لماذا وإلى أين ؟

لماذا بلع بنكيران لسانه أمام زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي للمغرب؟


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

في ظل الزيارة الأولى لوزير الدفاع الإسرائيلي التي تزامنت ليلة مجيئه إلى المغرب مع قصف على غزة وأودى بحياة شخصين، لم نسمع أي صوت من قبل أعضاء حزب العدالة والتنمية الذي هلل وطبل لنصرة القضية الفلسطينية.

بل الأكثر من ذلك فإن الأمين العام لحزب المصباح لم يدلي بأي تعليق من خلال خرجاته على المباشر بالفايسبوك حول هذا الموضوع، وهو الذي طالما استعمل ورقة فلسطين والاحتلال الإسرائيلي لتجييش أتباعه، وهو ما جعل، حسب تصريحات أعضاء الحزب، ومن بينهم عبد الله بوانو، توقيع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق للحزب على اتفاق  تطبيع العلاقات مع إسرائيل، كان من الأسباب في تراجع شعبيه الحزب.

فالسكوت وعدم التعليق على القصف الذي لحق غزة تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي يفضح حزب العدالة وبنكيران بالأخص، حيث أن العديد من المغاربة أصبحوا يتساءلون عن خلفيات خرجاته “اللايفية” التي تارة “يتبورد” فيها على السياسيين والإعلاميين وتارة على الفنانين وتارة أخرى على “النغافات” وهن النساء اللواتي يعملن بعرق جبينهم ولا يقبل أي مغربي في أن يهينهن كما أهانهن “صاحب معاش 7 مليون”، فيما القضية التي طالما تغنى بها بنكيران وإخوانه بلع لسانه أمامها واتبع سياسة النعامة.

لكن رغم اختباء بنكيران في جحره بخصوص هذا الموضوع، سيخرج من جديد للحديث عن قضية أو واقعة أخرى أو قد يركب على أمواج احتجاجات الشارع المغربي بشأن تسقيف سن اجتياز مباريات التعليم أو قضية المتعاقدين أو أي قضية أخرى ذات صلة بالحكومة وقراراتها فقط للظهور والتأكيد على أنه مواكب لما يجري بالبلاد.

إلا أن الأمين العام للمصباح ربما نسي أو يتغافل، أن المغاربة واعون أكثر من أي وقت سابق بألاعيبه بل ولم تعد الجماهير المتعاطفة مع الحزب تكن لهم ذلك الولاء لأنهم أبانوا عن فشلهم في تسيير البلاد وأكدوا على أنه ليس في القنافد أملس، ولعل نتائج استحقاقات الـ 8 من شتنبر الماضي خير دليل على ما يكنه المغاربة اليوم لهذا الحزب الذي وضع فيه المغاربة ثقتهم لولايتين متتابعتين شهدت تراجعات على عدة مستويات سواء الحقوقية أو الاجتماعية أو حتى الاقتصادية.

    البهجة
    24/11/2021
    18:43

    اود خلينا ساكتين.هم دايرين بحال النعامة الى كاينة شي هيللة تيخشو راسهم في الرملة.

    8
    4
    طائرالحر
    24/11/2021
    21:35

    الى الجحيم ياتجار الدين، تجارتم اصابها الكساد. لا مأسوف عليكم.

    9
    2
    Samira
    25/11/2021
    04:28

    لا يمكن لبن كيران أن يعلق على الجرائم الإسرئلية في غزة وفي مناطق أخرى في فلسطين لأن حزبه هو من طبع مع إسرئيل العثماني هو من طبع ووقع على ستئناف العلاقات بين المغرب وإسرئيل

    15
    1
    محمد خالد محمد
    25/11/2021
    09:47

    الخوانزي الماسوني بنكران لايدافع الا على مدارسه الخصوصية التي انتشرت كالفطريات واما فلسطين فلها رجالاتها واطفالها الذين يدافعون عنها ويستشهدون من اجلها اكثر واوثق من الخوانزية تجار الدين وشيوخ ضلالاتهم الذين ينبحون في كل واد ليس من اجل الدين أو فلسطين ولكن من اجل الظهور واكل اموال الناس بالباطل و قطيع أتباعكم من احداث السن سفهاء الاحلام

    7
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد