لماذا وإلى أين ؟

الرميلي تختم مسؤوليتها الجهوية بـ”هدية” للأطباء والممرضين


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

اختتمت وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية المعينة، الخميس 7 أكتوبر الجاري، في حكومة أخنوش، نبيلة الرميلي مسارها المهني السابق كمديرة جهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات، بتقديم هدية إلى الأطباء.

ووجهت الرميلي مراسلة كتابية، وصل “آشكاين” نظير منها، إلى مندوبات ومندوبي الصحة بجهة الدار البيضاء سطات، تذكرهم فيها بتفعيل مقررات الانتقالات والتعيينات النهائية الخاصة بالأطر الطبية والتمريضية”.

وأوضحت أنه “في إطار تفعيل التعليمات الوزارية وخاصة الاجتماع المتعقد مع مدير الموارد البشرية بتاريخ الاثنين 04 أكتوبر 2021؛ وبناء على الاجتماع التنسيقي معكم المنعقد معكم بتاريخ 24 شتنبر 2021”.

موردة أن “القرارات التي تم اتخاذها هو التسريع بتفعيل كل قرارات الانتقالات الخاصة بفئة الأطباء العامين والممرضين وتقنيي الصحة وكذا المساعدين في العلاج سواء فيم يتعلق بالحركة الانتقالية الوطنية والجهوية، بالإضافة  إلى تفعيل التعيينات النهائية، وذلك بالتوقيع على محاضر التوقف عن العمل في أحجل أقصاه 10 أكتوبر 2021”.

ونبهت الرميلي في مراسلتها إلى أنه “بعد استيفاء هذا التاريخ ومن أجل التفعيل السليم لمسطرة التعيينات الجهوية التي سيعلن عنها قريبا، ستكون مصالح المديرية الجهوية بتنسيق مع مديرية الموارد البشرية مضطرة لمباشرةٍ تفعيل هذه المقررات عن طريق التطبيق المعلوماتي”.

مطالبة من مندوبات ومندوبي الصحة بجهة الدار البيضاء سطات “العمل على إعداد هذه الوضعية و تحيينها بعد تاريخ 10 أكتوبر 2021 بما فيها مقررات الانتقالات والتعيينات النهائية الوطنية الغير مفعلة، حيث سيعقد اجتماع تنسيقي خاص بهذه العملية بحر الأسبوع المقبل”، مشددة على “ضرورة تطبيق محتوى هذه الرسالة وإعداد الوثائق المشار إليها سلفا لحضور الاجتماع” .

 

    البيليكي
    09/10/2021
    11:08
    التعليق :

    الاطباء والممرضين المغاربة يستحقون كل الدعم والتحفيز. لا يعقل برلماني لايفرق بين الليف والزرواطة يتقاضى الملايين والطبيب الذي يذهب نصف عمره بين الدراسة والتحصيل يتقاضى الفتات لا يحدث هذا إلا في المغرب على الدولة ان تراجع حساباتها تجاه منظومة الأجور. مغربي يتقاضى راتب 40مليون في الشهر ومغربي اخر يتقاضى 40000ريال قمة الظلم وتحقير المغاربة. قبل كل شيء انصاف المغاربة وجعلهم سواسية في الحقوق والواجبات غير مقبول موظف سامي كما يسمى يرفل في خيرات البلد وموظف بسيط يكدح ويحارب الفقر هل المغرب فقط لهؤلاء والباقي مجرد عبيد عاش محمد السادس وعلى حكومة اغاراس اغاراس ان تبين للشعب اغاراس اغاراس على أرض الواقع الناس تنتظر

    3
    0
    لن اشتغل بيليكي
    09/10/2021
    12:00
    التعليق :

    الحكومات المتعاقبة على المغرب لازالت لم تعي ان نجاح الأمم يبدأ بالاهتمام بالعنصر البشري اسعاد الناس والاهتمام بحاجياتهم لا بسياسة جوع كلبك يتبعك انتهى زمن العبودية رقي الأمم يقاس بتطور المنظومة التعليمية والصحية لشعوبها كيف تريدون تطور التعليم والصحة والمعلم مصنف في ذيل منظومة الأجور والطبيب لازال راتبه دون المليون في الوقت الذي يهدر المال العام على الشيخات والفنانين والمؤترين والبرلمان والمهرجين ترشيد النفقات يبدأ بإصلاح منظومة الأجور وردم الهوة بين أعلى وأدنى اجر حتى يشعر المغاربة انهم سواسية في بلدهم الأجر مقابل العمل والمردودية وليس من يشتغل اقل يربح الملايين ومن يصل الليل بالنهار يتقاضى الفتات سؤال موجه للسيد اخنوش رئيس الحكومة من هناك يبدأ الإصلاح

    2
    0
    متتبع
    09/10/2021
    12:47
    التعليق :

    لا اشكك في قدرات هذه السيدة لكن ان تسير قطاعا كالصحة الى جانب عمودية اكبر مدينة مغربية فاعتقد هذا نوع من العبث فتسيير الدار البيضاء وحدها صعب جدا لان المشاكل كثيرة وكثيرة جدا. واعتقد ان سعي السيدة لوزارة الصحة كان بهدف رد الدين والانتصار على الوزير الذي كان يرأسها ومن تم يتبين اسناد الوزارات فيه ان وفي الختام اتمنى ان تنجح هذه السيدة في مهمتها هي وزوجها الذي له مسؤوليات اخرى.

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد