لماذا وإلى أين ؟

نــادر تُـعلِّق على اتهام أستاذ بالإعتداء الجنسي على تلميذة بتطوان (فيديو)

اعتبرت الناشطة الحقوقية كريمة نادر في حديثها عن قضية اتهام تلميذة لأستاذها بإحدى ثانويات مدينة تطوان بالإعتداء الجنسي عليها، وتقديمها شكاية للقضاء، أن الأمر يتعلق بــ ” واقعة ليست متفردة أو منعزلة “.

وأضافت نادر في تصريح لـ ” آشكاين ” أن ” وقائع التحرش و الإغتصاب والإعتداءات داخل المؤسسات التعليمية و الجامعية هي أمر متكرر منذ مدة قديمة غير أن المستجد هو تكسير جدار الصمت والضحايا أصبحوا يتحدثون و لا يخافون من محاسبة المجتمع وتبعات خروجهم للعلن والكشف عن تعرضهم لمثل هذا النوع من الإنتهاكات والإعتداءات “.

وزادت كريمة نادر المعروفة بدفاعها عن الحريات الفردية  ” هذا واقع مرير لا زلنا نعيشه لكن هناك خطوة إيجابية تتمثل في حديث الضحايا عن مثل هذه الوقائع و خروجهم للعلن مما سيساهم في القطع بشكل حازم و صارم مع هذه الممارسات “، مشيرة إلى أن ” الدولة بمؤسساتها عليها أن تنتهج سياسات من شأنها أن تضع حدا لمثل هذه الأمور “.

وكان ائتلاف ” خارجة عن القانون ” قد كشف تقديم تلميذة لشكاية للقضاء بخصوص تعرضها للإعتداء جنسيا من طرف أستاذ بثانوية خديجة أم المؤمنين بمدينة تطوان.

وقال الائتلاف في تدوينة نشرها على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي ” الفيسبوك “، إنه قد توصل خلال الأيام القليلة الماضية، ” بالعديد من الشهادات المباشرة من ضحايا قاصرات، لأستاذ يعتدي جنسيا على طفلات في ثانوية خديجة بتطوان “.

وأضاف ” ائتلاف 409 “، ” إحدى الضحايا، م. التي ندعمها قضائيا، قدمت اليوم الثلاثاء 8 مارس شكاية إلى الوكيل العام بتطوان على أساس المادتين 485 و 487 من القانون الجنائي (الاعتداء وهتك عرض طفل دون 18 سنة من قبل شخص له سلطة عليه)، وكذلك المادة 503-2 (الإستغلال الجنسي لقاصر)، و 503-1 (التحرش) تواجه الأستاذ عقوبة قد تصل إلى 30 سنة سجنا “، لافتا الإنتباه إلى أنه يتابع هذا الملف عن كثب وأنه سيتقدم كطرف مدني في القضية.

يشار إلى أن المعنية بالأمر تقدمت بشكاية ضد الأستاذ اليوم الثلاثاء 8 مارس الذي يصادف اليوم العالمي للمرأة، في حين يذكر أن منشورات موزعة قبيل أيام بشوارع تطوان كانت قد تضمنت اتهامات لأستاذ للغة العربية بإغراء مجموعة من التلميذات بالمؤسسة المذكورة.

    ملاحظ
    09/03/2022
    15:31

    اولا ندين اي سلوك يسيء الى المراة بصفة عامة وكيفما كانت وضعيتها.لكن الملاحظ اليوم ان اسرة التعليم اصبحت حطبا يتم استغلاله من طرف البعض كل يوم تطرح قضية تحرش او اعتداء جنسي على تلميذات وطالبات لكن المشكل ان الحجج المدلى بها لايتم نشرها فهل القضاء يسمع لطرف واحد فقط .هناك من لهن حسابات يردن تصفيتها بطرق معينة وهناك من تردن النجاح كذلك بطرق مشبوهة لا من الانصاف والتاكد بالدليل الملموس قبل اتهام الاخرين لان هذا التصرف المتحيز سيضر بالتعليم في هذا البلد.

    2
    2
    طارق حتى لأولاد علي
    10/03/2022
    18:33

    بدأت هذه القضية بمنشورات تشير إلى الجنس مقابل النقط . لكنها تطورت بعدما تدخلت هذه الجمعية إلى اغتصاب! الغريب هو أننا نعلم أن تلميذة في الثانوي لا يمكن اغتصابها في فضاء المؤسسة بحضور مئات التلاميذ و الأساتذة ومدير وحراس عامون….
    هل لكم أن تشرحوا لنا معنى الاغتصاب وهتك عرض قاصر كما تحدثنا عنه هذه السيدة. وحتى إذا افترضنا انه أغراها لتتبعه خارج أسوار المؤسسة لاغتصابها و فض بكارتها مقابل نقطة في مادته لماذا لم تلجأ التلميذة للشرطة لأجل ضبطه متلبسا بالجرم الذي سيقترفه و انتظرت إلى أن اغتصبها ثم تقدمت بالشكاية…
    القضية على ما يبدو ابتزاز تطور بعدما غابت الأدلة إلى وضع شكاية واتهام مجاني باطل تدعمه جمعيات السوء. لأن الأستاذ كان سيقوم باللجوء للقضاء لأجل متابعة من قام بالتشهير به و رد الاعتبار…

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد