لماذا وإلى أين ؟

الكاميرون تحذر منتخبات مشاركة بالكان من تهديدات إرهابية “جدية”

طالبت اللجنة المنظمة لكأس الأمم الأفريقية في الكاميرون، أمس الأربعاء، وفود المنتخبات في مدينة ليمبي، بتوخي الحذر على خلفية تهديدات إرهابية “جدية” بعدما تم سماع دوي إطلاق نار اليوم، في مدينة بويا التي تقع في جنوب غرب الكاميرون.

وتضم مدينة ليمبي، غربي الكاميرون، منتخبات المجموعة السادسة: تونس ومالي وموريتانيا و غامبيا و تستضيف المدينة التي شهدت الحادث، 4 من الفرق المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية الجارية حاليا.

وانطلقت أولى مباريات البطولة الأفريقية الأحد المنصرم، وسط مخاوف أمنية لاسيما في المناطق الغربية، حيث يشن متمردون إنفصاليون هجمات مميتة على المدنيين والجيش منذ عام 2017.

وتستضيف مدينة بويا التي شهدت الكثير من الإشتباكات بين الجيش والمتمردين، فرق المجموعة السادسة التي تضم مالي وغامبيا وتونس وموريتانيا.

وتقع بويا على بعد حوالي ساعة بالسيارة من مدينة ليمبي الساحلية التي تقام فيها مُبارتان من مباريات المجموعة السادسة اليوم.

وتعد المنطقة الغربية الأخطر مقارنة بمنطقة أقصى الشمال بالنظر إلى أنها تحتضن مباريات المجموعة السادسة التي تضم كلا من تونس وموريتانيا ومالي وغامبيا، وتضم هذه المنطقة المطلة على خليج غينيا، المفتوح على المحيط الأطلسي، عدة “جماعات إنفصالية”، تطالب باستقلال “أمبازونيا”، وهو الإقليم الناطق بالإنجليزية.

وأخطر التهديدات جاءت من جماعة بـ”بريغاد أنتي ساردينار” (BAS)، التي هددت علنا باستهداف منتخبات تونس و موريتانيا و مالي وغامبيا، التي تلعب في مدينة ليمبي، ضمن إقليم ما تسميه “أمبازونيا” (نسبة لأحد أنهار الإقليم).

وكالات

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد