لماذا وإلى أين ؟

الحُكومة: إضراب “المُتعاقدين” لا معنى له و مَعْجبْناشْ الحالْ من هاذ الشّي

علق الناطق الرسمي للحكومة المغربية، والمكلف بالعلاقات مع البرلمان، مصطفى بايتاس، على الإضرابات المتكررة للأساتذة أطر الأكاديميات، المعروفين إعلاميا بـ”الأساتذة المتعاقدين”.

وقال بايتاس، في الندوة الأسبوعية لمجلس الحكومة، إن “الحكومة جاءت بحلول مبتكرة، و جاءت بنية إيجاد حل لهاذْ ملف المتعاقدين، هل واش سالينا الحوار مع النقابات و مع المتعاقدين باش نفذوا الحلول”، متسائلا “متى نتجه في قرارات تصعيدية عندما نكون في النقابات”، ليجيب يتم التصعيد فقط “عندما يكون هناك خطوة للحكومة مخالف لما جاء في مخرجات الحوار، هذا عكس الحاصل إذ أن هناك حوار مستمر”.

وأضاف بايتاس، أن “14 يوم من الإضراب ما عندها تا معنى والتلاميذ ما يقراوا ما عندها تا معنى”، موردا أن “نرفع شعارات ضد الدولة فليس هناك مشكل، ولكن الشعارات فيها و فيها و خاص يكون قد الشعار قد الممارسة، ماشي الشعار في واد و الممارسة فْواد آخر”. حسب تعبيره

وأورد “لا أريد أن أعطي لهذه الملف قراءة سياسية، ولكن سأعطيه قراءة تربوية، و الوزارة لم تغلق باب الحوار الذي مازال مستمرا، و النظام الجديد يناقش و مطروح للنقاش مع النقابات، و المعنيون بهذا الأمر طلبوا مرات و مرات، و لكن عندما تقرأ البيان كايجيب ليك الله أن شي حاجة ماشي هي هاديك، المفاهيم التربوية كانعرفوها وأنا رجل تعليم سابق”.

و تابع “لا أعرف سبب هذا الموضوع في هذا التوقيت بالضبط، و لماذا في الشهر الفارط ضاعت عدة أيام، و هذا الشهر مرت 14 يوما من الإضراب، و جمعية الآباء و المواطنين كلهم ما عاجبهومش الحال و حتى حنا، لأنه لو أغلق الحوار لكان المبرر مقبولا، لكن العكس هو الحاصل”.

وطالب بايتاس المتعاقدين للعودة إلى طاولة الحوار، بقوله “أدعوا الإخوان إلى “الحوار و نجلس لطاولة الحوار وأن نعود إلى طاولة الحوار بشكل جماعي لكي نعالج هذا الملف، مشيرا إلى أن هذا الملف فيه حلول مبتكرة”.

يأتي هذا بعدما سطّر الأساتذة “المتعاقدون” برنامجا “نضاليا تصعيديا”، من خلال ما قررته “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” تمديد الإضراب الوطني من 16 مارس إلى الـ 20 من نفس الشهر الجاري، للمرة الثالثة على التوالي، بعد الحكم القضائي على زملائهم الـ45 بالحبس موقوف التنفيذ و الغرامات المالية، مع الحكم على الأستاذة نزهة مجدي بثلاثة أشهر حبسا نافذا.

و تعتزم التنسيقية، حسب نفس البرنامج، خوض إضراب وطني آخر يمتد من 23 إلى 26 مارس 2022 مرفوقا بأشكال نضالية إقليمية أو جهوية حسب الخصوصية، علاوة على عقد جموعات عامة يوم السبت 26 من هذا الشهر”.

و جاء هذا التمديد بعدما أعلنت التنسيقية الوطنية لـ”الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، عن تمديد سابق للإضراب عن العمل إلى نهاية الأسبوع أي أيام 11، 12 و13 مارس الجاري.، و تلاه تمديد آخر ليومي الإثنين و الثلاثاء 14 و 15 مارس الجاري”.

واعْتُبِرَ هذا القرار، كرد فعل على الأحكام التي أصدرتها المحكمة الإبتدائية زوال يوم الخميس 10 مارس الجاري في حق الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية أو ما يعرف بـ”الأساتذة المتعاقدين”، المتابعين في حالة سراح عقب توقيفهم خلال “إنزال وطني” سنة 2021.

    عبدالغني الوزاني
    17/03/2022
    15:58

    أودي الثقة فُقدت فيكم، لأن لغة الحوار التي تتحدثون عنها مجرد باطل أريد به حق، أكثر َن أربع سنوات مرت، ولم تحلوا الملف وكل عام عندما يضربون الأساتذة تفتخون نقاشا خ ل الملف، ولكن دون جدوى، لأن همكم الوحيد هو مرور الموسم الدراسي، والأساتذة يعانون الويلات ، لا تبالون بذلك،
    ما الهدف من سجن الاستاذة والحكم على 45 استاذ٦، أ بهذا تريدون نهضة تربوية، بل المغزى واضح، وهو أنكم لا تريدون الخير لهذا الشعب ، والتعليم آخر همكم.

    40
    1
    said
    17/03/2022
    16:42

    أعطوا للأستاذ حقه و كرامته و دعكم من الكلام الفارغ، عندما ضربتم بسلطكم حقوق الأساتذة و قمعتوهم بالعصى، جاء الجهل في مباراة الجيش و المغرب الفاسي و ضربكم بجهله و خرب ممتلكات الدولة لأن التربية انعدمت و أصبح الأستاذ مطحون بعصا الاستبداد
    النظام الموحد نفسه سيحفز على المزيد من الاحتجاجات والاضرابات بقطاع التعليم، لانه أحادي المصدر وغير تشاركي ومن المستحيل أن يكون في خدمة الأطر التربوية ، الواقع شيء والشعارات شيء آخر .
    لابد من حل مشاكل التعليم والزيادة في الأجور أمام الغلاء غير المسبوق في كل المواد الاستهلاكية والعقارية وغيرها كثير …
    الوزراء يتقاضون شهريا ما يتقضاه الاستاذ سنويا، والبرلماني الذي لا شهادة أكاديمية لديه يتقاضى شهريا ما يتقضاه الاستاذ خلال نصف سنة من العمل ، أمور لا تبشر بخير ونتمنى أن تجد حلولا
    بايتاس يعترف في كل خرجاته أنهم مجرد متعاقدين، والوزير بنموسى يصرح أن التعاقد انتهى
    إن إضراب الأساتذة ليس وليد اللحظة بل هو نتاج لتراكمات سياساتكم المجحفة وتسويفاتكم اللامنتهية وتهرباتكم من الإجابات الواضحة وبيع الأوهام والآمال الخائبة حتى ينتهي الموسم فنعود لنقطة الصفر ،هذه نتيجة الحوار معكم ولم تعد خدعكم تنطلي على الأساتذةفافهموا .ثم إن اعتقالاتكم وركلاتكم ومحاكماتكم

    44
    0
    عبدو
    17/03/2022
    16:58

    أكبر ذكاب على وجه المغرب، قال منذ أسبوع أن ثمن الطماطم سينزل خلال يومين، وبعد اسبوع مازال الثمن في سوق الحي عشرة دراهم، الله ياخذ فيكم الحق يا حكومة منزلة علينا

    14
    0
    مواطن
    17/03/2022
    19:31

    الحوار هو تسلطو عليهوم لمخازنية والبوليس إفرشخوهوم و تعتاقلوا اساتذة مدارو وااالو فقط لانهم كيطالبو بالحقوق ديالهوم، اما الحكم الانتقامي ضد الاستاذة مجدي سيبقى عاااااار عليكم. تتجبرون على اساتذة سلميين، اما هادوك اللي مخلاو فيكوم غير اللي تعاودو كضربولهوم الف حساب!

    0
    0
    حسن
    17/03/2022
    23:20

    تستاهلو أحسن!!!! خمس سنوات عجاف ديال بلابلا و تعمار السوارج

    3
    0
    المصطفى
    17/03/2022
    23:48

    أعتقد أن ما يقوم به بعض الاساتدة المتعاقدين يعد مهزلة وقلة احترام وتغييبا للمنطق…الحكومة لم تجبر أحدا ولم نسمع أنها سحبت أحدا من رقبته عنوة ليتعاقد معها..هؤلاء الاساتدة اجتازوا بكل حرية وبرغبتهم مباريات التعاقد ووقعوا التزامات تم نقضوها في ما بعد…هذا يعد احتيالا وقلة مرووؤة وهم اليوم يتبنون مغالطات لا أساس لها في الواقع والمنطق…كيف يمكن أن نتق في شخص نقض عهده ويدعي الان أشياء لا أساس لها في الواقع…بل ويساومون بمصير التلاميد لا لشيء سوى ليتمتع بالمزايا السلبية للوظيفة العمومية وأعني السلبية في الاتجاه المعاكس يعني “السليت والشهادات الطبية وتحدي الإدارة دون رادع…” لا أفهم ما الفرق بين هؤلاء والآلاف من المغاربة العاملين في القطاع الخاص بعقود وربما بدونها وهل العقود مع الدولة أسوء وأقل ضمانة من القطاع الخاص…

    0
    5

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد