لماذا وإلى أين ؟

صبري: المغرب استصدر حكما أمريكيا بالنفاذ المعجل بمغربية الصحراء ولا يقوم بتنفيذه.


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

الموقف الأمريكي واضح من خلال الاعتراف التأكيدي بمغربية الصحراء، وهذا التصرف القانوني قائم ومستمر ولا يقبل المزايدات، مادامت أمريكا لم تعلن ما يخالفه.

السؤال في كيف نخاطب أمريكا بضرورة تنفيذ التزاماتها الواردة في المرسوم، والتي هي عبارة عن خريطة طريق واضحة المعالم من أجل تنفيذ حل الحكم الذاتي في نزاع الصحراء .

يجب أن نعترف أن أمريكا لن تصنع لنا كل شيء، إذ يبقى الدور المغربي لتفعيل دور باقي المؤسسات الأمريكية ذات العلاقة بالرئاسة الأمريكية في المركز كما في المؤسسات الفدرالية و الخارجية الأمريكية للتعامل مع المغرب على أساس اعتراف أمريكا بشرعية سيادة المغرب على كل الصحراء..

وهذا هو مربط الفرص الذي يسائل الديبلوماسي كما السياسي والقانوني المغربي، و عدم ترك الفرصة للاعلام يسرب المغالطات بحسن او سوء نية، فالجميع يجب ان يتحمل المسؤولية من اجل وضع التصرف الأمريكي بالاعتراف قيد التطبيق والتنفيذ. فهذا دور مغربي حصري وليس امريكي.

ولهذا يجب تفسير تصريحات وزير الخارجية الأمريكي أثناء استقباله لوزير الخارجية المغربي من وجهة نظر مغربية؛ أن أمريكا ملتزمة بتفعيل قناعتها بمغربية الصحراء وشرعية السيادة المغربية من داخل مجلس الأمن.

وهو التزام عام حملته على عاتقها و قطعته مختارة على نفسها. فقرار الاعتراف ليس التزاما واحد بل مجموعة من الالتزامات المترابطة وذات هدف ونهاية بارسال الحكم الذاتي.

أما تفسير أجوبة بلينكن على أسئلة الصحفيين، والتي اعقبت اللقاء مع بوريطة خارج ذلك في ظل غياب موقف أمريكي واضح لا لبس فيه بالتراجع عن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء.

فانه مجرد استنتاج شخصي، لا يجب البناء عليه إلا باعتباره فرضية الى جانب باقي الفرضيات ضرورية استحضاره في اعداد الخطط والسياسات المغربية لمواجهة كل الاحتمالات .

*محامي بمكناس، خبير في القانون الدولي، الهجرة ونزاع الصحراء.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين وإنما عن رأي صاحبها.

 

    علي
    24/11/2021
    07:33

    فعلا وكأننا لم نصدق ذلك. البعثيون والإخوان يشنون حربا مستمرة على وعينا.

    1
    0
    Moha
    24/11/2021
    17:22

    المغرب فطن الى مراوغات إدارة “بايدن”، الإقتصادية ، و الدبلوماسية ، فطلب إجتماعا عاجلا لتوضيح الأمور قبل الزيارة الأمنية الإسرائيلية للمغرب .
    شكرا الأستاذ “لحو” على مساهماتكم .

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد