لماذا وإلى أين ؟

الراضي يقصف ساجد.. لا يشرفني أن تكون أمينا عاما عليّ


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

اعتبر المستشار البرلماني السابق، والقيادي بحزب “الاتحاد الدستوري”، أن قرار طرده من هذا الأخير “محاولة من الأمين العام لذات الحزب، محمد ساجد لتعليق فشله عليه (الراضي)”.

وقال الراضي في تصريح لـ”آشكاين”، “هذا القرار ردة فعل نفسية من ساجد نتيجة صراع بيني وبينه حول عدة قضايا، أخره موضوع عقد المؤتمر الوطني للحزب، بعد انتهاء ولايته”، مشيرا إلى أنه “منذ تولي ساجد للمسؤولية بالأمانة العامة للحزب بدأت المشاكل والاختلالات التنظيمية، لدرجة أنا مقرات الحزب بكل التراب المغربي أُغلقت، بما فيها المقر المركزي الذي بيع أثاثه بالمزاد العلني، وعبد الله الفردوس هو من اشتراها”.

وتابع ” أنا من أدخلت ساجد إلى الحزب، ولقاءات فيلا ماندرين شاهدة على ذلك، كنا نعتقد أنه سيعطي قيمة مضافة للحزب، وأن تكون له سلوك حسنة، لكن العكس هو الذي وقع، فأصبح يتخذ قرارات انفرادية ويصدر البلاغات باسم المكتب السياسي دون أن يعقده”، مضيفا “وحتى بعدما انتهت ولايته رفض عقد المؤتمر، على غرار باقي الأحزاب، وبرر ذلك بالظروف الصحية، واقترحنا صيغة لعقد المؤتمر، وهو وافق على ذلك قبل أن يتنصل من التزاماته معنا ويقرر الذهاب للانتخابات، فاخترت الرجوع للوراء بذل الاشتغال مع شخص ينافق المناضلين والوطن ونفسه”.

الراضي الذي أثار الكثير من الجدل سابقا بتدخلاته في مجلس المستشارين، أكد أنه “لم يكن يوما طامعا في منصب وزاري أو غيره”، ولو كان لديه هذا الطموح ” كان غيبقى لاصق، لكنه تراجع رغم عدة عروض مغرية من أحزاب مهمة للالتحاق بها”، حسب تعبيره.

“أنا كنت اشتغل بصدق مع ضميري ومرتاح”، يقول المتحدث نفسه، ويضيف ” وقررت من قبل حت الانتخابات الرجوع للوراء، لأن ساجد أقل من المسؤولية، ومنافق، ولا يمكن الاشتغال معه”، مستدركا “لكن هذا لا يعني أنني تخليت عن دوري اتجاه الوطن، فقد قدمت يد المساعدة في الانتخابات الأخيرة لعدد من الأصدقاء، وكنت من أسباب حصولهم على مقاعدهم سواء في البرلمان أو الجماعات، ومستعد لخدمة وطني متى تطلب الأمر ذلك”.

وكان المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري قد قرر طرد إدريس الراضي من جميع أجهزة وهياكل الحزب بشكل نهائي.

واوضح الحزب في بلاغ لاجتماع لمكتبه السياسي، أمس الثلاثاء 12 اكتوبر الجاري، أن “أعضاء المكتب اطلعوا على التقرير الذي قدمته اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب والمتعلق بالخروقات والتصرفات التي قام بها عضو المكتب السياسي إدريس الراضي في هذه الفترة الحاسمة من مسار حزبنا”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد