلاميذ، إذ لدينا مركزي تلقيح على مستوى مقاطعة الدار البيضاء أنفا، مركز النصر خاص بالراغبين في أخذ لقاح “سينوفارم”، بينما مركز ابن تومرت يخص “فايزر”.

وتابعت أعريف، في تصريح لـ”آشكاين”، قولها “لاحظنا أن هناك إقبالا وضغطا كبيرا على مركز ابن تومرت، وقمنا بتنسيق مع العمالة ومندوبية وزارة الصحة بإحداث مركزين إضافيين سيشتغلان ابتداء من الإثنين المقبل 13 شتنبر الجاري، أولهما سيكون في المركز السوسيو-ثقافي بدرب غلف، ومركز ثاني لوبيلا المتواجد في أنفا، وهي مراكز كانت خاصة بالبالغين، لكن مندوبية الصحة خصصتهم للأطفال”.

وأكدت على أن الهدف من الإجراء هو “تخفيف الضغط وتجنب انتظار التلاميذ، الذين عبر آباؤهم عن الرغبة في تلقيحهم، لمدة طويلة في مراكز التلقيح، خاصة بعد تلقينا طلبات وتساؤلات الآباء، اقترحنا أنه بدل أن يتم الانتظار لمدة ساعتين أو أكثر في البحث عن المعطيات في مسار، سيتم تعبئتها في المؤسسة، وسيأتون بعدا إلى مركز التلقيح لأخذ اللقاح”.

وأشارت المتحدثة إلى أنه “بفضل هذا التسهيل الذي استحدثت المديرية الجهوية الدارالبيضاء أنفا، استطعنا السبت الماضي أن نلقح خلال ساعتين فقط، ما يقارب ألف تلميذ وتلميذة، ولهذا حاولنا أن نقرب للتلاميذ”.

وشددت المسؤولة التربوية نفسها على أن “الآباء يحضرون مع أبنائهم لعملية التلقيح، علما أن العملية اختيارية سواء في الرغبة في أخذ اللقاح، أو حتى في نوعيته، حيث لا يمكن تلقيحه إلا بعد توقيع ولي أمره على الموافقة، مشيرة إلى أن هذا الإجراء هو مجرد إخبار للتلاميذ  بتسهيل العملية، فبدلا من التوجه مباشرة لمراكز التلقيح يمكنهم التسجيل في  المؤسسة والذهاب بعدها لأخذ اللقاح”.

أحمد الهيبة صمداني – آشكاين

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد