لماذا وإلى أين ؟

خطير.. فيديو يُوثِّق مُحاولةَ قتْل شرطي خلال أعمال الشغب الرياضي (فيديو)

استأثرت أحداث الشغب و العنف التي شهدتهما مباراة فريقي الجيش الملكي و المغرب الفاسي، والتي انتهت بفوز الأخير بهدفين للاشيء باهتمام جميع المتتبعين، لما خلفته من صور سلبية لا تمت بصلة للروح الرياضية و أخلاقها.

و تجلت بالأساس في تخريب التجهيزات الرياضية بالمركب، والإضرار بممتلكات الغير خارجه، بل وتعدتها إلى إصابة العديد من محبي الناديين إصابات متفاوتة الخطورة و كذا في صفوف رجال الأمن، هذه الإعتداءات تم توثيقها بالصوت والصورة.

وأظهر شريط فيديو عملية اعتداء على شرطي بزيه الرسمي، خلال أعمال الشغب الذي شهدها المركب مولاي بن عبد الله بين أنصار كل من الجيش الملكي و المغرب الفاسي، الأحد 13 مارس الجاري.

وظهر الشرطي في الفيديو وحيدا فيما تتبعه مجموعة من المشجعين قصد إلحاق الأذى به، حيث تم ضربه بحجر على مستوى الرأس إلا أن الشرطي فر ليفلت بجلده من أشخاص ظلوا يضحكون عليه ويتباهون بما اقترفوه من جرم يستوجب سجنهم لسنوات.

والغريب في الأمر، أن الفيديو تم تصويره من طرف أحد المعتدين على الشرطي والذي يعد دليلا قاطعا على هذه الجريمة في حق رجل أمن كادوا أن يتمكنوا منه لولا هروبه في الوقت المناسب.
السؤال الذي يطرح نفسه في هذه الواقعة المؤسفة، هو ما الذي كان سيحدث لو أمسك “المجرمون” بالشرطي وقتلوه أو سرقوا سلاحه الوظيفي؟ وأين كان باقي رجال الأمن؟ أولا يجب أن يتكتلوا في مجموعات في مثل هذه المباريات التي طالما تشهد فوضى و عنفا غير مبرريين؟

يجب ان يكون هذا الفيديو أ النقطة التي تفيض الكأس من أجل وضع حد للأعمال الصبيانية لمشجعي فرق كرة القدم، والتي تخلق معها الكثير من الشغب والفوضى والإصابات في صفوف رجال الأمن والجمهور.

وخلفت الأحداث الخطيرة، بحسب بلاغ لمديرية الامن، إصابة 85 شرطياً بجروح وإصابات متفاوتة الخطورة، نُقلوا إلى المستشفى الجامعي ابن سينا بالعاصمة ومستشفى التخصصات، والمستشفى العسكري بالرباط، كما رصدت مصالح الأمن الوطني، إصابة 18 عنصراً من القوات المساعدة بجروح وكدمات ورضوض، فضلاً عن إصابة 57 من الجمهور بإصابات مختلفة.

    المنصوري
    15/03/2022
    14:12

    لا يمكن السماح بتاتا مع هذه الجنايات، لا يمكن أن نوجد أي مبرر أو سبب لتخفيف العقوبات عن الجناة، إذا كانوا قاصرين، فالمسؤولية يتحملها الراشدون الأوصياء عليهم، آباؤهم أو أمهاتهم أو غيرهم، لا توجد ذريعة أبدا للتسامح مع هذا السلوك، كفى، لنمتلك الشجاعة من أجل التصدي لكل أشكال العنف, كفى

    5
    0
    مواطن
    15/03/2022
    19:15

    هذا يوم واحد فقط وانظروا ما فعل بكم المشاغبون / القاصرون الذين “دلعتهم” وزارة التربية الوطنية وبعض الجمعيات المسترزقة بمذكرات تافهة تكرس الزيادة والتفنن في مظاهر الشغب والعنف. ربما سيقتص للقوات العمومية الذين اصيبوا بالزج بهؤلاء المشاغبين في السجن بتهم منها الاعتداء على الموظف العمومي، اما الاستاذ الذي يواجه هذا النوع يوميا، يجد نفسه امام خيار التنازل فقط لان مذكرة بلمخ طار اللعينة لم تعطيه اي صلاحيات سوى أن يغرس التلميذ نباتات او يرتب كتب خزانة المؤسسة!

    3
    2
    المغربي
    15/03/2022
    20:36

    يجب دراسة هذه الظواهر الاجتماعية الشاذة ان صح التعبير،
    لان الذي يعتذي على شخص يقوم بعمله سواء أكان شرطيا او نجارا او او أستاذا اواواو فهو مجنون، لا ينتمي الى المغاربة البتة،
    والرياضة اخلاق قبل ان تكون ممارسة

    2
    0
    حنظلة
    15/03/2022
    21:15

    قول ديما عسكر !!!!!!!!!
    هادشي راه خطير بزاف…إنه تحريض من قبل من يعتبرون أنفسم ينتمون إلى الجيش ضد رجل الأمن.!!!!!!!!!
    وغالبا ما يكون هؤلاء من أبناء الجيش أو الدرك
    انشر ولا تحظر

    3
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد