لماذا وإلى أين ؟

المنتدى الاجتماعي الدولي بالمكسيك ونهاية جمهورية الوهم

46 سنة والجزائر تدعم جبهة بوليساريو، بالمال والسلاح والبروباكندا الاعلامية، والدعم في المنتظمات الاقليمية والدولية، لا لشيئ الا نكاية في المغرب وسيادة المغرب .

لم تفكر يوما في التعامل بحسن نية الذي يحكم العلاقات الدولية ، ولا قواعد حسن الجوار ، ولا حتى في التاريخ والمصير المشترك ،هذا إذا كانت فعلا تملك تاريخا ، اما مصيرها فالكل يعلم انه بين فكي جنرالاتها الذين اتوا على اخضرها ويابسها.

الجزائر التي جنت على المنطقة الإفريقية بأكملها وحرمت الشعوب المغاربية من تنمية وازدهار مشترك .

غير أن عالم اليوم ، فهم اللعبة التي لم تكن ابدا خفية عليه ، ورسالة المنتدى الإجتماعي العالمي بالمكسيك تلقاها العالم بأسره بالصوت والصورة قبل تقارير المنظمات والهيئات الحكومية وغير الحكومية التي شاركت في اشغال المنتدى ، انها رسالة نهاية الوهم ،وهم الجزائر وصنيعتها بوليساريو ( وهكذا يجب أن تكتب دون “ال” التعريف ، لأن النكرة لا يعرف ) ، الجزائر التي اصبحت الخاسر الأكبر في صراع ماكان لها أن تستمر فيه بعد توالي هزائمها وانتكاساتها الديبلوماسية .

لقد كان المنتدى الاجتماعي العالمي في دورته 15 فضيحة مدوية للجزائر وصنيعتها الانفصالية وازلامها الذين فقدوا صوابهم نتيجة مقاطعة اشغال لقائهم من جميع حاضري المنتدى .

اقول كان منتدى المكسيك شاهدا على دق المسمار الأخير في نعش ، ماكانت تسميه وتدعو له وتدعمه الجزائر و بما أوتيت من سلطان (بالجمهورية الصحراوية ) .

و لتحضى معه مبادرة الحكم الذاتي المغربية المقدمة للأمم المتحدة عام 2007 ، باهتمام واجماع فعاليات المنتدى الدولي و التي وصفتها أغلبية المنظمات المدنية والحقوقية الخاضرة ، بالجدية والواقعية وذات المصداقية.

فهل تستحي الجزائر ، وتستيقض من سباتها القطبي ، لتعترف بهزيمتها السياسية والدبلوماسية ،وبفشل مخططها الذي دام لأكثر من 45 سنة ؟

باحث في الإعلام والهجرة وحقوق الإنسان.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين وإنما عن رأي صاحبه

    Hakika
    08/05/2022
    23:53

    الجزائر كالجاهل الذي يفعل بنفسه مالايفعله بغيره. الا ترون ان الشعب الوحيد الذي يصطف في طوابير لاقتناء المواد الغذائية الزيت الخليب… انها نتيجة لسياسات الكابرانات منذ عقود وهم موجهين حقدهم نحو المغرب. فحكام الجزائر منذ 45 سنة وهم موجهين حقدهم و بهتانهم نحو كل ماهو مغربي. يفرحون عندما يضعفون الجوار لاحظوا تونس ليبيا موريتانيا. انهم اسوئ جرار في الكرة الأرضية.

    3
    0
    محمد أيوب
    09/05/2022
    05:08

    ولتحظى وليس ولتحضى…وتستيقظ وليس وتستيقض….

    1
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد