لماذا وإلى أين ؟

مسؤولون كبار يستغلون انشغال المغاربة بواقعة ريان لتمرير المليارات

عرفت قضية الطفل ريان الذي لقي مصرعه داخل ثقب مائي بعمق 32 متر، بعدما ظل عالقاً فيه لخمسة أيام، (عرفت) أبشع أنواع الاستغلال من طرف كبار المسؤولين المنتخبين.

وحسب ما أوردته “الأسبوع الصحفي”، في عددها لهذا الأسبوع، ففي الوقت الذي انشغل فيه المغاربة وباقي مواطني العالم بقضية الطفل ريان، عمد بعض كبار المسؤولين المنتخبين إلى إدراج نقط في جدول الأعمال حول تفويتات بالمليارات، للمصادقة عليها في دورات لم يسلط عليها الضوء بسبب الفاجعة.

وبهذا تضيف الأسبوعية ذاتها، تكون هذه التحركات أبشع أنواع الاستغلال السياسي لقضية ريان.

يذكر أنه على إثر الحادث المفجع الذي أودى بحياة الطفل ريان اورام، كان الملك محمد السادس، قد  أجرى اتصالا هاتفيا مع خالد اورام، و وسيمة خرشيش والدي الفقيد، معربا لهما عن أحر تعازيه و أصدق مواساته لكافة أفراد أسرة الفقيد في هذا المصاب الأليم، الذي لا راد لقضاء الله فيه

    علي
    13/02/2022
    10:27

    مع الأسف هناك عقلية مقيتة مفادها اي حاجة مادوز غير الى غادي نستفاد منها.

    15
    0
    Masist
    13/02/2022
    21:18

    دائما أسمع أن المغرب دولة المؤسسات. يعني أن الدولة كتسنا الشعب يغفل وتعطيه

    1
    0
    Ali
    13/02/2022
    21:35

    ها هو الخبر منشور بالاعلام.. فلماذا لا تتحرك النيابة العامة ما دام في ذلك شبهة نهب المال العام؟.. بالمختصر، هل لذينا نيابة عامة حقا؟

    2
    0

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد