لماذا وإلى أين ؟

المغرب ضمن 5 آلاف متطوع للمشاركة في تنظيم كأس العرب بقطر


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، اختيار خمسة آلاف متطوع، للمشاركة في مونديال العرب (فيفا قطر2021 )، الذي تستضيفه الدوحة من 30 نونبر الجاري حتى 18 دجنبر المقبل ، تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم ، بمشاركة 16 منتخبا من بينها المنتخب المغربي.

وقال ناصر المغيصيب مدير إدارة استراتيجية التطوع في اللجنة العليا ، إن عملية تسجيل المتطوعين لبطولة مونديال العرب ، التي بدأت في شهر أبريل الماضي، سجلت تلقي 55 ألف و989 طلبا للتطوع ، اجتاز وأكمل التسجيل نحو 36 ألف و167 طلبا ، فيما اجتاز 9603 من المتطوعين هذه المرحلة، وأجريت نحو 80 مقابلة في الأسبوع على مدار 60 يوما.

وأوضح أنه تم اختيار 5 آلاف متطوع ، وفقا للقدرات والمعايير الموضوعة إلى جانب توافر الشروط المهنية ، يمثلون مختلف الجنسيات من بينهم 350 متطوعا من خارج قطر، منهم من يتوفر على خبرة في التطوع خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018.

وسجل أن المتطوعين من خارج قطر ، قدموا على نفقتهم الخاصة ، وفق مبدأ التطوع المعمول به ، لكن إدارة استراتيجية التطوع قدمت لهم مساعدات من خلال بعض البرامج ، ووفرت لهم كل التسهيلات الممكنة.

كما تشهد البطولة العربية، مشاركة 100 رائد تطوعي ، وهو برنامج انطلق عام 2018 لإعداد مجموعة من القادة من ضمن المتطوعين، للمشاركة في التنظيم خلال رحلة الاستضافة الكاملة لمونديال العرب، وصولا إلى كأس العالم (فيفا قطر 2022 ).

ومن المتوقع أن تبلغ الحصيلة من رواد التطوع إلى نحو 500 رائد، تتمحور أدوارهم في العمليات الداخلية، سواء في اللجنة العليا أو في الفيفا، إضافة إلى أن رواد التطوع، قد تتوفر لهم فرص العمل مع الفيفا لاحقا.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد