لماذا وإلى أين ؟

مصدر يؤكد وقف بث وصلة إشهارية “تمس كرامة الأساتذة”

علمت “آشكاين” من مصدر داخل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أنه “قد تم إيقاف بث وصلة إشهارية للشركة العقارية، الضحى، اعتبرتها الوزارة أنها “تبرز مشاهد نمطية سلبية تمس كرامة الأساتذة ووضعيتهم الاعتبارية داخل المجتمع “.

وبحسب المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، ” فإن الوزارة توصلت باتصال من شركة الضحى، أكدت لها أنها طلبت وقف بث الوصلة المشار إليها”، مضيفا أنه “بعد ذلك لوحظ أن الوصلة الإشهارية المعنية لم تبث على القنوات التلفزية التي كانت تبثها”.

وكانت وزارة التربية الوطنية  قد راسلت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، وطلبت منها وقف بث الوصلة الإشهارية معللة طلبها بكون الوصلة تقدم الأساتذة كفئة من المتهافتين لا يهمهم الدرس أو مصلحة التلاميذ، بقدر ما تهمهم مصالحهم الخاصة.

الوصلة الإشهارية المعنية بالأمر تشارك فيها الفنانة دنيا بوطازوت، وتجسد فيها دور معلمة بأحد الأقسام الدراسية، حيث لا تملك سكنا وتلخص وضعيتها الإجتماعية في معادلة رياضية عاجزة عن حلها، حيث ينجح التلاميذ في إيجاد حل لها، وهو اقتناء شقة من مجموعة الضحى .

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
الحسن البيضاء
المعلق(ة)
2 يونيو 2018 16:07

هذه الوصلة الإشهارية بقدر ما تبين هذا الفعل “كسلوك لاتربوي” وهو ترك الفصل وبالتالي عدم ايلاءالأهمية اللازمة للدرس ولمصلحة التلميذ فإنها تعري الواقع المستور والغير المعلن لأ غلبية نساء ورجال التعليم فهناك نسبة مهمة من هذه الفئة تعاني إن لم نقل الأغلبية.فالرواتب تصرف أساسا لعلاج الأمراض النفسية وأمراض الأعصاب والحساسية والصدر الناتجة عن البيئة المدرسية التي يعملونا فيها فنحن أمام فئة تعتبر الأكثر مديونية في المجتمع النشيط، كما أنه قد نجد أستاذا يعيل الأب المعلول و الأم العجوز المريضة وبعض الأخوة علاوة عن أسرته الصغيرة إن كان قادر أصلا على إحداث هذه الأخيرة وووو….خلاصة القول الفئة التي من الفروض ،أخلاقيا و إنسانيا ،أن تكون في أرياحية اجتماعيا نجدها تكابد المعاناة والأزمات

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x