لماذا وإلى أين ؟

مغاربةُ ألمانيا يُراسلون المـلك بعد “حرق” جُـثة مغربي


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

وجهت الجالية المغربية المقيمة في ألمانيا نداءً إلى الملك محد السادس تناشده فيه للتدخل من أجل إنصاف عائلة مغربي تشكو حرق جثته ابنها.

وقالت الجالية الألمانية، في مراسلة، وصل “آشكاين” نظيرٌ منها، إنها “تناشد الملك محمد السادس للنظر بعين عطفه، لأبناء الجالية بألمانيا، التي تعاني من صدمة وفاة أحد أبناء المغرب، المسمى قد حياته، أومار قيشوح، والمقيم بفرانكفورت”.

وأوضحت المراسلة أن الهالك “توفي يوم 21 دجنبر 2021 بفرانكفورت، بعدما كان يعاني من مرض على مستوى البطن”.

وشدد المصدر نفسه على  أن “السلطات الألمانية بفرانكفورت، عمدت إلى حرق جثة المعني، يوم 29 من دجنبر الماضي، دون إخبار عائلته، ودون مراعاة لديانته الإسلامية، ومشاعر المغاربة”.

ولفت الانتباه إلى أن “ما زاد من قوة صدمة العائلة والأقارب، هو رد بثينة الكردودي، القنصل بفرانكفورت، حال الاتصال بها من قبل أحد أفراد عائلة المرحوم”، متهمينها  بـ”التنصل من واجبها وطلبت منهم الإتصال بمحام”.

وطالبت الجالية المغربية بألمانيا “القيام بالبحث والتحقيق لمعرفة مدى تهاون السيدة القنصل، في القيام بواجبها”، ودعت إلى “الإهتمام بشؤونها من قبل المسؤولين هناك، والشؤون الاجتماعية على الخصوص”.

يأتي هذا تزامنا مع عودة العلاقات المغربية الألمانية إلى سابق عهدها، مع تقدم ملحوظ في الموقف الألماني تجاه ملف الصحراء المغربية، خاصة بعد رسالة الرئيس الألماني الذي أشاد بتعاطي المغرب مع الملف و الحلول المقترحة ودعا الملك محمد السادس لزيارة دولة إلى ألمانيا.

    ملاحظ
    14/01/2022
    14:14

    لماذا لايخبرنا اهل المتوفى عن رد السلطات الالمانية لاشك انهم اتصلوا بالسلطات هناك وتحروا سبب الاحراق وبعد ذلك لكل مقام مقال.اما رواية طرف واحد فتبقى ناقصة المصداقية.

    2
    1
    مريمرين
    14/01/2022
    16:42

    ما دور القنصل إن لم يكن خدمة المواطنين في ديار الغربة؟!

    2
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد