لماذا وإلى أين ؟

الحكومة تكشف خطتها للاحتفال برأس السنة الأمازيغية هذا العام

وعدت الحكومة المغربية بتخصيص احتفالات لرأس السنة الأمازيغية الذي يصادف 13 يناير من كل سنة.

الحكومة المغربية، لم تكشف ما إن كانت لها النية في إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا واعتماده عطلة رسمية مؤدى عنها على غرار رأس السنتين الميلادية والهجرية، واكفت بالقول على لسان الناطق الرسمي باسمها مصطفى بايتاس، “هذه السنة سنحتفل بها كما يجب وهناك إرادة قوية للانخراط في هذا الورش كما يجيب”.

بيتاس وفي معرض جوابه على سؤال حول مدى نية الحكومة في ترسيم السنة الأمازيغية، وذلك خلال ندوة التصريح الحكومي، اليوم الخميس 23 دجنبر الجاري، أكد على أن “المهم والأكيد أنه سنحتفل برأس السنة الأمازيغية هذا السنة كما يجب”.

وأضاف “وقبل الاحتفال؛ المهم أن هناك إرادة قوية للانخراط في هذا الورش بكل جدية، فالحكومة جابت في قانون المالية لسنة 2022، 200 مليون درهم لترسيم الأمازيغية وتفعيل طابعها في عدد من المؤسسات حتى لا يظل هذا الموضوع محط مزايدات، وحتى يصبح الأمازيغ يجدون مخاطبين حقيقين يفهمون هذه اللغة ويتواصلون بها في عدد من المؤسسات الخاصة والعامة، وحتى تلعب هذه اللغة دورها فالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمصالحة مع الذات، والورش مستمر وهناك مبادرات أخرى في هذا الإطار”.

    محمد
    23/12/2021
    20:46

    هذا افتراء لا وجود لسنة بل هي سنة فلاحية ليس الا

    2
    10
    Mohamed
    24/12/2021
    08:47

    الى صاحب التعليق محمد جدوى الوطن مرتبطة بالأمازيغية و لا داعي لتكرار الاسطوانة المشروخة جاؤوا من اليمن عن طريق الحبشة شكرا للحكومة الحالية على شجاعتها و ننتظر المزيد من المبادرات لرد الاعتبار لهذه اللغة التي طالها الظلم و الحيف

    5
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد