لماذا وإلى أين ؟

“أُستاذة” مُتقاعِدة تتَّـهِم مُستشفى الشيخ زايد “برفض” اسْتقبالها بسبب المال

وجَّــهت أستاذة “متقاعدة لأسباب صحية” بمدينة الدار البيضاء، رسالةَ استعطاف إلى السيد وزير الصحة، تُطالبه فيها بالتدخل من أجل تمكينها من الإستفادة من التطبيب بمستشفى الشيخ زايد، بعدما رفض الأخير استقبالها و منعها من الدخول.

وطالبت الأستاذة المتقاعدة، والتي تعاني من إعاقة حركية، من وزير الصحة آيت الطالب “توفير العلاج لها بمشفى الشيخ زايد”، مشيرة إلى أنها “قصدت المشفى منذ فترة، فردوها قبل أن تنزل من الإسعاف، لأنني لا أتوفر على المبلغ الأدنى للإسعافات الأولية، والذي حددوه لي بقيمة 5000 درهم كأقل تقدير”.

وقالت المتحدثة، التي تدعى فاطمة أمزيل، في رسالتها التي تتوفر “آشكاين على نظير منها، إنه “رغم أنني أعلمتهم أني أتوفر على بطاقة CNOPS، وبطاقة محمد السادس للأعمال الإجتماعية، فكان الجواب أن أؤدي عن الفحوصات الأولية و حين الاستشفاء، يكون هناك prise en charge،  فاضطررت إلى العودة أدراجي لأقصد مشفى ابن رشد، لكن الخدمات في المستعجلات بطيئة جدا”.

ولفتت الانتباه إلى أن “حالتها الصحية تسوء يوما عن يوم، وأنها مقعدة لا تستطيع الوقوف ولا التنقل، وتعاني من القلب وارتفاع الضغط و السكري والهشاشة ونقص في الكوغتيزون، وأنها أشعر الآن بآلام في الدماغ”.

كما طالبت الأستاذة المتقاعدة نفسها من آيت الطالب بأن “يوفر لها العلاج بمشفى الشيخ زايد لما يتوفر عليه من آلات ومعدات حديثة وخدمات في المستوى”، منبهة إياه بالقول: “أفنيت عمري أخدم الوطن بحب و تفان، وأربي الأجيال، فأظن أنني أستحق هذه المبادرة الإنسانية الطيبة”.

    مواطن
    03/05/2022
    10:33

    شافاك الله وعافاك.يارب إشفي كل مريض وأغني كل محتاج وأرحمنا يامولانا أنت أرحم الراحمين

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد