لماذا وإلى أين ؟

نفاذ اللقاح يكدس مئات المواطنين أمام أكبر مركز تلقيح في المغرب (صور)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

بعد ساعات من قرار اعتماد جواز التلقيح، سارع العديد من المواطنين إلى مراكز التلقيح، حيث تفاجأ المئات بمركز المريسة للتلقيح بمدينة سلا بعدم توفر هذا الفضاء على جرعات اللقاح الأمريكي “فايزر” المطلوب بشكل كبير من اعتماده بالمغرب.

واعترى المعنيون بالأمر بحسب معطيات تتوفر عليها “آشكاين”، السخط والتذمر، سيما أن العديد منهم جاؤوا من أحياء بعيدة وتواجدوا في طوابير طويلة منذ الصباح الباكر، ليتم إخبارهم بعد ساعات من الانتظار أن من يود تلقي اللقاح الأمريكي فهو غير متوفر بالمركز الذي يعتبر “نموذجيا ورقميا”.

وتجمع مواطنون من نواحي سلا والرباط وتمارة أمام المركز من أجل الإسراع في أخذ جرعات لقاحهم بعد القرار الذي فرضته الحكومة والرامي إلى اعتماد جواز التلقيح لولوج الإدارات والأماكن العامة والسفر.

وأظهرت صور من عين المكان كيف احتشد مغاربة في أول يوم من تفعيل سريان قرار اعتماد الجواز، إلا أن غالبيتهم خصوصا في صفوف الراغبين في السفر، رفضوا التطعيم باللقاح الصيني، بالنظر إلى أنه لا يزال غير معترف به في الاتحاد الأوروبي.

ويذكر أن هيئات حقوقية وسياسية ومتتبعين للشأن العام رفضوا اعتماد هذه المقاربة الزجرية التي تحرم غير الملقحين من حقوقهم الدستورية بسبب فرض “جواز التلقيح” الذي يعتبرونه وثيقة غير قانونية من شأنها خلق الكثير من المشاكل بين المواطنين والسلطات المعنية بتطبيقه.

ويشار إلى أن مركز باب المريسة يعد ثاني مركز رقمي ومندمج للتلقيح على المستوى الوطني، أحدث في إطار تسريع وتيرة حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد”كوفيد-19″، إذ يساهم  هذا الفضاء المقام على مساحة تبلغ 2200 متر مربع، في ضمان تلقيح حوالي 3000 إلى 4000 شخص يوميا، بواسطة نظام رقمي بالكامل.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد